Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

البارزاني: أريد أن أموت في ظل راية مستقلة

المصدر: مجلة foreignpolicy الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي يعتزم رئيس إقليم كردستان العراق إجراء استفتاء لإعلان دولة ذات سيادة. ولكن ه...



المصدر: مجلة foreignpolicy
الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي


يعتزم رئيس إقليم كردستان العراق إجراء استفتاء لإعلان دولة ذات سيادة. ولكن هل العراق - والولايات المتحدة الأمريكية - تسمح له بذلك؟
في حياته المهنية التي امتدت 55 عاما ظل يقاتل في سبيل الإستقلال، هو رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، أعلن مؤخرا عن خطط لاجراء استفتاء على الاستقلال، وجدولة التصويت لسبتمبر 25.
في مقابلة حصرية مع السياسة الخارجية يوم 12 يونيو - الأولى له منذ الإعلان عن الاستفتاء - قال بارزاني الطلاق الاتحادي من بغداد هو الحل الوحيد لمشاكل العراق وباباً لإستقرار المنطقة.
"منذ زمن طويل وصلت إلى استنتاج مفاده أنه من الضروري إجراء استفتاء للسماح للناس أن يقرروا"، وقال. "لفترة طويلة كان هذا الاعتقاد بأن بغداد لا يقبل الحقيقية، شراكة ذات مغزى مع الولايات المتحدة."
واعترف بارزاني ان الاستفتاء سيكون الخطوة الأولى ما يعد بأن يكون مفاوضات طويلة ومحفوفة مع الحكومة المركزية العراقية. ولكنها ليست سوى بغداد التي قد تعترض: لا تزال الولايات المتحدة ملتزمة بسياستها إتجاه وحدة العراق، وتركيا المجاورة، أكبر شريك تجاري لكردستان العراق، وقد وصفت الاستفتاء بـ "خطأ فادح".ومع ذلك، لا تزال دون رادع.
وعندما سئل عما إذا كان رد فعل سلبي من جيرانها، ويمكن أن يؤدي إلى عزلة المنطقة ، قال: ان الاكراد أموت جوعا من العيش في ظل القهر. واضاف "اذا اتخذت هذا القرار عن طريق استفتاء وردود الفعل هو عزل لنا، دعونا شعبنا يموت". واضاف "هذا سيكون" مجد "بالنسبة للعالم بانهم قتلوا شعبنا جوعا لمجرد أن الناس أرادوا - من خلال الوسائل الديمقراطية - للتعبير عن مصيرهم."
ويعتبر قرار بارزاني الدعوة الى اجراء استفتاء من المرجح أن تكون آخر قرار كبير كرئيس. وقد بقي في منصبه بالفعل بعد عامين من انتهاء فترة رئاسته، ويعود سبب بقائه رغم إنتهاء مدة رآسته إلى الحرب ضد الدولة الإسلامية "الداعش"، ويقول انه سوف يتنحى عندما تجري الانتخابات المحلية في نوفمبر تشرين الثاني.
ويعتبر الزعيم البالغ من العمر 70 عاما أرتبط حياته ارتباطا وثيقا مع الاستقلال.حيث أضاف  "تخيل ماذا يعني هذا لبلدي، كان من أجل استقلال كردستان في هذا قضيت حياتي ".
لعب والده، الزعيم الكردي الأسطوري مصطفى البارزاني، دورا قياديا في جمهورية كردية قصيرة الأجل "مهاباد" في إيران. ولد مسعود بارزاني هناك، في المرة الوحيدة التي أعلنت فيها دولة كردية مستقلة. وقال "عندما رفعوا العلم، ولدت في ظل هذا العلم" .
يسير على خطى والده، وانضم الى البيشمركة في 16 من عمره، وتولى قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني منذ عام 1979. وكسب معظم خبرته في مواجهة نظام صدام حسين، حيث أضاف: عانى الأكراد من الحروب والإبادة الجماعية والاضطهاد. "حملة الأنفال والقصف الكيماوي، وتدمير قرانا، والمقابر الجماعية والإبادة الجماعية.
في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003، كان يتمتع الأكراد العراقيين خلال عقد من الزمان ضمن حكم ذاتي غير مستقر ، فيما وضعت إسقاط نظام صدام حسين كردستان العراق منارة للاستقرار، حيث يغذيها المستثمرين وتجذبهم الاحتياطيات النفطية الهائلة في المنطقة، مطار دولي، يلمع مراكز التسوق والحدائق العامة، وجاء التوسع السريع لتوصيف أربيل.
وقد كانت كل تلك الإنجازات مهددا في عام 2014 بعد هجوم  مقاتلي الدولة الإسلامية " الداعش "، انخفاض أسعار النفط، وتدفق نازحين العراقيين من المناطق المجاورة. في حين فاز البرزاني والأكراد اشادة من المجتمع الدولي لدورهم في الحرب ضد الدولة الإسلامية.
بارزاني لا يزال تواجه عقبات كبيرة في محاولاته لتحويل كردستان العراق إلى دولة مستقلة. وقد ضعفت الاقتصاد المعتمد على النفط مع انخفاض الأسعار؛ الغالبية العظمى من القوى العاملة على جدول الرواتب في القطاع العام وتلقي فقط جزء من مرتباتهم من الحكومة التي تعاني ضائقة مالية.
واضاف "اذا كنت انتظر أن يكون الوضع مثالي فهذا لن يحدث".
يبقى أيضا قضايا لم يتم حلها بشكل كامل - قضية المناطق المتنازع عليها - الأراضي التي يطالب بها كل من بغداد وأربيل وموطن لكثير من الأقليات في العراق. وتأمل حكومة إقليم كردستان أن السيطرة الفعلية على الأراضي التي تسعى لاحتوائها، بما في ذلك المدينة الغنية بالنفط كركوك، سيجعل هذه النقطة الصورية. وبالنسبة للأقليات التي تعيش في المناطق المتنازع عليها، حيث قال إنه "لا" صوت تكفي للإشارة إلى تفضيلها للبقاء جزء من العراق الاتحادي. "لديهم خيار عدم التصويت"، وقال بارزاني. "إذا كانوا بحاجة إلى استفتاء آخر، يمكن ذل بعد إستفتاء إقليم كوردستان."
يفتقر الاستفتاء أيضا إلى آلية قانونية لتنفيذ نتائجه - على الأكثر، سوف ينظر إليه على أنه تقديم المسؤولين مع تفويض لمواصلة المحادثات الانفصال عن العراق. حيث اضاف "اننا ذاهبون لبدء المفاوضات السلمية الجادة والحوار مع بغداد، ونحن نريد للأخرين تقبل نتائج الإستفتاء، حتى نبدأ إجراءات الإنفصال، لأن ذلك يمنع نشوب حرب دموية وتدهور للامن في المنطقة برمتها. 
منذ الإعلان عن الاستفتاء، فإن الرئيس لم يتحدث مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، محادثة وصفها بأنها إيجابية. "، قلنا له اننا نريد حل هذه القضية مع بغداد من خلال السلام وليس من خلال العنف" وقال بارزاني. واضاف "كان تقبلا والتفاهم".
واضاف "اننا سوف نفعل كل ما هو ضروري لدعم رئيس الوزراء العبادي أن يجعله ناجحا في حياته الدوري الممتاز"، وسنواصل تعاوننا في مكافحة الإرهاب. فإننا سوف تزيد من التنسيق بين قوات البيشمركة والجيش العراقي ".

وفي نهاية المطاف، نأمل من المجتمع الدولي أن يدعم خياراتنا رغم إنهم يقولون لنا إنه ربما هذا الخيار ليس في وقته.  "اذا هؤلاء اللاعبين الدوليين ضد هذا الاستفتاء، وهذا يعني أنهم ضد القيم الخاصة بهم - والحق الديمقراطي السلمي للشعب للتعبير عن قراراتهم الخاصة حول مصيرهم. إذا كانت تقف ضد الاستفتاء، وهو ما يعني أنهم ضد الديمقراطية ".

21.6.2017
تنويه: يمنع نقل أو نسخ المادة إلا بعد ذكر المصدر: www.geo-strategic.com

ليست هناك تعليقات

حصيلة 2021

الجيوستراتيجي تقدم لكم ثلاث كتب " حصيلة 2021 "

هيئة تحرير شبكة الجيوستراتيجي للدراسات تقدم لكم شبكة الجيوستراتيجي للدراسات " حصيلة 2021 " على شكل ثلاث كتب إلكترونية ، وتتضمن مجم...