Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

Classic Header

{fbt_classic_header}

Popular Posts

المواد الأخيرة

latest

النظام الإيراني يغلق كنيسة ويزيل صليبها !!

ميلاد كوركيس خاص/الموقع الجيوستراتيجي للدراسات منذ قدوم أو حدوث ثورة ما بعرف بالملالي في إيران ، انقلبت الرواية فيها ، و إنتهت...



ميلاد كوركيس
خاص/الموقع الجيوستراتيجي للدراسات

منذ قدوم أو حدوث ثورة ما بعرف بالملالي في إيران ، انقلبت الرواية فيها ، و إنتهت فترة كانت تعيش فيها كافة الأديان و القوميات بسلام و بدأ مسلسل اسود ، أحداثه مبنية على الظلم و العذاب..
بدأت معه مراسم تضييق الخناق على الأديان و القوميات بشكل عام و منها شعبنا السرياني الاشوري المؤمن بالعقيدة المسيحية الذي يعيش ضمن امتداد أرضه التاريخية جنوب بيث نهرين (شمال إيران) من إغلاق الكنائس و إزالة الصلبان عنها ، إضافة لتدميرها بغرض إجبار المسيحيين هناك على اعتناق دين آخر و تدمير هويتهم التاريخية..
استمرت معها حملات ظلم و طغيان كان آخر ما حدث منها ، إغلاق كنيسة مسيحية مشتركة آشورية ارمنية بمدينة تبريز التاريخية الآشورية ، بغرض الضغط على شعب هذه المنطقة و إجباره على نسيان تاريخه و حضارته و الاهم دينه و أن يبقى على دين ثورة الملالي ، الذي كان سببا رئيسيا بالفساد ، القتل و الطغيان....
معتقدين بهذا انهم ، يستطيعون إلغاء هوية الشعوب و مصادرة حريتها و جعلها اسيرة لنظامها المجرم..

و لقد أعلنوا أنه لم يعد بإمكان الأشوريين إقامة شعائر عبادة هناك بعد الأن"

إضافة إلى أن أعضاء الكنيسة شعروا بالخوف بعد عيد الميلاد بأيام قليلة عندما منعت عناصر استخباراتية إيرانية قساوسة من الكنائس الأخرى بزيارة كنيسة تبريز المشتركة بين المسيحيين الأشوريين والأرمن.
وقد شارك العناصر الاستخباراتية رجال آخرين من منظمة "تنفيذ أمر الإمام الخميني"، والتي تخضع بشكل مباشر للمرشد الأعلى علي خامنئي، والتي تأسست عقب الثورة في عام 1979
وكانت الكنيسة الأشورية قد صدر حكم بمصادرتها في عام 2011 من قبل إحدى المحاكم الثورية، إلا أن المسيحيين الأشوريين ظلوا يقيمون الشعائر بها حتى هذا الشهر.
يذكر أن عدد الأشوريين في إيران وصل إلى نحو 200 ألف نسمة قبل الثورة في عام 1979، لكن تقلص هذا العدد عقب الثورة ليصل إلى 32 ألف نسمة في عام 2015، ويعود الوجود الأشوري في إيران إلى 4 آلاف سنة.

30.05.2019

ليست هناك تعليقات