الحرب السورية تتوقف، لكن مستقبل الأسد يبدو آمنا كما كان من أي وقت مضى - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

الحرب السورية تتوقف، لكن مستقبل الأسد يبدو آمنا كما كان من أي وقت مضى

الحرب السورية تتوقف، لكن مستقبل الأسد يبدو آمنا كما كان من أي وقت مضى

شارك المقالة


المصدر: نيويورك تايمز
الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي

على الرغم من أن الحرب السورية الدموية المستمرة منذ ست سنوات لم تنته بعد، إلا أن نتيجة واحدة أصبحت واضحة: الرئيس بشار الأسد يبدو وكأنه هنا للبقاء.
في ساحة المعركة، لا أحد يبقى من هو مستعد وقادر على إسقاطه. وتراجعت قوات المتمردين، وألغى الرئيس ترامب، البرنامج الذي يزودهم بالأسلحة والدعم.  الدولة الإسلامية " الداعش "، مع جدول أعمالها الخاص لحكم سوريا كخلافة، يتم القضاء شيء فشي على معاقلها.
فالقوى الإقليمية والمسؤولون الأجانب والسوريون أنفسهم يعملون بشكل متزايد كما لو كان سيحكم لسنوات قادمة، وإن كان ذلك على بلد يقل كثيرا. وقد بدأ حلفاؤه البوق بما يرونه انتصارا وشيكا، وحكومته تتحدث عن اعادة بناء دولة محطمة واستضافة معرض تجارى دولى الشهر الماضى وتوقيع اتفاق مع ايران لاعادة بناء شبكة الكهرباء.
حتى بعض مؤيدي المتمردين منذ فترة طويلة قد نمت الحرب بالضجر وبدأت في تبني حتمية.
ومنذ أن استعادت الحكومة السيطرة على بلدة مضايا الجبلية بعد حصار مطول، تحسنت الحياة هناك لأولئك الذين بقوا. غادر القناصة، وعادت الكهرباء، وظهر الطعام في الأسواق. فتحت المقاهي، وبدأ الناس الخروج.
وقال معلم هناك عن طريق رسالة فورية يتحدث عن شرط عدم الكشف عن هويته "لا نكون هدفا لمعارضتها السابقة للحكومة". واضاف "نريد ان نعيش بسلام وامن، ولا يمكننا ان نفعل ذلك ما لم نكون مع النظام".
ولا تشير هذه التطورات إلى أن الأسد أمامه طريق سهل. وهو لا يزال منبوذا في كثير من أنحاء العالم، يترأس أرضا منقسمة ومنتشرة. وإذا خرج منتصرا، فمن المرجح أن يترك له دولة ضعيفة تتمتع بالقوى الأجنبية وتفتقر إلى الموارد اللازمة لإعادة البناء.
إلا أن قدرته على التحمل لها تداعيات خطيرة على البلاد وعلى الشرق الأوسط، مما يؤثر على آفاق استقرار سوريا في المستقبل، وعلى عودة اللاجئين إلى ديارهم وإلى الحكومة السورية للاستفادة من الأموال الدولية لإعادة بناء مدنها المدمرة.
كما أنه عمل قاتم متأخر في انتفاضات الربيع العربي التي اندلعت في عام 2011. وبينما ظل الاحتجاجات والتمرد المسلح من السلطة قادة تونس ومصر وليبيا واليمن، ظل الأسد على الرغم من ممارسة العنف الهائل ضده اشخاص.
وقد اعترف الأسد بنفسه بحصيلة الحرب، لكنه قال إنه قام بتنقية الدولة من خلال القضاء على التهديدات للأمة وتوحيد السوريين حول مشروع مشترك.
وقال في مؤتمر عقد في العاصمة السورية دمشق الشهر الماضي "لقد خسرنا افضل شبابنا وبنيتنا التحتية". "يكلفنا الكثير من المال والكثير من العرق، للأجيال. ولكن في المقابل، فزنا مجتمع أكثر صحة وأكثر تجانسا بالمعنى الحقيقي ".
بدأ الصراع في سوريا في عام 2011 مع انتفاضة شعبية ضد الأسد، والتي سعت قوات الأمن له لقمع بقوة هائلة. وقد حملت المعارضة السلاح، ووافقت الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وغيرها على قضية المتمردين ودعمتهم سياسيا ومنحهم السلاح والنقد.
والآن، نجح الأسد في تبديد تهديد المتمردين، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الدعم المالي والعسكري الثابت من جانب داعميه الأجانب.
وتسيطر حكومته على أكبر مدن سوريا ومعظم سكانها الباقين الذين يعيشون بشكل عام في ظروف أفضل من تلك الموجودة في أماكن أخرى من البلاد. وقد وقفه حلفاؤه - روسيا وإيران وحزب الله - ودعم جيشه المنضب ومساعدته على التقدم.
لم يتمكن المتمردون، وهو مجموعة متباينة من الفصائل ذات الأيديولوجيات المختلفة، من تشكيل جبهة موحدة، أو إقناع جميع السوريين بأنهم سيخلقون مستقبل أفضل. وانضم المتطرفون المرتبطون بتنظيم القاعدة إلى صفوفهم، وتقلصت أراضيهم حيث تخلى مؤيدوهم عن التركيز على قتال تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال بسام الاحمد، المدير التنفيذي للسوريين من أجل الحقيقة والعدل، وهو فريق لمراقبة حقوق الإنسان مقره في تركيا، إن "النظام السوري الآن أبعد ما يكون عن الإطاحة به". واضاف "ان قوى اقل مهتمة بتحقيق ذلك اكثر مما كانت عليه الحال منذ بداية الحرب السورية".
لكن الأسد هو في كثير من الأحيان رئيس دولة محدود.
لا يزال جزء كبير من الأراضي السورية خارج يديه، وقد قامت القوى الأجنبية بتخليص مجالات النفوذ، مما يقوض دعوته لحكم كل سوريا.
وتحتفظ القوات التركية المتحالفة مع المتمردين المحليين بأراضي في الشمال، وتعمل الولايات المتحدة مع مقاتلين أكراد وعرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الشرق.
وحتى في المناطق التي تحت سيطرة السيد الأسد اسميا، فإن روسيا وإيران وحزب الله والميليشيات المحلية التي تمكنها الحرب غالبا ما تمارس سيطرة أكبر من الدولة السورية. وقد اتخذت روسيا زمام المبادرة في الدبلوماسية الدولية السورية، وتفاوضت مع المناطق الآمنة في جميع أنحاء البلاد مع المناطق الآمنة في محاولة لوقف العنف.
وكانت حصيلة الحرب هائلة ويمكن أن تشكل عبئا على السيد الأسد وحلفائه على مدى عقود قادمة.
وقد ذكر تقرير صدر مؤخرا عن البنك الدولى ان الناتج الاقتصادى المفقود فى البلاد خلال السنوات الست الاولى من الحرب بلغ 226 مليار دولار امريكى اى اربعة اضعاف ناتجها المحلى الاجمالى فى عام 2010 قبل بدء الصراع. وبينما أصبحت صور المدن السورية المدمرة رمزا شائعا لحصيلة الحرب، فإن تكلفة العوامل غير المرئية مثل الثقة الاجتماعية المكسورة والشبكات الاجتماعية المحطمة يمكن أن تتفوق على الأضرار المادية عدة مرات، كما قال هارون أوندر، المؤلف الرئيسي للتقرير في مقابلة شخصية.
واضاف "مع استمرار الصراع، ليس فقط الدمار المادي، بل ايضا ان التدهور في النسيج الاجتماعي يتفاقم".
فبمجرد البقاء في السلطة، يمكن للسد أن يعيق عملية إعادة الإعمار.
ولا يزال المسؤولون في الولايات المتحدة وأوروبا يأملون في أن يترك الأسد منصبه في اتفاق سياسي في نهاية المطاف، لكنهم تعهدوا بعدم مكافأته لوحشيته وانتهاكات حقوق الإنسان المتفشية إذا ما بقى بالمساعدة في إعادة بناء البلاد.
ويمكن للبلدان الأخرى التي تدعم السيد الأسد أن تساعد، ولكن مواردها محدودة. تجدر الاشارة الى ان ايران وروسيا تخضعان لعقوبات دولية، وان اقتصادهما يضران بانخفاض اسعار النفط.
في الشهر الماضي، نظمت الحكومة معرضا تجاريا دوليا في دمشق للمرة الأولى منذ عام 2011، ورحبت الشركات من إيران والعراق وروسيا وفنزويلا وأماكن أخرى. ومن بين الصفقات الجديدة الموقعة كانت لاستيراد 200 حافلة من بيلاروس وعقود لتصدير 50 ​​الف طن من المنتجات.
كما أن تعليق الأسد على السلطة يمكن أن يؤثر أيضا على عودة اللاجئين، وهي مسألة حاسمة بالنسبة للدول المجاورة.
وقد نزح نحو نصف سكان سوريا بسبب الحرب، حيث لجأ أكثر من خمسة ملايين منهم إلى الخارج. هرب الكثيرون من هجمات قوات الأسد وليس لديهم منازل للعودة إليها. ويقول آخرون إن الوضع ليس آمنا أو خوفا من الاعتقال أو التجنيد من قبل قوات الأمن الأسد.
وبعد سنوات من العيش في المنفى حاول بسام الملك رجل الأعمال والعضو السابق في مجموعة المعارضة الرئيسية في المنفى العودة إلى سوريا هذا العام لبيع بعض ممتلكاته. من خلال وسيط، حذرت الحكومة من عدم العودة أو أنه سيحتجز.
وقال إنه الآن عالق بين "النظام والمعارضة".
وقد سقط بعض السوريين معارضتهم وجعلوا سلامهم مع حكومة يبدو أن الفوز.
في عام 2012، قال فراس الخطيب، وهو لاعب كرة قدم نجم، لحشد من المشجعين يصرخون أنه لن يلعب لصالح المنتخب السوري "طالما أن أي مدفعية تقصف أي مكان في سوريا".
وفي الشهر الماضي عاد إلى دمشق وحظي بترحيب البطل في المطار. وقال "نحن اليوم على ارض وطننا وفي خدمة وطننا".
الفريق، الذي يرتبط ارتباطا وثيقا مع الأسد، لا يزال في طريقه للتأهل لكأس العالم 2018.
ويسعد مواطنون آخرون، مثل معلم مضايا، دعم أي شخص يمكنه توفير الأمن والخدمات الأساسية.
وقالت "نحن الناس الذين يسيرون حيث تأخذنا الرياح". "خلال الحصار، كنا مع الثورة. الآن نعلق صور بشار ونغني له ".


تنويه: يمنع نقل أو نسخ المادة إلا بذكر المصدر ( http://www.geo-strategic.com/ )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم