ما وراء الرقة، معركة أكبر حجما لهزيمة داعش والسيطرة على سوريا تلوح في الأفق - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

ما وراء الرقة، معركة أكبر حجما لهزيمة داعش والسيطرة على سوريا تلوح في الأفق

ما وراء الرقة، معركة أكبر حجما لهزيمة داعش والسيطرة على سوريا تلوح في الأفق

شارك المقالة



بدأت القوات المدعومة من قبل الولايات المتحدة هجوماً واسعاً على الرقة، مركز الدولة الإسلامية في شمال سوريا، ودلائل على أنها يمكن أن تلتقط الهدف الذي طال انتظاره، ومع ذلك فإن قادة الجماعة المسلحة، الذين سحبوا أصعب قواتهم من المدينة، ومعظمهم في الحرب السورية المتعددة الأوجه، يتطلعون إلى معركة أكثر حزما في الجنوب.
هناك مواجهة معقدة تتكشف الطبيعة الجيوسياسية للمعارك، ومن المتوقع أن يتخذ تنظيم الدولة الإسلامية "الداعش" آخر موقع له ليس في الرقة وإنما في منطقة تشمل الحدود مع العراق والأردن حيث الكثير من احتياطيات السورية المتواضعة من النفط، مما يجعلها مهمة في استقرار سوريا والتأثير على البلدان المجاورة لها.

ومن الواضح إن كل من يحاول السيطرة على المنطقة ذات الكثافة السكانية المنخفضة وممتلئة بالثروات الباطنية في هذه النسخة من القرن 21  سيتمكن من التمسك بزمام الأحداث في سوريا والمنطقة ككل، وتلعب دورا هاما في وتحديد مستقبل سوريا وديناميكيات ما بعد الحرب في المنطقة.
ومع ارتفاع المخاطر فإن الولايات المتحدة وإيران وروسيا تتعثر جميعها لصالحها. وهم يبنون قواتهم ومقاتليها بالوكالة، ويشتركون على نحو متزايد في اشتباكات تحريضية تهدد بالتصعيد إلى صراع أكبر.
وفى يوم الخميس اسقطت الطائرات الأمريكية طائرة بدون طيار ايرانية كبيرة مثل طائرة بريداتور الامريكية التى اطلقت النار على المقاتلين السوريين المدعومين من الولايات المتحدة ومستشارى القوات الخاصة الامريكية.
ويهتم كل منهم بمقاطعة دير الزور، حيث تحيط قوات الدولة الإسلامية بحوالي 200 ألف شخص في قسم تسيطر عليه الحكومة من عاصمة المقاطعة يحمل نفس الاسم.

كما تشمل المنطقة المتنازع عليها مناطق صحراوية أبعد من الجنوب تشمل عدة معابر حدودية، بما في ذلك الطريق السريع الحاسم الذي يربط بين دمشق وبغداد، والذي تطمئن إليه إيران كطريق بري إلى لبنان وحليفه، حزب الله الشيعي.
ولكن ما هو على المحك حقا قضايا أكبر.
-    هل ستعيد الحكومة السورية السيطرة على البلاد وصولا إلى حدودها الشرقية؟
-    هل ستبقى الصحراء المتاخمة للحدود السورية العراقية أرضا ناضجة لسيطرة المسلحين؟
إن لم يكن، من سيهيمن هناك - قوات الانحياز مع إيران وروسيا أو الولايات المتحدة؟ ما هي الفصائل السورية التي ستحظى بأكبر قدر من التأثير؟
وقال كمال وازن الذي يدرس حزب الله والولايات المتحدة والشرق الأوسط ويدرس في الجامعة الأميركية في بيروت إن اللحظة هي "مفترق طرق" في الصراع.
وقال السيد وازن إن الأميركيين يريدون منع إنشاء "هلال شيعي" من نفوذ إيران إلى لبنان، والحفاظ على "قطعة ما يجري في سوريا".
واضاف "انهم لن يسمحوا للايرانيين ودعمهم بانتصار على حساب الاميركيين في المنطقة كلها".
وهذا ما قاله السيد وازن، يضع الولايات المتحدة في خضم مع التحالف الموالي للحكومة في سوريا، وخاصة حزب الله وإيران. وقال إن الرئيس ترامب وشركائه السنيين الجدد في المملكة العربية السعودية والخليج الفارسي يرفعون الحرارة ضد إيران، وأن طهران وحلفائها سيحددون، لإظهار أنهم لا يمكن تخويفهم.
وقال "انهم قادرون على دفع المواجهة". "هذا المخيم هو في الواقع أكثر تصميما على الاستمرار في معركة، وفي عقولهم المواجهة النهائية".
في الواقع، ضربت القوات الموالية للحكومة يوم الجمعة ما يمكن أن يشكل ضربة قوية للخطط الأمريكية، مما أدى إلى تقدم مفاجئ إلى الحدود العراقية التي قطعت القوات المدعومة من الولايات المتحدة، وعرقلة طريقها إلى الجبهة ضد الدولة الإسلامية في دير الزور .
تشكيلة المقاتلين مذهلة. تحرك الشرق من قلب سوريا هو التحالف الذي يدعم الرئيس بشار الأسد، الذي يتألف من الجيش السوري والميليشيات المدعومة من إيران، بدعم من القوة الجوية الروسية والمستشارين الإيرانيين. بل إن بعض التقارير تشير إلى أن المستشارين الروس ينشطون في ساحة المعركة.
الانتقال من الشمال إلى الحدود الأردنية هم من المتمردين السوريين الذين قاتلوا الحكومة منذ فترة طويلة ولكنهم الآن يتلقون التدريب على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، المعروف أيضا باسم داعش، من قبل القوات الأمريكية والبريطانية والنرويجية. ولديهم حامية بالقرب من الحدود الأردنية والعراقية والطريق السريع في بغداد، ويحصلون على دعم جوي من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والمعادية لتنظيم داعش.
ثم هناك قوة مختلفة تدعمها الولايات المتحدة، وهي التي تهاجم تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة. هناك دلائل على أن الرقة ستسقط دون قتال كبير، فإنها ستسمح لمقاتلين من الدولة الإسلامية بالهرب من الجنوب. وقد أعرب زعماؤهم عن طموحاتهم لاتباع ما يعرف بـ الجهاد جنوبا إلى دير الزور.
وهذا احتمال مشكوك فيه لأن القوة المعروفة باسم "القوات الديمقراطية السورية" تقودها الميليشيات الكردية السورية التي أقامت منطقة كردية شبه مستقلة أبعد من الشمال ولا يثق بها الكثير من العرب. وقد سعى المسؤولون الامريكيون الى تهدئة هذه المخاوف من خلال اشارتهم الى ان القوة نصفهم من العرب وتقول انها ستسلم المناطق التى تم استعادتها الى المجالس المحلية المدنية.
وأخيرا، في العراق دفعت الميليشيات الشيعية العراقية المدعومة من إيران الغرب إلى الحدود مع سوريا.
ومع كل هذه القوى على مسار تصادمي، أثارت العديد من التصعيدات الأخيرة مخاوف من مواجهة مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران، أو حتى روسيا.
وفي حين تقول الولايات المتحدة إنها لا تسعى إلى مواجهة مع الحكومة السورية أو حلفائها، فقد بدأت الولايات المتحدة قصفها عمدا، وهو ما لم تفعله من قبل في الحرب، حيث أصابت الميليشيات المدعومة من إيران أنها تعتبر قريبة جدا من تنف، الأمريكية وحامية المتمردين.
بيد ان التحالف الموالى للحكومة لم يتراجع. وندد الوجود الاميركي بأنه غير شرعي واستمر في مواجهة القوات المتحالفة التي بلغت ذروتها في ضربة الطائرات بدون طيار يوم الخميس.
وأظهرت تلك الحلقة أن المستشارين الإيرانيين، أو حتى الوكلاء الإيرانيين مثل حزب الله، يقومون بتشغيل طائرات بدون طيار كاملة الحجم في سوريا، وهم على استعداد لخطر الاشتباكات مع الولايات المتحدة.
إن ما يهمنا هو مسألة مدى استعداد روسيا لدعم إيران - حليفها التكتيكي، ولكنه حليف يختلف بشكل استراتيجي عن قضايا رئيسية مثل إسرائيل والولايات المتحدة. ويعتقد الجنرالات الأمريكيون أن الجواب "ليس بعيدا". وقال وزير الدفاع جيمس ماتيس حتى أن روسيا حاولت إقناع القوات المدعومة من إيران بعدم الاقتراب من القاعدة الأمريكية.
لكن دبلوماسيين في بيروت يقولون ان روسيا قد تقول العكس لحلفائها في سوريا وقد لا ترى سببا كافيا لوقف ما يمكن ان يكون اختبارا محرجا للولايات المتحدة التي تصر على انها لا تريد ان تشارك بشكل اكبر في سوريا. هل ستخاطر بالحرب لحماية قاعدة صغيرة؟
وقال دبلوماسى اطلع على الموقف الروسى ان موسكو تريد ان ترى ان المتمردين الذين تدعمهم الولايات المتحدة غادروا المنطقة.
وتعكس التوترات المتزايدة ضغوطا متزايدة في المنطقة. وتعهدت ادارة ترامب بالعودة الى ايران. فيما تؤكد اسرائيل انها لن تتسامح مع وجود حزب الله المتاخم لأراضيها، وضرب القوات الموالية للحكومة في الجنوب.
المملكة العربية السعودية، التي شجعها السيد ترامب، زادت الضغط، وعزلت قطر جزئيا عن علاقاتها الودية مع إيران. وقد اثارت الهجمات التي شنتها الدولة الاسلامية في طهران اليوم الاربعاء مزيدا من المشاعر، وقالت ايران ان السعودية واسرائيل والولايات المتحدة هي المسؤولة في النهاية.
في ظل هذا المزيج المتقلب، يمكن للمعارك وحدها ان تكشف عن التناقضات التي لا يمكن تحملها ضد الدولة الإسلامية "الداعش".
كما هو الحال دائما، ساحة دير الزور هو عش الفئران من التحالفات المتناقضة. كما أنها تتلاقى شيء سوف تضطر إلى إعطاء.
على سبيل المثال، تعمل الولايات المتحدة بشكل غير مباشر في العراق مع الميليشيات الشيعية العراقية المدعومة من إيران - وبعض تلك التي أطلقت النار في صحراء جنوب شرق سوريا؟.
مقاتلو الدولة الإسلامية يحاصرون قوات الحكومة السورية في عاصمة مقاطعة دير الزور، وذلك بتوجيههم، فإن الولايات المتحدة ستساعد الأسد الذي يعارضه؟.
يقول الأسد إن سيادة سوريا هي ذات أهمية قصوى، وأنه سيستعيد كل الأراضي المفقودة، لكنه لا يستطيع أن يفعل ذلك بدون مساعدة إيران وروسيا اللتين تمارسان درجة كبيرة من الحكم الذاتي والسلطة في سوريا. كما أنه لا يمكن أن يمنع الولايات المتحدة من العمل هناك.
وقد حشدت القوات الكردية حتى الآن، ولا تواجه مباشرة القوات الموالية للحكومة ولا تتعاون معها علنا، لتجنب إغواء حلفاء المعارضة العرب. ولكن قد تضطر إلى الاختيار، كما تتلامس القوات.
وقد أكد الأخطار عضو سوري في ميليشيات مدربة من حزب الله شاركت في الهجوم الذي شنته مؤخرا الطائرات بدون طيار على الحامية الأمريكية. وقال ان الميليشيات والفنيين الشيعة من ايران يراقبون القاعدة بطائرة بدون طيار، ثم دمرت الطائرات الامريكية على الارض. واصيب خمسة اشخاص بينهم اثنان من الايرانيين بجراح.
وقال المقاتل الذي طلب عدم ذكر اسمه ان طائرة استطلاع ثانية اطلقت النار على المتمردين والاميركيين. واضاف "انها رسالة الى الاميركيين". واضاف "انهم لا يستطيعون ان يخبرونا بوجود اماكن لا يسمح لنا بالاقتراب منها".
---------------------------------------

تنويه هام: ورد في نص التقرير الإنكليزي كما نشرته الجريدة كلمات / ميليشات كردية/ بينما لم يطلق التقرير على مجموعات المعارضة بالميليشيات.
إن معدي هذا التقرير أو المساهمين فيه لهم عقلية غير جيدة في إطلاق الصفات الغير منطقية على القوات الكردية، ولديهم إزدواجية في كتابة التقرير، ولكن لوجود بعض الجوانب المهمة في التقرير تم ترجمته من قبل الموقع الجيوستراتيجي.
-----------------------------------------------------------

ساهم مع إريك شميت في إعداد التقارير. هويدا سعد وندى حمصي من بيروت. ماهر سمعان من باريس؛ وموظف تايمز من دمشق، سوريا.


المصدر: نيويورك تايمز
الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم