الكرد السوريون ليسوا حزب العمال الكردستاني - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

الكرد السوريون ليسوا حزب العمال الكردستاني

الكرد السوريون ليسوا حزب العمال الكردستاني

شارك المقالة


المصدر: foreignpolicy
الكاتب: ألدار خليل
الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي

وفي خضم الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية "الداعش"، يقوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقصف قراهم وجنودهم على ادعاء كاذب تماما.
في الشهر الماضي، قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقصف قرانا في شمال سوريا، لقد أدت الغارات إلى مقتل جنودنا وتصعيد الصراع بين تركيا والولايات المتحدة دون داع في وقت نشارك فيه معركة تاريخية إلى جانب قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لاستعادة الرقة وإنهاء حكم الإرهاب الذي تشنه الدولة الإسلامية.
أنا عضو في الحركة من أجل مجتمع ديمقراطي، وهي منظمة جامعة مكونة من ستة أحزاب سياسية ومؤسسات المجتمع المدني، بما في ذلك حزب الاتحاد الديمقراطي، الحزب الكردي الرئيسي في شمال سوريا. نحن معترف بهم من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي، فضلا عن وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة (YPG) كقيادة سياسية. ونحن مكرسون لبناء مجتمع مسالم وديمقراطي وأخلاقي يعيش فيه العرب والأكراد والسريان - جنبا إلى جنب مع المسلمين والمسيحيين واليزيديين - جنبا إلى جنب سلميا، حيث تعامل المرأة على قدم المساواة مع الرجل.
في تبرير هذا الهجوم الشنيع على شمال سوريا، استخدم أردوغان امتناعا مشتركا. وقال إن حزب الاتحاد الديمقراطي والأكراد السوريين هم نفس حزب العمال الكردستاني، مما يجعلهم إرهابيين.
وكرر اردوغان هذا الادعاء مؤخرا قائلا انه "محزن جدا" بسبب لقطات تليفزيونية تظهر القوات العسكرية الامريكية تعمل جنبا الى جنب مع ما يعتبره شارة ارهابية - علمنا. وفي 3 مايو / أيار، ذهب أحد كبار مستشاريه إلى أبعد من ذلك: واقترح أن القوات العسكرية الأمريكية، لأنها تعمل جنبا إلى جنب مع قواتنا وتقوم بدوريات على الحدود السورية التركية، يمكن أن تستهدف أيضا من قبل الجيش التركي. هذه التصريحات لافتة للنظر، حيث أن دولة عضو في الناتو تتهم حليفتها الأمريكية بالعمل مع الإرهابيين، ونتيجة لذلك، تهدد الجنود الأمريكيين.
وبغض النظر عن الظروف السياسية وانعكاسات هذا الاتهام، من المهم أن نسجل الأمور. نحن لسنا حزب العمال الكردستاني، بغض النظر عن مدى رغبة أردوغان في ذلك، وليس من الصعب تفسير السبب.
يمكن للمجموعات الكردية الحديثة تتبع فلسفاتها السياسية إلى واحد من اثنين من الشخصيات المؤسسين: مصطفى برزاني وعبد الله أوجلان. التمييز الأساسي بين الاثنين هو أنه في حين دعا برزاني والد الرئيس الحالي لحكومة إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني إلى بناء دولة كردية قومية تقوم على الأرستقراطية وحكم عدد قليل، دعا أوجلان إلى الاشتراكية الدولة حيث كانت جميع متساوية. مع مرور الوقت، تطور أوجلان أفكاره من الاشتراكية إلى الفدرالية، معتبرا أن الديمقراطية حيث السلطة اللامركزية هي أفضل وسيلة لحماية الحريات الفردية والجماعية.

ويمكن رؤية تأثيرات هذه الأرقام والأفكار اليوم. ينبع الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي من مدرسة بارزاني للفكر، ونتيجة لذلك يحكم حكومة كردستان من قبل عدد قليل، مع السلطة والثروة تتركز في أيدي عائلة البرزاني وأصدقائه. ومن ناحية أخرى، تمتد مدرسة أوجلان الفكرية إلى حزب الاتحاد الديمقراطي، والحزب الديمقراطي الشعبي الكردي التركي، وحزب العمال الكردستاني، فضلا عن المجموعات الأخرى في العراق وإيران. وقد نفذت كل هذه المجموعات أفكار أوجلان بشكل مختلف، واتباع أهداف مختلفة، ونحن نتفاعل مع مختلف اللاعبين الجيوسياسية.
نحن لا ننكر علاقاتنا مع جميع الأحزاب الكردية في الأجزاء الأربعة من كردستان (تنتشر عبر سوريا الحالية وتركيا وإيران والعراق)، ونحن لا ننكر علاقتنا بأوجلان. في الواقع، وأنا أكتب هذا، وأنا فخور أن أقول لدي صورة أوجلان على مكتبي بجانبي. إن وجهات نظر أوجلان وفلسفته هي في صميم كيف نحكم الاتحاد الشمالي السوري، أو روجافا. ولهذا السبب، أصبحت شمال سوريا تحت سيطرتنا نموذجا يحتذى بحقوق الأقليات والمرأة، ويضمن أن الحريات الفردية والجماعية ليست محمية فحسب بل تتمتع بالتمكين.
كما أننا لا ننكر أن حزب العمال الكردستاني يتتبع أيضا مدرسته الفكرية إلى أوجلان. ومع ذلك، فإن تنفيذ تعاليمه يختلف كثيرا عن تعاليمنا، وظروفهم السياسية كذلك. وهذه الفروق هامة، ولكن أردوغان يرغب العالم في تجاهلها. يمكننا أن نشارك أب مؤسس فلسفي دون أن يكون نفس المنظمة. إن وجود قيادات مختلفة، وأعضاء مختلفين، وإعلاننا علنا ​​أننا مختلفون - كما نفعل في هذه المقالة، وقد فعلنا مرات عديدة في الماضي - ينبغي أن يكون مؤشرا واضحا على نيتنا. ببساطة، نحن منظمتنا الخاصة، ونحن فخورون بذلك.
نحن كأكراد، بالطبع نتعاطف مع إخوتنا وأخواتنا في تركيا. وينقسم العديد من مدنهم على طول حدودنا، ويقيمون جزءً في تركيا، وجزء من شمال سوريا. تاريخيا، انضم العديد من الأكراد السوريين إلى النضال في تركيا واستشهدوا هناك. وبالمثل، جاء بعض الأكراد من تركيا والعراق إلى سوريا للانضمام إلى المقاومة البطولية في كوباني ضد الدولة الإسلامية، واستشهدوا في روجافا. وقدم حزب العمال الكردستاني مساعدته لكوباني، كما فعلت الولايات المتحدة.
ويهمنا أن نرى أولئك الموجودين على الجانب التركي من الحدود يعانون من القمع والخوف تحت سلطة أردوغان. ولكن هذا ليس كفاحنا، وقد قلنا علنا ​​وسوف نقول مرة أخرى أن أراضينا ومواردنا لن تستخدم من قبل حزب العمال الكردستاني أو أي مجموعات أخرى تقاتل تركيا. ونحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية للبلدان المجاورة، ونتوقع من بلدان أخرى أن تحذو نفس الحذو.
إن تقسيم المدن الكردية بين البلدان هو جزء من تعقيد منطقتنا. نعم، هذا الفروق الدقيقة يصعب على أولئك خارج منطقتنا أن يفهموا، ولكنه أمر بالغ الأهمية. وإذا أخفق المراقبون أو واضعو السياسات في فهمها، فإنهم سيؤدون إلى الاعتقاد بأن البيانات التي يدلي بها أردوغان كاذبة - مثل تلك التي يقوم بها أردوغان - حيث يساوينا مع حزب العمال الكردستاني.
بالنسبة إلى أردوغان، فإن حقيقة أن الأكراد السوريين ليسوا حزب العمال الكردستاني يمثل حقيقة غير ملائمة. إنه أمر غير مريح لأنه يعني أن الادعاءات بشن هجماته ضد شمال سوريا وتصعيده على طول حدودنا وتهديدات مستشاره ضد القوات الأمريكية كلها خاطئة. إنه أمر غير مريح لأنه يعني أن ملايين الدولارات التي تنفقها تركيا في الولايات المتحدة في محاولة لتحويل الرأي العام ضدنا، مع جماعات الضغط المدفوعة وشركات العلاقات العامة، لا تعدو كونها عملية دعائية مكلفة. ومن المؤسف أنه لم يفلح - فقد نجح ضغط أردوغان في استبعاد وزارة الخارجية الأمريكية من مفاوضات جنيف للسلام، وقد قيد في الماضي وزارة الدفاع من تقديم الدعم لنا، بل ومنعت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومقاوليها من تقديم المساعدة الإنمائية خوفا من فقدان الوصول إلى سوريا عبر تركيا، حيث يوجد العديد من المنظمات غير الحكومية حاليا. وقد حدث الكثير من ذلك خلال إدارة الرئيس باراك أوباما. ولا يسعنا إلا أن نأمل أن يستمر دعم إدارة ترامب الثابت حتى الآن على الرغم من ادعاءات تركيا المزيفة.
وأيا كان التظاهر الذي قد يطالب به أردوغان، فإننا في شمال سوريا نعلم أنه يفجرنا ليصرف انتباه شعبه عن القضايا الداخلية، بما في ذلك استيلاءه مؤخرا على السلطة في شكل استفتاء وطني. ولكن ما يعنيه ذلك هو أنه مع استمرار تزايد المشاكل في تركيا، فإن شهيته للصراع في سوريا سوف تتصاعد بشكل مماثل. لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يقصفنا فيها، ولن تكون الأخيرة. وفي كل مرة يقوم فيها، سيدعونا الإرهابيين ويتهموننا بأننا حزب العمال الكردستاني. وكل ما نستطيع أن نأمله هو أن يرى العالم هذه الادعاءات لما هي عليه - أكاذيب ذات دوافع سياسية لا تهدد سلامتنا فحسب بل سلامة زملائنا الأمريكيين.
وإلى أن يتم كشف أكاذيب أردوغان، سيظل من المناسب له أن يشارك في هذه الازدواجية. ولكن هذه هي الحقيقة: نحن لسنا حزب العمال الكردستاني، بغض النظر عن عدد المرات التي يقول أردوغان خلاف ذلك.

 15.5.2017

تنويه: يمنع نقل أو نسخ المادة دون ذكر المصدر ( الموقع الجيوستراتيجي) ..

هناك تعليق واحد:

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم