Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

ظلم داعش ضد الاطفال الكرد الايزيدين

بعد اقتراب نهاية داعش في اخر معاقلة في ( الباغوز ) بدير الزور، في مساحة لاتتجاوز مساحة ارض صغيرة، حيث هزيمة الداعش في كل معاقله التي...



بعد اقتراب نهاية داعش في اخر معاقلة في ( الباغوز ) بدير الزور، في مساحة لاتتجاوز مساحة ارض صغيرة، حيث هزيمة الداعش في كل معاقله التي احتلها والتي ارتكب فيها ابشع الأفعال من قتل وتهجير وسبي النساء وتجنيد الأطفال. وبعد تحرير قوات سوريا الديمقراطية لمناطق دير الزور واخرها بلدة الباغوز وتحرير السكان من ظلم داعش تم تحرير 11 طفل ايزيدي من الذين اختطفهم التنظيم الإرهابي عند احتلال شنكال في عام 2014 واسمائهم كتالي :
1 -سفيان خلف سليمان 2 -ماهر خليل ابراهيم 3 -دلبر علي رفو 4 -وسيم اسماعيل ابراهيم 5 -اياد حسين شمو 6 -مصطفى احمد 7 -مازن سليم 8 -خشمان سمير 9 -دلفان خلف 10 -سجاد عباس 11 -صدام حسين
فخلال الهجمات التي شنها مرتزقة داعش على قضاء شنكال، اختطفت المئات من الأطفال والنساء الإيزيديات، واقتادوهم إلى المناطق المحتلة من قبلهم، ليجبروهم على اعتناق الإسلام، وتدريبهم ليصبحوا "أشبال الخلافة" حسب زعمهم، ناهيك عن زرع الأفكار المتطرفة في نفوسهم. 
الطفل صدام حسين البالغ من العمر15 عام، وهو من قرية دوكري في شنكال قال بهذا الصد "عندما خطفني المرتزقة كنت أبلغ من العمر 10 أعوام، توجهوا بنا إلى تلعفر، ثم فصلوا النساء عن الرجال والصغار لوحدهم، كنا ننتقل كل فترة إلى مكان، بين الموصل، الرقة ومن ثم هجين، وكانت آخر محطات عذابنا في الباغوز. الطفل صدام حسين نوه بأن المرتزقة اجبروهم على اعتناق الإسلام، وكانوا يتعرضون للسجن أذا خالفوا أوامر المرتزقة، بالإضافة إلى زرع الأفكار المتطرفة في نفوسهم. وأضاف الطفل صدام حسين قائلاً: كنا نعيش في معسكرات نتلقى تدريبات فكرية ودينية ، وكانوا يعلمونا افكارهم الخبيثة". كما يذكر عند الحديث الى الأطفال خوفهم الشديد من داعش والمشاكل النفسية والأفكار المتطرفة التي كان يزرعها هذا التنظيم في عقول هؤلاء الأطفال من أفكار متطرفة وخوفهم الشديد من الحديث الى االعالم او الى األشخاص وهروبهم عند لقاء أي شخص بس الخوف الذي مايزال لديهم من داعش الإرهابي.



داعش اجبرنا على اعتناق الإسلام وتلقي التدريبات العسكرية؟؟

أشار الأطفال الإيزيديون الذين تحرروا من براثن داعش، بأن المرتزقة قاموا بضربهم وجلدهم ودربوهم ليصبحوا حسب زعمهم "أشبال الخالفة"، وقالوا "اجبرونا على تلقي التدريبات الدينية والعسكرية واعتناق الإسلام. وعند الحديث الى محمود رشو عضو البيت الإيزيدي في الجزيرة قال: منذو ثلاث أيام قامت قوات سوريا الديمقراطية باعطائنا هؤلاء الأطفال وتم العناية بهم ونحن على تنسيق دائم من قوات سوريا الديمقراطية لاستلام هكذا حالات ويبقوا لدينا كم يوم ومن ثم نتواصل مع مجلس شنكال لإيصال هؤلاء الأطفال الى ذويهم.
وعن حالات الأطفال صحيا تحدث الدكتور شاهين حسين مديرية الصحة في الحسكة ان الأطفال مصابين بامراض داخلية ويعانون من الجفاف والإسهال وأيضا من ناحية أخرى وضعهم النفسي سيئ جدا نتيجة للمعاملة السيئة التي تعرضوا لها.



يمكن أيضاً الإطلاع على الفيديوهات المتعلقة بأقوال الأطفال : 
https://h.top4top.net/m_1152rw7nh1.mp4
https://i.top4top.net/m_115222pxd2.mp4


إعداد لجنة الملفات في الادارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا


ليست هناك تعليقات