وكالة ناسا تكمل دراسة "الجليد" مفاهيم بعثة المستقبل العملاق - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

وكالة ناسا تكمل دراسة "الجليد" مفاهيم بعثة المستقبل العملاق

وكالة ناسا تكمل دراسة "الجليد" مفاهيم بعثة المستقبل العملاق

شارك المقالة


المصدر: وكالة ناسا الفضائية الأمريكية
الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي

أصدرت دراسة جديدة تجريها وكالة ناسا حول البعثات المحتملة في المستقبل إلى الكواكب "عملاق الجليد" الغامضة ( أورانوس ونبتون ) إن الإهتمام بهذه الكواكب الغامضة هي من الأولويات التي تعمل الوكالة في تحقيقه خلال العقود القريبة القادمة، كما إن هذه الدراسة تساعد في دعم علوم الكواكب ومسحها حتى يتسنى للبعثات القادمة توفير إمكانيات البحث والمسح الكامل في مهاماتها المستقبلية. وسيتم استخدام نتائج هذه الدراسات المستقبلية على أولويات العلم الكواكب لدى وكالة ناسا بين أعوام 2022-2032 .
والدراسة هي عبارة عن الإجابة على جميع الاسئلة العلمية والمعلومات الدقيقة والصور وجميع ما يتعلق بهذه الكواكب، إلى جانب مناقشة مختلف صكوك والتقنيات والمركبات الفضائية التي يمكن إستخدامها للوصول إلى هذه الكواكب.
هذه الدراسة لها أهمية استكشاف بيئة هذه الكواكب والأقمار التي تحيط بها. وخواتم والحقول المغناطيسية. وقال مارك هوفستادتر من مختبر ناسا للدفع النفاث في باسادينا بولاية كاليفورنيا، واحدة من رئيسين مشاركين للفريق العلوم التي أنتجت التقرير. شاركت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) أيضا في الدراسة: حتى الآن زار أورانوس ونبتون لفترة وجيزة مركبة فضائية واحدة، فوياجر 2، طارت بسرعة عن طريق أورانوس ونبتون في عام 1986 إلى عام 1989، كجزء من جولتها الكبرى بعد إكتشاف زحل والمشتري.
وقال الرئيس المشارك آمي سايمون من مركز جودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في جرينبيلت بولاية ماريلاند، "نحن لا نعرف كيفية تشكل الكواكب، ولماذا وأقمارها تبدو بالطريقة التي يتصرفون بها. وهناك ادلة دامغة عن كيفية تشكيل نظامنا الشمسي والتطورات التي لا يمكن إلا أن تكون وجدت من قبل دراسة مفصلة واحدة، أو يفضل أن تكون على حد سواء، من هذه الكواكب ".
وتناقش مجموعة متنوعة من المفاهيم المحتملة المهمة في هذه الدراسة، بما في ذلك أوربيتس، التحليق والوصول، والتي من شأنها أن يغوص في جو أورانوس "لدراسة تكوينها. ومن شأن كاميرا ضيق الزاوية إرسال البيانات إلى الأرض حول عمالقة الجليد وأقمارها. ولدى كوكب أورانوس 27 قمرا معروفة، في حين لدى كوكب نبتون 14.
ويشار أورانوس ونبتون باسم الكواكب العملاقة الجليدية. على الرغم من ذلك يعتقد إن وجود الجليد الصلب قليل جداً، فيما إن هناك محيطات ضخمة من السائل تحت الغيوم، الذي يمثل نحو ثلثي مجموع كتلتها. وهذا يجعلها تختلف اختلافا جوهريا عن الكواكب الغازية العملاقة كالمشتري وزحل والتي هي حوالي 85 في المئة من كتلتها من الغاز، والكواكب الأرضية مثل الأرض أو المريخ، والتي هي في الأساس بنسبة 100 في المئة تتشكل من الصخور. وليس من الواضح كيف أو من أين الكواكب العملاقة الجليد تشكلت، وطبيعة مجالها المغناطيسي، وما يدفع نشاطها الجيولوجي على بعض من الأقمار، هذه الأسرار جعلها مهمة علميا، وعززت هذه الأهمية من خلال اكتشاف أن تظهر العديد من الكواكب التي تدور حول نجوم أخرى لتكون مشابهة لدينا " عمالقة الجليد الخاصة.
والأمر الآن متروك للمسح في العام القادم أن يوصي أولويات العلوم لناسا على مدى العقد المقبل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

Geo-Strategic in English

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم