البناء الحضاري للوجود الكردي في الجزء الغربي من كردستان أقدم من شرقها - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

البناء الحضاري للوجود الكردي في الجزء الغربي من كردستان أقدم من شرقها

البناء الحضاري للوجود الكردي في الجزء الغربي من كردستان أقدم من شرقها

شارك المقالة
فيديو سكيتش: البناء الحضاري للوجود الكردي في الجزء الغربي من كردستان أقدم من شرقها.
إنتاج: شبكة الجيوستراتيجي للدراسات.
الكرد في غربي كردستان أقدم من شرقها، والوجود الكردي كقوة عسكرية وسياسية منظمة في التاريخ أقدم من شرقها، وأقدم عاصمة كردية رسمية " آش ؤ كاني " المعروفة اليوم بتل فخيرية بجانب مدينة سري كاني / رأس العين، في روجآفا/ شمال سوريا، وتعتبر أقدم عاصمة حضارية للشعب الكردي في سوريا، من حيث القوة والسلطة، والإدارة، إذ أن الحضارة الهورية - الميتانية التي أُقيمت في الألف الثاني قبل الميلاد، كانت تتشكل من الشعوب الآرية، وينحدر منهم اليوم الشعب الكردي الآري، وكانت تشمل معظم المدن الكردية اليوم في الشرق الأوسط، ومركزها المدن الكردية القديمة في ديموغرافية كردستان اليوم ضمن الكيانات الجديدة " سوريا – تركيا- العراق- إيران.
الشواهد اللغوية المعروفة في المملكة الميتانية هي بشكل أساسي الهورية، وهي ممتلئة بالأسماء والمعاني الهندوآرية التي تنحدر منها اللغة الكردية، مثل بعض أسماء الاشخاص واللواحق الاسمية وأسماء بعض الآلهة. وكانت المملكة الميتانية كبقية ممالك الشرق القديم عبارة عن خليط من مجموعات لغوية متعددة، وإن يكن بشكل أساسي الهورية – الهندوآرية.
تؤكد المصادر التاريخية إن ملك كوردا كان من الأوائل المؤسسين للأمبراطورية الميتانية الحورية بحدود عام 1500 قبل الميلاد، وهو اللفظ الذي يطلق اليوم على الشعب الكوردي، وهو ما أكد عليه رسائل تل العمارنة ومنحوطات القرون اللاحقة في عصر الملك الهوري شوتارنا الثاني بحدود عام 1300 قبل الميلاد التي جسدت العلاقات الوثيقة بين الميتانيين الهوريين مع المصريين. 
ومن الجدير بالذكر إن الصراع الكردي – الآشوري أمتدت لفترات طويلة على المنطقة، مما تؤكد المصادر على أصالة ميتانية وثقافتها وحضارتها المختلفة عن الآشوريين والسريان والكلدانيين. مما وقعت مواجهات عنيفة عبر عقود طويلة لتصل إلى ذروتها في العصور الميدية، الذين أستطاعوا إسقاط الإمبراطورية الآشورية سنة 612 قبل الميلاد، كنتاج طبيعي للصراع التاريخي بين أسلاف الكرد والآشوريين .
وفق البوصلة التاريخية إن الحضارة الآرية تطورت كثيراً في الجزء الغربي لما تعرف اليوم بكردستان، قبل شرقها، إذ أن شرقي كردستان شهدت حضارات كردية مع أزدهار الإمبراطورية الميدية، والتشابه بين الميدية والميتانية واضح، والصراع مع الآشوريين في المنطقة أستمر على طول 900 سنة لم يتوقف مطلقاً، حيث أستطاع الميديين أخيراً من تحقيق النصر والثأر لأجدادهم الميتانيين، وعادوا إلى المناطق الغربية مجدداً بعد سنوات على نزوحهم للمناطق الشرقية من كردستان، وإعادة بناء جيوشهم وقوتهم لينتقموا ثانية من الآشوريين، وبذلك لم يعد للآشوريين العودة إلى الظهور بعد سقوط نينوى سنة 612 قبل الميلاد.
بناءً على هذه الحقائق التاريخية نجد إن حضارة أجداد الكرد في الجزء الغربي من كردستان " سوريا وتركيا اليوم " سبقت شرقها " إيران والعراق "، وهو ما يؤكد عمق الوجود الكردي في شرق البحر المتوسط أقدم من أي منطقة أخرى من الشرق الأوسط، مع مركزية ترعرع الآريين في إيران اليوم، وتكون العمق الإستراتيجي للحملات الآرية على مناطق موزبوتاميا التي تم إحتلالها من قبل الآشوريين وغيرهم بعد سقوط ميتانية.
من المؤكد إن أحفاد الآريين اليوم في الشرق الأوسط هم الشعوب المتبقية من الحقبات القديمة، ولا تذكر المصادر التاريخية عن هجرة الآريين بعد سقوط إمبراطورية ميديا إلى مناطق خارج كردستان، وبالتالي إن الوجود الكردي اليوم كقوة ديموغرافية في مناطق الميتانيين – الهوريين – الميديين يثبت لنا حقيق واحدة، وهو إن أحفاد هذه الحضارات الذين يعرفون أيضاً بشعوب جبال زاغروس، يستمدون تاريخ وجودهم من الحضارات القديمة التي بنوها في المنطقة، والوجود الكردي في المنطقة قديم جداً.
سرد المسعودي (المتوفي سنة 957م) رواية طويلة تحدث فيها عن نسب الكرد وديمغرافيتهم: إن الشوهجان ببلاد ما بين الكوفة والبصرة، وهي أرض الدينور وهمذان، والماجردان – وهم من الكنكور ببلاد أذربيجان والهلبانية والسراة وما حوى ببلاد الجبال من الشاذنجان واللزبة والمادنجان والمزدنكان والبارسان والخالية والجابارقية والجاوانية والمستكان ومن حل بلاد الشام من الدبابلة وغيرهم. ومنهم اليعقوبية والجورقان، وديارهم مما يلي بلاد الموصل وجبل الجودي.(20)
-----------------------------------
المصادر:
- كتاب: ديموغرافي شمال سوريا/ غربي كردستان (تاريخ- حقائق- أرقام) تأليف إبراهيم مصطفى (كابان)
- موسوعة ويكيبيديا العالمية.
- المسعودي ( كتاب مروج الذهب ومعاد الجوهر ) الجزء 2، ص 97 ( مكتبة العصرية – صيدا لبنان ).
- لوحة باختان
- The Ancient Near East, C. 3000-330 BC

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

حمل تطبيقنا من Google Play

شاركنا النقاشات على Clubhouse

البحث في الموقع

زيارة الموقع هذا الشهر