حجة ترامب تتعثر على إيران وخطوط روسيا الحمراء في سوريا - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

حجة ترامب تتعثر على إيران وخطوط روسيا الحمراء في سوريا

حجة ترامب تتعثر على إيران وخطوط روسيا الحمراء في سوريا

شارك المقالة


الكاتب: جوناثان سباير
الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي
المصدر: foreignpolicy

تعرف موسكو وطهران ما يقاتلان من أجله في سوريا. هل تعرف واشنطن ذلك؟
في الأسابيع الخمسة الماضية، ضربت القوات الأمريكية في سوريا مباشرة نظام الأسد وحلفائه في سوريا ما لا يقل عن أربع مرات. وفى يوم 18 مايو، ضربت الطائرات الحربية الامريكية النظام وقوات الميليشيات المتحالفة التى خرقت منطقة استبعاد يبلغ طولها 34 ميلا حول موقع امريكى فى جنوب شرقى سوريا. ثم في 8 حزيران / يونيو و 20 حزيران / يونيو، أسقطت الولايات المتحدة الطائرات بدون طيار الإيرانية عند اقترابها من البؤرة الاستيطانية.
لكن الحدث الأكثر دراماتيكية حتى الآن هو إسقاط طائرة سو-22 تابعة لسلاح الجو الأمريكي F-A-18 سوبر هورنيت في 18 يونيو / حزيران. وحدث ذلك بعد أن هاجمت قوات النظام بلدة تقع تحت سيطرة القوات الديمقراطية السورية الموالية للولايات المتحدة بالقرب من الطبقة في شمال سوريا. وأسقطت سو 22 قنابل بالقرب من مقاتلي قوات الدفاع الذاتى، وتجاهلت التحذيرات الامريكية، ثم اسقطت.
وقد هددت اسقاط سو 22 بتعرض واشنطن وموسكو للصراع فى هذا البلد الذى مزقته الحرب. وفى اعقاب الحادث، اعلنت روسيا انتهاء ترتيبات عدم التفاهم مع القوات الامريكية، وقررت التعامل مع الرحلات الجوية الامريكية المستقبلية غرب نهر الفرات على انها معادية.
إن سوريا تتحول بسرعة إلى نظام مجاني للجميع. هناك احتمال كبير لمزيد من الاحتكاك بين القوى الإقليمية، حيث أن الروس والأميركيين ومختلف زبائنهم يتدافعون لتحقيق أهداف متعارضة بشكل متبادل - وتحديدا في مناطق شرق سوريا التي تحتلها "الدولة الإسلامية" الانهيارية الآن.
فكيف وصلت الأحداث في سوريا إلى هذا الممر الذي لم تعد فيه المواجهة المباشرة بين الولايات المتحدة وروسيا أمرا لا يمكن تصوره؟ وماذا سيحدث بعد ذلك؟
وقد انقسمت سوريا إلى عدد من الجيوب الفعلية منذ منتصف عام 2012. غير أن سلسلة من الأحداث على مدى الأشهر ال 15 الماضية قد أدت إلى إنهاء الجمود في البلد، مما أدى إلى بداية هذه المرحلة الجديدة والخطيرة.
وانتهى دخول روسيا إلى الصراع في أيلول / سبتمبر 2015 إلى أي احتمال لانتصار المتمردين والإطاحة بأسلحة النظام. وواصل الرئيس السوري بشار الأسد - بمساعدة لا تقدر بثمن من روسيا، فضلا عن إيران ومختلف الميليشيات - تطهير المتمردين من المدن الرئيسية في حمص وحلب. وأدى اتفاق دبلوماسي بإنشاء أربع مناطق "لوقف التصعيد" إلى تعزيز السيطرة على النظام في غرب سوريا.
وقد مكن هذا التطور النظام من تحويل القوات إلى الجهود الرامية إلى إعادة تأكيد السيطرة على شرق البلد. كما يفعل ذلك، فإن النظام يتعدى على صراع كان غائبا عنه في السابق: الحرب بين قوات الدفاع الذاتى التي تدعمها الولايات المتحدة، والتي يسيطر عليها الأكراد - جنبا إلى جنب مع عملاء من المتمردين العرب الآخرين إلى الجنوب - والجهاديين المتراجعين الآن الدولة الإسلامية.
إن التقاء المصالح بين دمشق وطهران في هذه المعركة واضح. وتريد ايران التى تشكل وكالءها من القوات البرية الرئيسية المتاحة للنظام، تأمين ممر ارضى عبر شرق سوريا والعراق. نظام الأسد يريد إعادة توطيد وجوده على الحدود السورية الشرقية.
وهكذا تتقدم قوات النظام الآن شرقا على محورين: أحدهما من مدينة تدمر والثاني من جنوب حلب. وكان الاحتكاك على المحور الثاني، حيث أغلقت قوات النظام على المناطق التي تسيطر عليها قوات الدفاع الذاتى، مما تسبب فى الأحداث التى أدت إلى إسقاط طائرة سو -22 السورية.
وهناك نزاع لا مفر منه جغرافيا من الإرادة يتطور - بين النظام والقوات المرتبطة به لأنها تدفع شرقا إلى أراضي الدولة الإسلامية والقوات المسلحة السودانية المرتبطة بها والمقاتلين العرب المتمردين، الذين يسعون أيضا للسيطرة على مناطق الدولة الإسلامية السابقة. قوات موسكو هي جزء لا يتجزأ من هذا النظام دفع الشرق، مع القوات الجوية الروسية والقوات البرية التي تدعمها روسيا وخاصة موجودة في هجوم تدمر.
لفترة من الوقت، بدا وكأن الولايات المتحدة وحلفائها لديهم اليد العليا. وفي منتصف عام 2016، أقامت الولايات المتحدة قاعدة في منطقة الطنف التي يقوم فيها أفراد من القوات الخاصة الأمريكية والقوات المتحالفة بتدريب جماعة المتمردين المغاورين (الثورة الثورية). وأثار ذلك إمكانية أن ترتبط هذه القوات العربية المدعومة من الغرب بمقاتلي قوات الدفاع الذاتي في الشمال. ومن ثم، سيقومون بعد ذلك بإخلاء الدولة الإسلامية من وادي نهر الفرات، واستكمال غزو الرقة، وإثبات أنهم يسيطرون على الأراضي المعنية قبل أن تتمكن قوات النظام من تحقيق تقدم.
ومن أجل حجب هذا الاحتمال بشكل حاسم، قام الحرس الثوري الإيراني وحزب الله ونظام الأسد وقوات الميليشيات الشيعية العراقية في 9 يونيو / حزيران بتدفع الحدود السورية - العراقية على طول خط شمال طنف، عناصر من بعضها البعض. كان مغاور الثورة محاصرين في الجنوب من الخط الجديد الذي أقامه النظام، حيث أن قوات الدفاع الذاتى لا تزال تشتغل بالدولة الإسلامية بعيدا إلى الشمال. ويحتاج المتمردون الآن، إذا ما رغبوا في إحراز المزيد من التقدم، إلى اختراق خطوط النظام للقيام بذلك. وهذا أمر لا يمكن تصوره بدون مساعدة الولايات المتحدة.
كانت وسائل الإعلام الإيرانية والمؤيدة لإيران صريحة تماما عن النوايا الكامنة وراء هذه الخطوة المفاجئة. ووصف تقرير في وكالة أنباء فارس ذات الصلة بالحرس الثوري الإيراني التفكير وراءه على النحو التالي: "أمريكا تريد ربط الجزء الشمالي الشرقي من سوريا الذي يسيطر عليه الأكراد في الجزء الجنوبي الشرقي، نشاطها في منطقة التنف ". وذهب المقال إلى أن الجيش السوري وحلفائه، تحدى" الخطوط الحمراء "الأمريكية في تقدم عسكري يهدف إلى إحباط هذه الاستراتيجية.
هذا هو المكان الذي تقف فيه الحرب حاليا. وتشير أحدث التقارير إلى أن الولايات المتحدة بصدد تعزيز وجودها في منطقة الطنف ويجري بناء قاعدة جديدة فى زكاف على بعد 50 ميلا شمال شرق البلدة، وفقا لما ذكرته الموالية للولايات المتحدة. المتمردون. وقد قامت الولايات المتحدة بنقل نظام صاروخ المدفعية العالي (هيمارس) إلى جنوب سوريا للمرة الأولى. قادر على إطلاق الصواريخ والصواريخ إلى نطاقات ما يقرب من 200 ميل، وهذا النظام يشكل زيادة كبيرة في قوة النيران الأمريكية على الأراضي السورية.
حتى أين هو كل شيء يتجه؟ قد يؤدي إسقاط طائرة سو 22، لفترة من الوقت على الأقل، إلى ترسيم مناطق النشاط الجوي الأمريكي والروسي فوق سماء سوريا. ولكن المسابقة الحقيقية هي تلك الموجودة على الأرض. وهنا، الجائزة هي محافظة دير الزور الشرقية، التي تشكل جزءا كبيرا من الموارد النفطية السورية. هل تحذير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن النشاط الجوي الأمريكي غرب الفرات يعني أن هذه المنطقة سوف تحتاج إلى التنازل عنها في مجملها للنظام؟ هل توافق الولايات المتحدة على ذلك؟
الروس ليس لديهم مصلحة حاسمة خاصة بهم مما يجعلهم يدعمون طموحات الإيرانيين في الشرق. ولكن ما دامت الأمور سهلة نسبيا، يبدو أن بوتين لا يشعر أيضا بأي تكديس خاص لكبح جماح حلفائه. ربما تفترض كل من موسكو وطهران ببساطة أن المصلحة الأمريكية في المنطقة محدودة، ومن ثم فإن واشنطن لن تتعرض للمخاطر من أجل مواجهة الخطوط الحمراء التي وضعها لاعبين آخرين.
والعامل المفقود الحاسم هنا هو السياسة الأمريكية المعلنة بوضوح. يمكن ترامب إما أن يلتزم بالواقع الجديد الذي تسعى روسيا لفرضه في الهواء، وأن إيران تسعى لفرض على الأرض، أو أنه يمكن أن تتحرك للتحدى وعكس هذه، مما يفتح خطر المواجهة المباشرة المحتملة. ليس هناك حقا خيار ثالث.
واختتمت وكالة أنباء فارس تقريرها الأخير على النحو التالي: "لقد بدأ الإيمبروجليو في شرق سوريا فقط، والأيام العاصفة أمامنا". وفي مواجهة الكثير من عدم اليقين، تبدو هذه النقطة على الأقل واضحة وضوح الشمس.

تنويه: يمنع نقل أو نسخ المادة دون ذكر المصدر ( www.geo-strategic.com )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم