Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

Classic Header

{fbt_classic_header}

Popular Posts

المواد الأخيرة

latest

الخبز احد اوجه المعاناة لدى سكان روج آفاي كردستان / شمال شرق سوريا(+ صور)

خاص/ شبكة الجيوستراتيجي للدراسات يعتبر الخبز الغذاء الرئيسي وقوت السكان في عموم سوريا وفي شمال شرقها بشكل خاص , ويعاني مناطق الادارة الذاتية...

خاص/ شبكة الجيوستراتيجي للدراسات
يعتبر الخبز الغذاء الرئيسي وقوت السكان في عموم سوريا وفي شمال شرقها بشكل خاص , ويعاني مناطق الادارة الذاتية كما باقي المناطق السورية ازمة الخبز , وذلك على الرغم من ان الجزيرة السورية تعتبر السلة الغذائية لعموم سوريا. الخبز دائما يتكون من طحين (القمح أو الذرة أو الشعير) والماء، والملح والخميرة غالباً.
على الرغم من مناطق الادارة الذاتية في روج آفاي كردستان / شمال شرق سوريا , من المناطق التي يتم زراعة محاصيل زراعية عدة , إلا أنه تم اهمال الزراعة بشكل كبير , ما تسبب تراجع انتاج القمح والشعير في المنطقة بنسبة كبيرة تصل إلى 40 بالمئة , وتراجع زراعة القمح يؤثر عكساً على حياة المواطن من حيث فقدان الطحين الذي يعتبر مادة اساسية لقوت سكان المنطقة.
ينتج في مناطق الادارة الذاتية 3 انواع من الخبز , خبز الفرن الآلي والذي يعتمد على الطحين العادي "غير مقشر" ويكون نوعيته ريئة نوعاً ما , ويزود النظام السوري هذه الافران في جميع المدن والبلدات بالطحين والمازوت بالسعر المدعوم , ويتم بيع الربطة الواحدة بـ200 ليرة سورية تحوي على 13 رغيفاً , وعليه طلب كبير نظراً لرخص سعره بالنسبة لبقاي الانواع.
قامت الإدارة الذاتية بوضع براكيات في الاحياء ضمن المدن والبلدات , وذلك لتخفيف الضغط على الفرن لحصول جميع المواطنين على الخبز , يتم بيع الربطة بـ"250 ليرة سورية " , حيث ان 25 ليرة تذهب لجيب المجالس في المدن , و25 ليرة للبياع الذي يقوم ببيع الخبز في البراكيات للمواطنين.
وتعاني الكثير من المدن والبلدات والتجمعات السكانية الكبيرة من ازمة خانقة في مادة الخبز , ولا سيما في قامشلو والحسكة , وذلك نظراً لتزايد عدد سكانها وعدم اكتفاء الافران بتوفير مادة الخبز , بالاضافة إلى توجه الكثير من رعاة الاغنام على الحصول على كميات كبيرة من ربطات الخبز وذلك بدفع رشاوي للبائعة , وذلك لكون مادة الخبز ارخص سعراً من العلف , هذا ما يكون سبباً اضافياً لنقص الخبز في الاسواق.
خبز السياحي الآلي , وهي افران ملكية خاصة , تعتمد على الطحين الابيض "زيرو" لانتاج خبز سياحي ابيض , وتوقفت عدد من هذه الافران عن العمل لكون زيادة تكاليف انتاج الخبز , ويتم بيع الربطة الواحدة 6 ارغفة بسعر 500 ليرة سورية , ويتوجه اليها الفئة الغنية من سكان شمال شرق سوريا .
وقام اكثر من 80 من اصحاب تلك الافران بتوقيف افرانها قبل اسبوع كنوع من الاضراب والضغط على الادارة الذاتية للسماح لها ببيع الربطة الواحدة بـ800 ليرة سورية , وهو ما يتم رفضه من قبل الادارة , وهذا ما تسبب بوجود ازمة خبز في الاسواق نظراً لتوقف الافران السياحية عن العمل.
خبز التنور السياحي , وهو خبز يتم خبزه بالطحين الابيض "زيرو" وهو اغلى سعراً من سابقيها , ويعتمد عدد قليل من سكان روج آفاي كردستان على هذا النوع من الخبز بشكل يومي , حيث يتم خبز هذا النوع في افران خاصة , والعمل فيها يدوي , وينتج خبز ابيض يباع للمواطن كل 3 ارغفة بـ500 ليرة سورية.
وتبقى الادارة الذاتية عاجزة حتى اللحظة ايجاد حلول جذرية لازمة الخبز التي قد تتفاقم في المسقبل وذلك نظراً لعدم هطول الامطار وذلك ما يهدد قطاع الزراعة, ولا سيما عدم تدخل الادارة الذاتية بشكل عاجل لتزويد المزارعين بمادة المازوت لانقاذ محصولهم الشتوي.
- أكرم حمو/ مراسل شبكة الجيوستراتيجي للدراسات

ليست هناك تعليقات