وثائقي الجيوستراتيجي: المنهاج الدراسي في منطقة الادارة الذاتية بشمال شرق سوريا/ روجآفا - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

وثائقي الجيوستراتيجي: المنهاج الدراسي  في منطقة الادارة الذاتية بشمال شرق سوريا/ روجآفا

وثائقي الجيوستراتيجي: المنهاج الدراسي في منطقة الادارة الذاتية بشمال شرق سوريا/ روجآفا

شارك المقالة
إعداد المادة: سبيدا حج يوسف - التصوير : أكرم حمو
الصياغة: شانا قاسم- الإشراف العام: إبراهيم كابان

منذ استيلاء حزب البعث على سدة الحكم في سوريا لم يراعِي هذا النظام خصوصية الاثنيات القومية وحتى الدينية في البلاد، وكان للكرد النصيب الاكبر من تلك السياسات الشوفينية والقمعية في جميع نواحي الحياة الاقتصادية والسياسية والثقافية، ولم يكن للغة الكردية أي حضور او يتم تداولها ومناقشتها من قبل النظام، وبدل ذلك تم قمعها واعتقال من يتداولها "تعليما وتدريسأ"، حيث كان النظام من خلال أدواته الأمنية والبعثيين يضيق الخناق على الطلاب الكرد ابتداء من المرحلة الابتدائية وصولاً الى الثانوية والجامعة، وكانت اللغة العربية مفروض على المجتمع الكردي ككل، بالاضافة إلى إجبار معظم معلمي المدارس على الانتساب لحزب البعث، وفق منظومة شاملة لتثبيت التعريب الممنهج. وقد عانت المنطقة الكردية من المشاريع الشوفينية وعمليات التغيير الديمغرافي إلى جانب سياسات الحرب الثقافية التي بموجبها تم تجريم أية محاولة لتداول اللغة الكردية في الإطار العام، والخاص، حيث تعرضت عموم المنطقة الكردية إلى أبشع السياسات العنصرية والشوفينية على يد النظام البعثي وأدواته، لا سيما محافظة الحسكة التي كانت لها النصيب الاسد من السياسات المعادية والحرب الثقافية الممنهجة، وخاصة في مجال التعليم. 
وبالرغم من ذلك حاول المجتمع الكردي تشجيع أولادهم للدراسة والتعلم للوصل إلى المراتب العليا في الجامعات، إلا أن ما تعرضوا له من تضييق وإرهاب أمني وفرض ثقافة عنصرية من شأنها تثبيت نتائج الإبادة الثقافية لشعب يعيش على أرضه التاريخية، كان له الأثر السلبي البليغ على الوضع التعليمي في المنطقة الكردية، حيث حرمان شريحة واسعة من التعليم بسبب سياسة تجريدهم من الجنسية السورية، وفرض الثقافة العروبية على البقية، فنتج عن ذلك معانات كبيرة لا يزال المواطن الكردي يدفع ثمنها حتى  اللحظة. 
بداية التأسيس والمقارنة المنطقية
مع بداية الازمة السورية التي القت بظلالها على جميع نواحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، كان للتعليم الجانب الاكبر من اثارها بكافة مراحله، حيث بقي التعليم الهاجس الأكبر لدى الأهالي الذين تشبثوا بالبقاء في أرض الوطن رغم كل الصعوبات، وتقسمت سوريا على ضوئها إلى ثلاث مناطق إدارية كلاً لها سياساتها وظروفها. وفي ضوء بقاء مناطق النظام تدرس المنهاج السابق، وتمارس فيها نفس العقلية الكلاسيكية، تحولت مناطق الاحتلال التركي والمجموعات المسلحة التي تسيطر بقوة السلاح ومن خلال الممارسات الإرهابية، إلى ساحة لتكريس الفكر المتطرف والعنصري، لا سيما بعد التغيير الديمغرافي الذي طبقه الاحتلال التركي وتم بموجبها تتريك المنطقة، وتدرس فيها المنهاج المطعم باللغة التركية وثقافة الاحتلال وقطعان المجموعات التابعة للقاعدة وبقايا الداعش.
فيما شهدت منطقة الادارة الذاتية تحولات إسترايتجية مهمة في دور التعليم، حيث بدأ ذلك مع اعلان تأسيس الادارة الذاتية الديمقراطية عام ٢٠١٤ لتنشأ معها هيئة التربية والتعليم كاحدى ركائزها الاساسية، لتنطلق هذه الهيئة الناشئة والفتية ببعض الحصص للغة الكردية في المدارس الخاضعة لسلطة الادارة الذاتية في المقاطعات الثلاثة "عفرين -كوباني - اقليم الجزيرة"، بالرغم من قلة الامكانيات اللوجستية وندرة الكتب والكادر التدريسي، فانشأت هذه الادارة وبجهود هيئة التربية والتعليم نظاما تعليميا يعرف بالنظام التربوي الديمقراطي، أي يحق لكل مكون التعلم بلغته الأم، وبالتالي كل المكونات المتعايشة في منطقة الادارة الذاتية يمكن لها أن تدرس وتتعلم وفق منهاج مكتوب بلغتها. ومع قرار الادارة الذاتية وعبر المجلس التشريعي ثبتت اللغات الثلاثة "الكردية - العربية – السريانية" فأصبحت هذه اللغات رسمية في منطقة الإدارة، وبدأت بأولى خطواتها في التأسيس لمنهاج دراسي جديد وخاص بهذه المنطقة، ومبني على ثقافة التعايش السلمي والتاريخ الحقيقي للمنطقة وتكريس الديمقراطية والحريات العامة، وبدأ التدريس به خلال ( العام الدراسي 2015-2016 ) للصفوف الثلاثة الاولى من المرحلة الابتدائية، وبذلك كسرت الادارة الذاتية حاجز الموانع الذي وضعه النظام البعثي، وأدخلت الادارة الذاتية الشعب الكردي في عهد جديد أصبحت فيها اللغة الكردية تدرس وتعلم، إلى جانب تثبيتها كلغات رسمية للمؤسسات الرسمية، فكانت الانطلاقة مثمرة رغم الكثير من النواقص وقلة الإمكانيات، إلا أنها كانت خطوة جريئة في تاريخ الشعب الكردي بسوريا، وأصبحت المقاطعات الثلاثة " عفرين – كوباني - الجزيرة " تدرس منهاجاً كردياً وفق ثقافة وتاريخ الشعب الكردي في المنطقة.
المنهاج الدراسي في منطقة الادارة الذاتية (بين القبول التام والتحفظات الغير مبررة)
واجهت هيئة التربية والتعليم في الادارة الذاتية منذ الخطوة الأولى رد فعل شريحة من الشعب، لا سيما وإن المدارس الكردية غير معترفة بها من قبل النظام السوري، وبالتالي تعامل المجتمع الدولي مع خطوة الادارة لن تكون سهلة، في ظل التطورات السورية والحرب الأهلية التي دمرت البنية التحتية للمدن والأرياف وتسبب ذلك في تدمير المدارس وتعطيلها لسنوات. وبالرغم من عدم مشروعية النظام والمقاطعة الدولية له، وتجميد عضوية سوريا داخل الجامعة العربية في إنتظار اقامة نظام جديد، وتوقف الكثير من المنظمات الدولية والإقليمية العمل مع النظام ومؤسساته، إلا أن قضية التدريس بمنهاج جديد يختلف عن منهاج النظام السوري لقيت صعوبة لدى بعض الشرائح المجتمع، مما تسبب بطبيعة الحال في محاولات البعض من تشويه العملية التدريسية في منطقة الادارة الذاتية بحجة إنها غير مشروعة أو غير معترف بها دولياً.
فيما ركزت الادارة الذاتية على تطوير منهاجها، لتصبح أكثر تطوراً من منهاج مناطق النظام والمجموعات المتطرفة في مناطق الاحتلال التركي، وهذا بالطبع خففت من تساؤلات الشريحة الرافضة للمنهاج. فالحقت الادارة الذاتية الخطوات الاخرى لتخفيف تلك المخاوف بعد تطوير منهاج كامل من الصفوف الابتدائية وصولاً إلى المعاهد والجامعات، ليخفف بذلك مخاوف الأهالي، لا سيما وإن الدفعات الاولى من خريجي هذه المعاهد والجامعات في منطقة الادارة الذاتية أصبحوا موظفين ضمن مؤسسات الادارة، وهذا يعني أصبح هذا المنهاج بأقسامها " كردي – عربي - سرياني" له مستقبل لطالما سينتهي المطاف بخريجيها في مؤسسات الادارة، وهذا يعني إن الاعتراف العملي بهذا المناج تحقق بهذه الخطوات.
الرافضين للمنهاج الإدارة بين زيف الحقائق والواقع الموجود
لا بد إن الصراعات الحزبية له التأثير المباشر على آراء الكثير من الاتجاهات حول المنهاج والتدريس، وأستغلت بعض الاطراف المعارضة السورية وبينهم أطراف كردية خلافاتها مع الادارة الذاتية في التشكيك ومحاربة منهاج الادارة الذاتية، حيث وجهوا حربهم الإعلامية ضد الادارة الذاتية، محاولين تهييج الرأي العام ضد هذا المنهاج، وكانت الغاية من ذلك فوائد حزبية وسياسية على حساب التدريس والتعليم. مع إن خلافاتهم مع النظام السوري ومحاربتهم له من أجل استبدادية النظام وتكوينته الطائفية " وفق زعمهم " إلا إنهم طالبوا بإعادة منهاج النظام إلى منطقة الادارة الذاتية، مما ظهر تناقضاً واضحاً في خطابهم ورفضهم للمنهاج. 
ومع الحرب الإعلامية على الادارة الذاتية من كافة النواحي، لا سيما دور التدريس والتعليم، وإنتهاج تلك الجماعات السورية التي تتبع للاحتلال التركي، سياسة الحرب الإعلامية حول المنهاج، إلا أنها تحولت إلى رأس الحربة لتطبيق منهاج الاحتلال التركي وباللغة التركية المفروضة على المدن والبلدات السورية الكردية والعربية المحتلة.
وأستطاعت الادارة الذاتية بجهودها المتواضعة ومجابهة كافة الصعاب والمشاريع العدائية للنظام والمعارضة والاحتلال التركي على حد السواء، كم تحقيق خطوات كبيرة جداً، وذلك بمزيد من الجهد والعمل، وتكثيف الدورات التأهيلية للمدرسين والمدرسات، وإعادة ترميم المدارس التي تدمرت معظمها بفعل هجمات المجموعات المتطرفة والعنصرية للمعارضة والداعش، إلى جانب تحقيق منهاج متكامل وباللغات الثلاثة الرسمية في منطقة الادارة الذاتية " كردي – عربي - سرياني "، أبتداءً من الصف الاول وصولاً إلى الثالث الثانوي، ليصبح المنهاج هذا العام الدراسي ( 2020-2021 ) متكاملاً. 
وبالرغم من العراقيل التي وضعها النظام السوري والمعارضة التي يستخدمها الاحتلال التركي، وتقاعس منظمة اليونيسيف وعدم إعترافها حتى اللحظة بمنهاج الادارة، ومثلها الأمم المتحدة لأسباب سياسية وتأثيرات الدول الإقليمية التي تدعم الإرهاب وبمعرفة منظمة الأمم المتحدة، إلا أن دور التدريس اصبح في منطقة الادارة الذاتية مثالا لمنهاج أكثر تفاهماً للتنوع السوري الثقافي والسياسي والحضاري، مع البحث المستمر عن تطوير التدريس والتعليم، وتدريب الكادر الإداري والتعليمي. حيث تشهد منطقة الادارة الذاتية حالياً تطويراً هاماً في الجامعات والمعاهد والتوسع في الكليات المتعددة.
وتميز المنهاج الادارة الذاتية بتكريس العيش المشترك بين المكونات، والديمقراطية، والحريات العامة والشخصية، والتاريخ والقانون، وغيرها، إلى جانب افتتاح أقسام جديدة تركز على دور المرأة، وفي سياق هذه التحديثات فتح قسم علم المرأة ( jinlojya )، وهو اول قسم خاص بعلوم المراة تفتح في الشرق الأوسط وعموم المنطقة، كما ادخلت هذه المادة الى منهاج الصفين الاول والثاني الثانوي، وهو ما يظهر لنا الاهتمام الكبير من قبل الادارة الذاتية بدور التعليم والتدريس، ويأخذ ذلك حيزاً كبيراً لإهتمامات المجتمع ككل، ويعد ذلك إحدى الركائز الإستراتيجية لتطوير المجتمع، ومقياساً للأمان والاستقرار. 
الأرقام تؤكد إنجازات الادارة الذاتية في مجال التعليم والتدريس
في حوار خاص مع سيدة فريدة إبراهيم نائبة الرئاسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة، تحدثت حول الانجازات التي حققتها الادارة الذاتية في هذا المضمار، وعملية التسلسل التي مرت بها جهود الهيئة في سبيل تطور عملها وتوسيع تغطيتها لكافة المناطق ، حيث تدرجت عمل الهيئة مع اعلان الادارة الذاتية الديمقراطية عام ٢٠١٤ وبدأت باعطاء حصص التدريس باللغة الكردية في الصفوف الثلاث من المرحلة الابتدائية، ومع بداية فتح المدارس بدأت بالاشراف على الصف الاول والثاني والثالث. وأكدت إنهم واجهوا صعوبات وعراقيل كثيرة تركزتها على النقص الكبير في الكتب، وقلة الكادر التدريسي، ولكن كنا قد وضعنا مشروعا متكاملا للمناهج التعليمية في مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية من الصف الاول والى الثالث الثانوي، ومع العمل المتواصل والدورات التأهيلية للكادر التدريسي من قبل مختصين، حيث ادخلنا المرحلة الابتدائية من الاول للسادس، ومن ثم المرحلة الاعدادية إلى أن أنجزنا المرحلة الثانوية بصفوفها الثلاثـ وأسسنا نظاما تعليميا يعرف بالنظام التربوي الديمقراطي. وأضفت السيدة فريدة، إن النظام التدريس الديمقراطي يكرس التدريس بجميع اللغات الرئيسية في منطقة الادارة الذاتية، وهذا يعني اللغات الثلاثة " الكردية – العربية - السريانية " بالاضافة إلى اللغات الاجنبية في مراحل لاحقة.
وفي سياق متصل تحدثت السيدة فريدة حول اللغات الثلاثة الرسمية التي تتخذها المجلس التشريعي في منطقة الادارة الذاتية، حيث إنها نموذج للتعليم الديمقراطي الذي نكرسه في المدارس. 
كما نوهت إلى تطوير الامكانيات نحو الافضل، والاستمرار بالجهود والعمل نتج عن ذلك توفير كامل للكتب المنهاج التي تدرس في جميع الصفوف وباللغات الثلاثة، وإن هيئة التربية والتعليم تطور نفسها وعملها وإمكانياتها لتكون رائدة في هذا المجال، ونموذج يحتظى بها في المنطقة.
كما تطرقت السيدة فريدة إبراهيم وبشرح مفصل حول الجوانب الهامة لتطوير الجامعات في منطقة الادارة الذاتية، فأكدت على فتح بعض الجامعات التي توفر مواصلة التدريس للطلاب الذين يتخرجون من مرحلة الثانوية، وإن من الطبيعي عندما ينهي الطالب دراسته الثانوية عليه الالتحاق بالجامعة لأكمال دراسته وفي المجال الذي يرغب به، وذلك يكرس لدى طلابنا حافزا اضافيا للدراسة في مدارس الادارة الذاتية الديمقراطيةـ وقد وصل عدد الطلاب الجامعيين إلى المئات. 
عدد المدارس والطلاب والكادر التعليمي
وحول اعداد المدارس والكادر التعليمي ونسبة الطلبة، قدمت السيدة فريدة إبراهيم جميع الأرقام ضمن إقليم الجزيرة، حيث أكدت على تجاوز عدد المدارس في العام السنة الدراسية ( 2020-2021 ) في كانتوني الحسكة – قامشلو، وبمراحله الثلاثة " الإبتدائي – الإعدادي - الثانوي " ٢٢٣٥. بينما عدد الطلاب في هذه المدارس تجاوز ٢٣٠٠٠٠. فيما عدد الكادر التدريسي للمراحل الثلاثة ١٩٥٠٠.
مستقبل التدريس في مناطق الادارة الذاتية
تعقيباً على هواجس بعض المواطنين ضمن مناطق الادارة الذاتية عن استيائهم حول مستقبل التدريس بمنهاج الادارة الذاتية، وإنها غير معترفة بها من المجتمع الدولي ومنظمة يونيسيف الأممية والمعنية بالتعليم، ولمعرفة رأي هيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية أكدت السيدة فريدة إبراهيم عبر شبكتنا " الجيوستراتيجي للدراسات " على إن تدريس وفق منهاج الإدارة يؤسس لمستقبل هذه الادارة، حيث إن المتخرجين من جامعات الادارة الذاتية سيكونون عماد مؤسسات الادارة الذاتية، وهناك الحاجة الكبيرة لكل خريج جامعاتنا التي أسسناه وفق منهاج التعليم الديمقراطي، وإن الاف المواقع الشاغرة تنتظر خريجي جامعاتنا، وبذلك إن التعليم وفق منهاج الادارة رسمنا مستقبله، ونحن مطمأنون. 
حول التدريس في المناطق المحتلة " عفرين – رأس العين/ سري كانيه- تل ابيض/ كري سبي"
عبرت السيدة فريدة إبراهيم حزنها الشديد على الظروف التي تمر بها أبناء هذه المناطق سواء المهجرين أو المتبقيين فيها، وقدمت شرحاً حول مآلات العملية التعليمية والتربوية في تلك المناطق، حيث قالت: إن العملية التدريسية وصلت إلى مستويات مهمة قبل الاحتلال، وكان هناك كادر تنظيمي شامل، وتطورت الظروف لتكون هناك جامعات في عفرين وسري كانيه، إلا أنه وبعد الاحتلال حرم عشرات الالاف الطلبة من التدريس، وبجهود الادارة تم تأمين القدر الممكن من الخدمات في التعليم وإعادة التدريس داخل المخيمات. 
حول طبيعة المنهاج التعليمي في منطقة الادارة الذاتية بشمال شرق سوريا/ روجآفا، وأهمية اللغة الكردية وتداولهاـ أجرت شبكة الجيوستراتيجي للدراسات لقاءً مع الشاعر والروائي الكردي السيد صالح حيدو ، حيث أدلى بالتصريح التالي:
تعتبر اللغة الكردية من أقدم اللغات في العالم، حيث تعرضت لعمليات الإنكار خلال العقود الماضية، ورغم كل المحاولات لطمسها إلا إن شعبنا أستطاع الحفاظ عليها بكل إصرار، 
وأستشهد حيدو بنتائج اللجنة الفرنسية في تقيم لغات العالم سنة ٢٠٠٠م، حيث اقرت هذه اللجنة بوجود ٧٦٠٠ لغة على مستوى العالم، وكانت اللغة الكردية في درجة مهمة ومتقدمة جداً لقدمها وتاريخيتها. وأضاف: بالرغم ان الكرد ليس لهم دولة ومحرومين من التعلم بلغتهم، كانت اللغة الكردية في المرتبة ٢٦ من بين أقدم لغات العالم. 
كما تطرَقَ حيدو وهو " مدرس الأدب الكردي في جامعة روج آفا بإقليم الجزيرة" الى الظروف التي مر بها الشعب الكردي في سوريا حيث قال: كنا محرومين من التعلم بلغتنا منذ مئات السنين وعلينا ان نعمل من اجل اغناء وتطوير وتصحيح لغتنا كي نكتب تاريخنا من جديد، لان التاريخ المكتوب غير صحيح، وتم صياغته من قبل محتلي كردستان، وحسب مصالحهم وبلغتهم. وأشار حيدو وهو مؤرخ في الفلكلور الكردي: حينما نعود الى الفلكلور الكردي وتراثه سنرى بانها غنية بجميع المعلومات والحوادث التاريخية التي وقعت في كردستان، وسيتضح الصفاء وقوة لغتنا. 
وأردف قائلاً: بعد اعلان الادارة الذاتية الديمقراطية وبناء الجامعات الكردية تقدم اللغة الكردية كثيرا واصبحت هنالك آلاف الكتب المكتوبة باللغة الكردية في متناول الجميع. وقارن حيدو الظروف التعليمية الحالية في منطقة الادارة الذاتية مع العهد السابق إذ ان الكتب الكردية كانت نادرة وتعد بالعشرات، وكان حاملها أو متداولها يتعرض للاحكام العرفية، بينما الآن هناك الكثير منها، وأصبحت المكتبة الكردية ممتلئة بالكتب والابحاث المهمة تغني اللغة والثقافة الكردية. 
فيما وجه حيدو عبر شبكتنا رسالة إلى المثقفين والكتاب والمختصين في عموم كردستان لعقد جلسات حوارية مطولة حول اللغة الكرديةـ والخروج بألف باء وفهرس كردي موحد بأسم الكرد وليس بأسماء الاشخاص. 
وفي ختام اللقاء اكد حيدو: إن الذين يقفون ضد التعليم والتعلم باللغة الكردية هؤلاء بعيدون كل البعد عن قوميتهم ووطنيتهم، لأن التطور المجتمعي والحضاري يبنى في الاساس على المعرفة، والمعرفة يحتاج إلى تكريس الثقافة واللغة.
وفي سياق متصل أجرت شبكتنا حواراً مع السيد المكسب صياح الرئيس المشترك لإدارة المناهج في منطقة الادارة الذاتية، حيث استهل حديث بالقول: إن المناهج الدراسي في الادارة الذاتية الديمقراطية قائمة على فكرة اخوة الشعوب والتعايش المشترك. وأضاف: إن هناك ادعاءات بان المناهج موأدلج وتتبع وتبرز لجهة معينة، ولكن هذا الأدعاء غير صحيح، لأن منهاجنا يبرز تراث شعوب المنطقة ويحافظ على خصوصية كل مكون وإن كان هذا المكون مؤلف من اسرة واحدة، وهذه قمة الحرية والديمقراطية التي نؤمن بها. 
سرد تاريخي لبناء المنهاج الجديد في منطقة الادارة الذاتية
بدأ عمل ادارة المناهج سنة ٢٠١٤م من قبل المكون الكردي ثم أنضم إليه المكون العربي والسرياني سنة ٢٠١٥م الفكرة الاساسية التي تقوم عليها ادارة المناهج هي اخوة الشعوب والتعايش المشترك، حيث تشرف هذه الادارة على اعداد مناهج المدارس للمرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية وباللغات الثلاث "الكردية والسريانية والعربية". وأضاف: إن ادارة المناهج تتحرك كخلية واحدة، وتعمل جاهدة لإيصال الفكر الصحيح الى كافة المكونات الموجودة في مناطق الإدارة الذاتية.
وحول الصعوبات التي واجهتهم يقول صياح: واجهتنا الكثير من الصعوبات والعراقيل مرفقة بادعاءات وافتراءات مفاضها إن هذا المناهج مؤادلج، ويتبع لجهة سياسية معينة، لذا أريد أن أؤكد من خلال شبكتكم إن منهاجنا يبرز ثقافة جميع شعوب المنطقة، ولا يفضل ثقافة مكون على آخر، وإنما يكرس المساواة والمحبة والتسامح وإحترام جميع الثقافات الموجودة في منطقة الادارة الذاتية، وبذلك ننهي عقود طويلة من الظلم والابادة الثقافية التي تعرض لها البعض. إذ أن هنالك نقاط مشتركة بين هذه المكونات ونحن من خلال مناهجنا في الادارة الذاتية الديمقراطية نقوي ذلك ونكرسه ونظهره بالشكل الصحيح. وأضاف: إن مناهجنا بعيدة كل البعد عن اثارة النعرات القومية والطائفية، وهذا ما يميزنا. 
وفي سياق المقارنة بين مناهج الادارة الذاتية الجديد والنظام السوري سابقاً، يقول صياح: كنا نعاني كشعوب المنطقة من تقافة وفكر واللغة الواحدة في مناهج الحكومة السورية، وقد أثبتت فشلها، لذا عملنا مغاير تماما لتلك السياسات، لأننا نجسد ثقافات شعوب المنطقة بشكل ديمقراطي وحضاري، ونريد من خلاله أن نبرهن للعالم بانه هذه هي الهوية الحقيقة لشعوب المنطقة، وليست كما كان النظام يظهرها.
وختم السيد صياح حديثه بالقول: نريد للعربي ان يعتز بعروبته وللسرياني بسريانيته والكردي بكرديته، وان باب ادارة المناهج مفتوحة للجميع حتى وان كان المكون مؤلف من اسرة واحدة.
" كل من يعمل في خدمة اللغة الكردية من الكرد هم اناس وطنيين ومستقلين لاينتمون الى قومية اخرى غير قوميتهم الكردية - الكرد اغنياء بلغتهم وتراثهم وحضارتهم" 
هكذا رحب السيد منال جعفر بشكبتنا وأضاف قائلاً: من الضروري ان نتعلم لغتنا ونبني الاجيال على هذه المعرفة، لأنها لغتنا الأم وهي لغة ابائنا وأجدادنا. وفي سياق المقارنة أضاف: كنا نعاني كثيرا في فهم بعض المفردات العربية وكنا نعرفها بالكردية جيدأ ونعاني الى الان من نفس المشكلة، لذا يجب علينا العمل على تطوير لغتناونعمل بها ونحررها من يدي التسلط الذي يريد اندثارها وطمس هويتنا، وهذه هي الوطنية الحقيقية بالنسبة لنا، لقد حاربونا لعقود طويلة في لغتنا وثقافتنا وقوميتنا، وكانت ابادة ثقافية بأمتياز.
وفي الرد على بعض الاصوات التي تطالب بإعادة مناهج النظام قال جعفر: إن هناك الآلاف من أبائنا وأمهاتنا لا يعرفون التحدث إلا باللغة الكردية، ومن الطبيعي أن نتشبث بها ونطورها لتصل إلى احد أهم اللغات العالمية، لأن تاريخية اللغة الكردية ومنشأها وصفائها يعتبر من أهم اللغات العالمية.
وتحدث جعفر وهو أستاذ في جامعة روجافا: إن جامعنا تأسست سنة 2016، إلا إننا وخلال 11 سنة من العمل والتدريب والتأهيل وصلنا إلى مستوى متقدم، ولازلنا نجتهد للوصول الى الافضل، نعم هناك نواقص في بعض المواد وهذا طبيعي لهذه التجربة الفتية، إلا إنه من المؤكد سنتفادها في المستقبل، لأننا نسير على الطريق الصحيح في خدمة ثقافتنا ولغتنا. 
كما وجه السيد جعفر من خلال شبكتنا رسالة لكل من يعمل في خدمة اللغة الكردية، إننا نسير باتجاه تحقيق الكثير من النجاحات بالنسبة لثقافتنا ولغتنا، والعمل والمثابرة سنحقق تاريخاً مجيداً يوصلنا إلى جوهر وقوة لغتنا الكردية، فالكرد اغنياء بلغتهم وتراثهم وحضارتهم بين شعوب المنطقة، واستشهد جفعر بكتاب مم وزين للعلامة أحمدي خاني : إنه يتألف من الفين خط، وبقافية واحدة، قلما تجد في ذلك الوقت عملا بهذه البراعة والقوة بين شعوب العالم.
وختم جعفر حديثه بالقول: إن الذين لايعرفون لغتنا ومفرداتها وقوتها ينظرون اليها بنظرة ضيقة جداً، فاللغة الكردية غنية جداً بالمفردات والمعاني وجمالية نطقه. 
جفين طالبة بثانوية " قناة السويس" في مدينة قامشلو، تصف حبها وعشقها للغة الكردية بتشبثها الشديد بلغة الاباء والاجداد، حيث قالت لشبكتنا: لقد تأخرنا كثيراً في تطوير ذاتنا على تدريس لغتنا وثقافتنا، وذلك بسبب الظروف التي مرت بكردستان، لذا فإننا سنوظف كل لحظة من وقتنا في سبيل التعليم والتدريس بلغتنا. 

بينما عبرت نسرين وهي طالبة بثانوي الشهيدة سهيلة في مدينة قامشلو، عن فرحتها الكبيرة لوصولها إلى هذه المرحلة من الدراسة بلغتها الأم، وتناولها كافة المواد العلمية والدراسية، وناشدت عبر شبكتنا جميع الطلبة الإلتحاق بمدارس الإدارة الذاتية الديمقراطية لانها تؤسس لبناء ثقافة اكاديمية على منهاج اللغة الكردية، وإن المستقبل القادم سيكون للغة الكردية. 
ويقول يوسف: كان حلمي التعلم بلغتي الكردية، وقد تحققت رغبتي هذه في ظل الادارة الذاتية، وبفضل ذلك أدرس الأن في السنة الثانية قسم الأدب الكردي، بجامعة روجآفا، ولم يبقى أمامي سوى سنتان للتخرج، وهذا بالنسبة لي شيء عظيم. 
لافا تشعر بوجودها لانها انتسبت وسجلت في فرع الادب الكردي، وأضافت: إنني انتسبت الى فرع الادب الكردي لكي اعرف نفسي اكثر من خلال لغتي وتاريخي وتراثي، يعني لي ذلك وجودي وكياني المستقل، ومن حقي ان يكون لي حياتي الخاصة كثقافة وشعب، أسوة ببقية المكونات.
وبتعبير مؤثر توضح دعاء تشبثها باللغة الكردية، فتقول: تعالوا وتعلموا بلغتكم الأم فهي طريقنا لأن نحافظ على ثقافتنا وتاريخنا ووجودنا الحضاري، ونرسم مستقبل أجيالنا القادمة. وأضافت وهي طالبة في الثانوية بمدرسة الشهيدة سهيلة: أنا سعيدة جداً وفخورة بنفسي لأنني اتعلم بلغتي وأتمسك بها وأريد أن يكون لي شأناً كبيراً في المستقبل.
سوزدار مدرسة لغة كردية في الصفوف الثلاث من المرحلة الثانوية بمدرسة قناة السويس بقامشلون وخلال حديثها لشبتكتنا عن الصعوبات التي كانت تواجه الطلاب ايام مدارس النظام السوري، وقالت: ايام مدارس الحكومة السورية كان هنالك حاجزا بين الطلاب الكرد والكادر التدريسي، وذلك بسبب وجود شريحة واسعة من الشعب الكردي لم يكن يجيدون النطق والكتابة والقراءة باللغة العربية، وذلك لعملية فرضها على الطلاب، وهو ما كان يتسبب بشرخ كبير بين واقعه الاجتماعي اليومي باللغة الكردية، وحياته في المدرسة المفروضة فيها ثقافة مختلفة. اما الان لم يعد ذلك الحاجز والعائق موجودً، لان القاسم المشترك بين المدرس والطلاب هي اللغة الكردية، وبذلك تكون الانسجام العميق بيننا وبين طلابنا، وكادرنا التدريسي في المدرسة متمكن جداً وأستطاع خلال وقت قصير من تطوير نفسه وعمله والتخصص في مجاله. 
محمد مناور- مدرس لغة عربية في ثانوية قناة السويس للبنات، تحدث إلى شبكتنا عن اهمية تداخل المكونات ولغاتها، فقال: انا كمدرس من المكون العربي الاحظ مدى استيعاب الطلاب الكرد للغة العربية وذلك يدل على مدى التعايش بين المكونين عبر عقود طويلة. ووصف مناور الكادر التدريسي في المدرسة بأنه متخصص وغالبيتهم من خريجي الجامعات، وقد خضعوا لدورات تأهيلية مكثفة خلال العطلة الصيفية وعلى مدارس السنة. 
وأضاف: إن كتاب دليل المعلم ساهم كثيراً في تقوية الكادر التدريسي، حيث يشمل جميع المعلومات التي يحتاجه الكادر التدريسي، مما يزيد من مساعدة المعلمين على زيادة استخدام السبل الناجحة لإيصال ما يتضمنه المنهاج إلى متناول الطلاب، وبطرق سلسة. 
بينما تحدثت السيدة سهام الحسن لشبكتنا حول الطبيعة النفسية المنسجمة بين الكادر التدريسي والطالب، حيث إن الفارق اللغوي الذي كان يشكل حاجزاً أيام مدارس النظام، تم كسره تماماً بعد أن أصبح المعلم والطلاب يتحدثون ويناقشون جميع المواد الواردة في الكتب بنفس اللغة، وهذا بطبيعته يسهل عملية زيادة الفهم والادراك.
وأضفت السيدة حسن وهي مدرسة اللغة الإنكليزية في مدرسة سهيلة الثانوية بمدينة قامشلو: القاسم المشترك الذي يزيد من المعرفة هو إن المدرس لا يجد صعوبة في ايصال الفكرة للطالب، والطالب بدوره لا يجد الصعوبة في تناول الفكرة.
تقول المدرسة نور وهي خريجة كلية التربية الرياضية من الجامعات السورية، أنا اعلم طلابي بلغتي الكردية فأجد نفسي متمكنة اكثر، بعكس الشعور السابق عندما كنتُ ادرس طلابي باللغة العربية في مدارس النظام، وكنا وقتها نضطر أن نمثل دور المدرس العربي. واليوم علاقتنا قوية مع طالباتنا، إذ نفهم على بعضنا أكثر، وننسجم في النقاشات، وهو ما يساعد الطالبات في التعبير عن رأيهم بكل حماس. 
ويجد رضوان عبد الفتاح حسين التنوع الثقافي في المدارس مساهمة لتلقي وتماذج الثقافات المتعددة، حيث يتعلم الطالب بلغته الأم إلى جانب تعليم لغة اخرى، وهذا ما يميز مدارس الادارة الذاتية عن مدارس النظام السوري الذي يركز على تكريس ثقافة واحدة ويفرضها على المجتمع.
ويؤكد حسين وهو مدرس مادة الفيزياء في مدرسة الشهيدة سهيلة الثانوية، وخريج الجامعات السورية: إن الطالب في مدارسنا يتعلم بلغته الأم، إلى جانب تعليم اللغات الأخرى، وبذلك نحن نساهم في تخريج جيل يتحدث باللغات الثلاثة " الكردية – العربية – السريانية" إلى جانب لغة اجنبية. 
بينما قالت سمر حسين مديرة مدرسة الشهيدة سهيلة الثانوية لشبكتنا: إن ما يسهل التواصل بين المعلمين والطلاب هو إن الأثنين يتحدثون باللغة الكردية، بينما كان سابقاً أيام مدارس النظام يفرض الثقافة البعثية على الطلاب الكرد وبلغة عربية مفروضة، وهذا كان يخلق فجوة كبيرة. 
وحول التدريس باللغة العربية في مدرستهم: لدينا كادر تدريس باللغة العربية ضمن المدرسة، وهناك طلاب في الصفوف الأولى والثاني الثانوي، ويتلقون التدريس بلغتهم الأم كما يتلقاه الطلاب الكرد بالغتهم في نفس المدرسة، وهذه العملية تزيد من المساوة والوئام بين جميع الطلاب والكادر التدريسي الذي يعمل معاً. 
روشن سليمان مديرة مدرسة قناة السويس للبنات في تصريح خاص لشبكتنا: لدينا مدرسين لكافة المواد واغلبية الكادر التدريسي بالثانوية هم خريجي جامعة روج افا. ومن جانب اخر تقول وتنوه بان هنالك ثلاث مدرسين التحقوا بمدرستنا من مدارس النظام، وهذا يعني إن طبيعة التدريس الذي نقدمه ونطوره تجذب الجميع ( المدرسين والطلاب). 
وفي سياق متصل أضافت: العلاقة بيننا وبين الطلاب هي علاقة أمومة وأخوية، ولدينا ثلاث صفوف للاول وكذلك ثلاثة للثاني ومثلهم للثالث الثانوي.
مامد ميرزا عضو في ادارة المناهج- القسم الكردي وفي تصريح لشبكتنا: إن المنهاج التدريسي السابق للنظام السوري كان يكرس نظام الحزب الواحد وبالتالي العقلية التعسفية والعنصرية والإنكار لباقي الثقافات السورية ومنه الكردية، لذا اعتمدنا في منهاج الادارة الذاتية عملية تجاوز تلك الذهنية، وكرسنا المواد التي تعبر وتخص كافة المكونات والحالة الاجتماعية المتعددة على المستوى التاريخ والثقافة واللغة والبناء الاجتماعي. 
وأستطرد قائلاً: لقد واجهنا في البدء كماً هائلاً من الصعوبات وأستعطنا بالمثابرة تجاوزها والتخطي بخطوات ثابتة نحو تمكين تجربتنا التعليمية، فكانت البداية من المنهاج الكردي ولاحقاً أستطعنا أيضاً سن مهناج يخص باقي المكونات " العرب والسريان "، كما يمكن صياغتها بأية لغات اخرى حتى وإن كان هناك عدد قليل جداً منهم في منطقة الادارة الذاتية، وأضاف: كل منهاج كتب بايادي مكونه وخاصة المواد التي تخص الحالة الاجتماعية والثقافية والتاريخ واللغة. وتابع ميرزا بالقول: الفكرة الاساسية لمناهج الادارة الذاتية الديمقراطية في روج افا وشمال وشرقي سوريا هي تصحيح العلاقة المجتمعية، وبناء القدر الكافي من المساواة والتسامح والتعايش السلمي، لذا ركزنا على تكريس أخوة الشعوب، كون المنطقة لها خصوصية تختلف عن باقي مناطق سوريا، والتعدد الثقافي في المنطقة لها بعد تاريخي حتى قبل نشوء الدولة السورية.
وفي سياق المقارنة سرد ميرزا قائلا" حاولنا قدر الامكان إبراز هوية كل مكون عبر مناهجنا، وساعدتنا جهات كثيرة ضمن مؤسسات الادارة الذاتية من خلال تقديم التسهيلات والإمكانيات المطلوبة، لا سيما وإن صياغة المنهاج كان يتطلب مختصين وذوي الخبرات العالية، وهو ما أستطعنا توفيره من خلال البحث والتمحيص والعمل والمثابرة، وحققنا الكثير على طريق النجاح التام لمؤسستنا التدريسية التي أصبحت متطورة جداً، ولدينا جدول وخطة عمل نتبعها لكي نصل دائما للافضل والاحسن.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

حمل تطبيقنا من Google Play

شاركنا النقاشات على Clubhouse

البحث في الموقع

زيارة الموقع هذا الشهر