بداعي اقامة قواعد عسكرية وتحصينها تركيا ومرتزقتها يجرفون التلال الاثرية بسري كانية وكري سبي بشمال شرق سوريا - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

بداعي اقامة قواعد عسكرية وتحصينها تركيا ومرتزقتها يجرفون التلال الاثرية بسري كانية وكري سبي بشمال شرق سوريا

بداعي اقامة قواعد عسكرية وتحصينها تركيا ومرتزقتها يجرفون التلال الاثرية بسري كانية وكري سبي بشمال شرق سوريا

شارك المقالة

خاص/ شبكة الجيوستراتيجي للدراسات
علم مراسل شبكة "الجيوستراتيجي للدراسات" من عدة مصادر اهلية في سري كانية وكري سبي وريفها , بأن القوات التركية ومرتزقة "الجيش الوطني السوري" يجرفون المواقع الاثرية في المنطقة بحثاً عن الآثار بهدف سرقتها , وذلك بداعي اقامة نقاط عسكرية او تحصينها.
وبحسب تلك المصادر فأن القوات التركية وبمشاركة من مرتزقة "الجيش الوطني" يجرفون منذ اكثر من اسبوع تلة "تل حلف " واسفر نجار غرب سري كانية , وذلك بحثاً عن الاثار لكون تلك المناطق اثرية , وذلك بداعي اقامة نقاطة عسكرية وتحصين نقاط اخرى في المنطقة.
كما اقدمت مرتزقة "الجيش الوطني السوري" الذي يعتبر الجناح العسكري لـ "الائتلاف السوري المعارض" على تجريف تلال (حمام التركمان، صهيلان، أسود، جطل) في حوض البليخ – شمال الرقة، والتي تقع تحت سيطرة الجيش التركي والمرتزقة السوريين.
وكان قد اكد المرصد السوري لحقوق الإنسان في خبر له بتاريخ 2/9/2020م على «قيام القوات التركية والفصائل الموالية لها ضمن منطقة «نبع السلام», بجرف تلة صهلان الأثرية، الواقعة في ريف مدينة تل أبيض الغربي شمالي الرقة، وذلك بهدف إنشاء قاعدة عسكرية ونهب محتوياتها»، وأكدت المنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (DAD) بذات التاريخ على جرف التل ليلاً ونقل ما تم العثور عليه من آثار إلى جهة غير معروفة، مشددةً على أن «ما يحصل في مناطق «نبع السلام وغصن الزيتون» قد تجاوزت كل الأعراف والقوانين الدولية وارتقت إلى جرائم حرب ممنهجة ضمن خطة التطهير العرقي بحق مكونات المنطقة».
وعمدت تركيا ومرتزقتها إلى سرقة اثار عفرين بشكل واسع وذلك بعد جرفها لتلك المواقع بآليات الحفر , وذلك امام انظار المجتمع الدولي وصمت من الحكوم السورية والجانب الروسي , بالاضافة إلى تكتم اعلامي تام , وذلك في خطوة مماثلة لما كان يقوم به تنظيم داعش الارهابي عندما كان يسيطر على مناطق داخل الاراضي السورية.
وتحتل تركيا ومرتزقتها عفرين منذ 2018 , وسري كانية وكري سبي منذ تشرين الأول/أكتوبر 2019 , وذلك بهدف تغيير ديموغرافية المنطقة وتتريكها وتوطين عوائل الارهابيين والجهاديين بعد تهجير سكانها الاصليين بقوة السلاح, جراء عمليات عسكرية قامت بها القوات التركية ومرتزقتها في المنطقة وسط صمت عالمي تام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم