Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

الأتراك يهربون شقيقة البغدادي خشية أصطيادها من قبل القوات الكردية والأمريكيين

خاص/ الجيوستراتيجي للدراسات بعد عمليات أمريكية كردية في أصطياد زعيم منظمة " الداعش " البغدادي، وصاعده اليمين " المه...


خاص/ الجيوستراتيجي للدراسات

بعد عمليات أمريكية كردية في أصطياد زعيم منظمة " الداعش " البغدادي، وصاعده اليمين " المهاجر " داخل مناطق الاحتلال التركي الاتراك في إدلب وجرابلس، وتأكيد القوات الأمريكية بمساعدة قوات سوريا الديمقراطية في ملاحقة مسؤولي الداعش الموجودين في معظم مناطق الاحتلال التركي في الشمال السوري " جرابلس – الباب – إعزاز – عفرين – إدلب "، ومؤخراً ظهرت بعض المجموعات " الداعش وجبهة النصرة" في قيادة العمليات التي تقودها تركيا في رأس العين" سري كانيه " وتل أبيض " كري سبي " بعد أحتلالهما من قبل الجيش التركي والمجموعات السورية المتطرفة.

ووفق المصادر إن الأتراك يحاولون إخفاء أكبر قدر من المسؤولين "الداعش" بحكم هذه الشخصيات كانت لديها علاقات واسعة مع الأتراك وكانت تتحرك وفق المخططات التركية في سوريا والعراق.

قال مسؤول تركي بارز ان تركيا اعتقلت شقيقة زعيم الدولة الاسلامية المتوفى ابو بكر البغدادي يوم الاثنين في بلدة اعزاز بشمال سوريا. وفقاً لمسؤول تركي كبير وصف الاعتقال بأنه "منجم ذهب"، دون الإفصاح عن طبيعة الاعتقال وكيفية تنفيذ ذلك. وأضاف: لا يُعرف سوى القليل عن أخت أبي بكر البغدادي. وقال المسؤول التركي إن الشخص البالغ من العمر 65 عامًا والمعروف باسم رسمية عوض يشتبه في ارتباطه بالجماعة المتطرفة. لم يخض في التفاصيل.

والبغدادي عراقي من سامراء ، قتل في غارة أمريكية وبمساعدة القوات الكردية في محافظة إدلب القريبة الشهر الماضي. كانت الغارة بمثابة ضربة كبيرة للجماعة التي فقدت أراضيها التي احتلتها في سوريا والعراق في سلسلة من الهزائم العسكرية من قبل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وحلفائها من الكرد " قوات سوريا الديمقراطية والبيشمركة " والعراقيين.
هرب العديد من أعضاء داعش من خلال طرق التهريب إلى شمال غرب سوريا في الأيام الأخيرة من المعركة قبل الهزيمة الإقليمية للجماعة في وقت سابق من هذا العام ، بينما ذاب آخرون في الصحراء في سوريا أو العراق.
وعُرف الإرهابي البغدادي بأنه قريب من أحد إخوته المعروفة باسمها أم غزة، بينما أكد مراقبون وبعض المصادر: إن شقيقة البغدادي كانت تعيش بحرية في منطقة إعزاز وكانت تدخل تركيا وتخرج بمعرفة وحماية الاحتلال التركي في المنطقة.

ليست هناك تعليقات