واشنطن بوست: إلهام أحمد - نحن أفضل صديق لأميركا في سوريا. وتركيا قصفتنا على أي حال - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

واشنطن بوست: إلهام أحمد - نحن أفضل صديق لأميركا في سوريا.  وتركيا قصفتنا على أي حال

واشنطن بوست: إلهام أحمد - نحن أفضل صديق لأميركا في سوريا. وتركيا قصفتنا على أي حال

شارك المقالة




بقلم: إلهام أحمد - الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطي
المصدر: جريدة واشنطن بوست
الترجمة للعربي: الموقع الجيوستراتيجي


 
قصفت الطائرات التركية يوم الثلاثاء مقر المقاتلين الأكراد في شمال سوريا مما أسفر عن مصرع 20 عنصراً وجرح اخرين من قواتنا. بعد الغارة مباشرة، هرع قادة قواتنا - المعروفة باسم مجموعات حماية الشعب، أو وحدات حماية الشعب - من مركز عملياتهم قرب الرقة، حيث كانوا يعملون مع الجيش الأمريكي لطرد إرهابي "الداعش" من معاقلها السورية، وذلك لعرض ومعرفة موقع الهجوم التركي. والتقى العقيد الأمريكي وغيره من الضباط الذين رافقوا قادة وحدات حماية الشعب بعشرات الآلاف من المتظاهرين، بمن فيهم أمهات الشهداء الذين لقوا مصرعهم في قتال الداعش وسألوا الاميركيين سؤالا بسيطا: "كيف يمكن ان يقاتل جنودنا معكم ضد داعش في حين ان حليفتكم تهاجمنا هنا؟"
هذه ليست المرة الأولى التي تهاجمنا فيها تركيا. وقد قصفت الطائرات والمدفعية التركية شمال سوريا منذ اكثر من عام، وقامت القوات التركية بغزو البلاد العام الماضى. وفي كل حالة، تصرف الأتراك بموجب ادعاءات كاذبة. إنهم يدعون أنهم غزوا سوريا لمحاربة الإرهاب، ولكن الجماعات التي يدعمونها على الأرض (أحرار الشام ونور الدين الزنكي) تتقاسم نفس الفكر الجهادي الذي تقاتله الولايات المتحدة منذ 11 سبتمبر.
وقال الأتراك إنهم قصفوا مقرنا لأنهم يزعمون أن أراضينا تستخدم لشن هجمات ضد تركيا، ولكن هذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة. اسمحوا لي أن أكون واضحا كما يمكن أن يكون: لم نستخدم قط شمال سوريا لشن أي هجوم ضد تركيا. إذا كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لا يثق بنا عندما نقول هذا، ولكن لماذا لا يستطيع أن يثق بالموظفين الأمريكيين في منطقتنا الذين يضمنون له نفس الشيء؟
يبرر أردوغان هذه الهجمات غير القانونية مع نفس الادعاء الذي لا أساس له من الصحة: ​​أن وحدات حماية الشعب هي نفس حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل حاليا الحكومة داخل تركيا. ويستند هذا الادعاء إلى حقيقة أننا نشارك مؤسسا وقيما فكريا كثيرة مع حزب العمال الكردستاني - ولكن هذا ينطبق أيضا على الحزب الشعوب الديمقراطية، وهو حزب سياسي قانوني في تركيا يضم 58 عضوا في البرلمان التركي. إنهم ليسوا حزب العمال الكردستاني أكثر مما نحن عليه، وأي محاولة لتساوينا مع حزب العمال الكردستاني مخادعة.
أردوغان يعرف هذا. وهو يعرف أن قيادتنا السياسية والعسكرية منفصلة تماما عن قيادة حزب العمال الكردستاني. وهو يعلم أن أي محاولة لدمج وحدات حماية الشعب مع حزب العمال الكردستاني ستتناقض مع قيمنا الأساسية المتمثلة في تطبيق اللامركزية على السلطة. وهو يعلم أننا لا نستخدم شمال سوريا لشن هجمات على تركيا. وهو يعلم كل هذا. انه لا يهتم فقط.
يحاول أردوغان إجبار الولايات المتحدة على الاختيار بيننا وبين تركيا. ونحن لا نعتقد أن مثل هذا الاختيار ضروري، ولكن من الجدير النظر في ما ينطوي عليه هذا الاختيار. نحن المجلس الديمقراطي لسوريا، هو تحالف من الأحزاب التقدمية والديمقراطية التي تحكم اتحاد شمال سوريا. على الرغم من أننا محاصرون من جميع الجهات (من قبل الداعش، ونظام الأسد وتركيا أردوغان)، منطقتنا أكثر استقرارا من أي جزء آخر من البلاد. في الواقع، أنه بالإضافة إلى سكاننا البالغ عددهم 3 ملايين نسمة، اتخذنا 500،000 لاجئ (مسيحيون وسنة وشيعة وأرمن ويزيديون) من جميع أنحاء سوريا.
ومن المحزن أن هناك تناقضا صارخا بين مجتمعنا الديمقراطي والمساواة والتقدمية ومجتمع جارتنا، حيث يقوم أردوغان بتعزيز السلطة وتحويل تركيا إلى دولة شمولية. ويتجلى ذلك أيضا في "انتصاره" الأخير في الاستفتاء الدستوري الذي أجراه هذا الشهر بعد أن ألقى القبض على عدد كبير من المشرعين والقادة السياسيين والصحفيين وأعضاء النقابات والقادة العسكريين الذين لا يتفقون مع الرؤية السياسية للرئيس التركي.
ومن المفارقات أنه في دفع الولايات المتحدة إلى الاختيار بيننا وبينه، فإن أردوغان لا يولي سوى المزيد من الاهتمام لحقيقة أن تركيا ليست حليفا حقيقيا للولايات المتحدة. فكروا في هذا: بينما نحن نكافح من أجل حق شعبنا في التحرر من الطغيان، فإن أردوغان ينكر على نحو استبدادي الحرية لشعبه. وبينما نقاتل ونقاتل جنبا إلى جنب مع الجيش الأمريكي في الحملة ضد الداعش، فإن أردوغان يغض الطرف عن الإرهاب ويدعم الجماعات التي تتبنى المثل الجهادية علنا.
إذا كان أردوغان حليفا حقيقيا للولايات المتحدة، فإنه بدلا من إسقاط القنابل على مقر وحدات حماية الشعب، التي تستضيف حاليا أكثر من 1000 جندي أمريكي، ستسعى تركيا إلى تدمير القاعدة التي أقامت قواعد في إدلب، على طول التركية. القاعدة في إدلب هي من بين أكبر الشركات التابعة في تاريخ المنظمة. (وهذا وفقا للمسؤولين الأمريكيين، بالمناسبة). ومع ذلك لا تفعل تركيا شيئا.
وبينما تغض الطرف التركي عن الإرهاب، فإن القوات الديمقراطية السورية، التي تلعب فيها وحدات حماية الشعب دورا كبيرا، تبعد 10 أميال فقط عن الرقة، ما يسمى برأس الخلافة التي أعلنتها الداعش، كما تسيطر قوات الدفاع الذاتى على 70 فى المائة من مدينة استراتيجية اخرى تسمى طبقة وهى تحت السيطرة الكاملة لقاعدتها الجوية التى اخذتها قوات الدفاع الذاتى من الداعش. وفي الشهر الماضي وحده، استولت قوات الدفاع الذاتى على عشرات القرى حول الرقة من تنظيم الداعش، ولن نتوقف حتى يتم هزيمة آخر مؤيد للخلافة.
ولكي نكون واضحين، لا نريد تصعيد الصراع مع تركيا. نعم، نحن نعتقد أن أردوغان، الذي يغض الطرف عن الإرهاب وهو يطمح إلى بناء دولته الاستبدادية، على الجانب الخطأ من التاريخ. وبينما ينظر إلى الخارج في عدوانه، ننظر إلى الداخل، بروح من التفاؤل والتقدم نحو سوريا أفضل.
ولا نعتقد أن الولايات المتحدة تحتاج إلى الاختيار بيننا وبين تركيا. مع كل يوم يمر، ومع ذلك، يصبح أكثر وضوحا من الولايات المتحدة حليف حقيقي في هذا الصراع.

تنويه: يمنع نسخ أو نقل المقال إلا بذكر المصدر المترجم: الموقع الجيوستراتيجي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم