Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

الولايات المتحدة تقول انها أسقطت طائرة بدون طيار التي هاجمت المقاتلين في سوريا

المصدر: نيويورك تايمز الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي ذكرت القوات الامريكية ان طائرة حربية امريكية اسقطت طائرة بدون طيار "مؤيدة ل...



المصدر: نيويورك تايمز
الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي


ذكرت القوات الامريكية ان طائرة حربية امريكية اسقطت طائرة بدون طيار "مؤيدة للنظام السوري" اليوم الخميس بعد ان هاجمت الطائرات بدون طيار المقاتلين المدعومين من الولايات المتحدة فى جنوبى سوريا.
ووقعت هذه الحادثة عندما اسقطت الطائرة بدون طيار، التي قال مسؤولون اميركيون انها كانت ايرانية الصنع، ذخيرة بالقرب من مقاتلين سوريين كانوا يرافقهم في ذلك الوقت مستشارون من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.
وقال مسؤولون اميركيون ان هذه هي المرة الاولى التي تقوم فيها القوات "الموالية للنظام" باطلاق النار على المقاتلين المدعومين من الولايات المتحدة ومستشاريها في التحالف مع تسارع الوضع في جنوب سوريا.
وكانت الاشتباكات الأخيرة بين الميليشيات المدعومة من إيران والتي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد ضد المقاتلين السوريين الذين تم تدريبهم من قبل مستشارين عسكريين أمريكيين وبريطانيين وغيرهم من التحالف.
ويجري تدريب هؤلاء المقاتلين السوريين على معركة تنظيم الدولة الإسلامية، المعروف أيضا باسم "داعش" أو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، ويعملون من حامية في منطقة التنف، وهي بلدة سورية قريبة من تقاطع الحدود السورية والعراقية والأردنية.
وقالت القيادة المركزية للولايات المتحدة، التي تشرف على العمليات العسكرية في الشرق الأوسط، في بيان إنها تريد الإبقاء على التركيز على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، ولا تبحث عن مواجهة مع حكومة الأسد - أو مع القوات الروسية والإيرانية.
غير ان المسلحين المدعومين من ايران يبدو انهم مصممون على توسيع نطاق وصولهم الى الحدود. هدفهم النهائي، كما يعتقد العديد من المحللين الأمريكيين، هو إنشاء ممر العرض من سوريا إلى العراق، وأخيرا إيران، مما جلبتهم إلى القرب مع المقاتلين المدعومة من الولايات المتحدة.
وجاء اسقاط الطائرة بدون طيار بعد غارة جوية في وقت سابق من اليوم الذي دمرت فيه طائرات التحالف سيارتين مسلحتين  أقتربتا من مواقع "تفكيك" اقامتها الولايات المتحدة وشركاؤها في منطقة التنف.
وكانت الولايات المتحدة شنت غارة جوية مماثلة في ايار / مايو الماضي عندما حاولت ميليشيات مسلحة تدعمها دبابة وجرافة بناء قاعدة داخل المنطقة المحظورة.
وقالت القيادة المركزية في بيان ان "مهمة التحالف هي هزيمة داعش في العراق وسوريا". "لا يسعى الائتلاف إلى محاربة النظام السوري، إلا أن القوات الروسية أو الموالية للنظام تحاول خلق مواجهات في تلك المنطقة مع المجموعات المدعومة من التحالف الدولي.  مما يتضح النوايا العدوانية الواضحة والاجراءات التي تقوم بها القوات الموالية للنظام قرب قوات التحالف والقوات الشريكة في جنوب سوريا لا تزال تثير قلقنا، وسيتخذ التحالف التدابير المناسبة لحماية قواتنا ".

ليست هناك تعليقات