Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

عاصمة الداعش بين فكي كماشة قوات سوريا الديمقراطية والطائرات الامريكية

ميران بختواري خاص – الجيوستراتيجي لا يخفى على احد إن الحملة السريعة التي تنفذها قوات سوريا الديمقراطية بقيادة وحدات حماية الشعب الكردي...


ميران بختواري
خاص – الجيوستراتيجي

لا يخفى على احد إن الحملة السريعة التي تنفذها قوات سوريا الديمقراطية بقيادة وحدات حماية الشعب الكردية في التقدم نحو مركز مدينة الرقة بات هي العلامة الأبرز على المشهد العسكري الجاري في حوض الفرات، لا سيما وإن نصف مدينة الرقة باتت محررة تماماً، والمدينة من جوانبها الأربعة محاصرة بشكل كامل، وهو ما يدع عناصر جماعة الداعش بين خيار تسليم انفسهم او إلقاء حفتهم على يد القوات المحررة التي تتلقى المساعدة الجوية من طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.
أمام هذه الحقائق على الأرض بات واضحاً مصير منظمة الداعش وإنتهاء وجودها قريباً في مدينة الرقة ليحاصر نشاطها في مدينة دير الزور وبعض الاقضية في العراق,
ومن الواضح إن السياسات العسكرية التي تتخذها قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة حيال محاربة الإرهاب تظهر لنا مدى جاهزية وجدية هذه القوات في القضاء على ما تبقى من معاقل منظمة الداعش، وحجم التنسيق المباشر بينها وبين القوات الأمريكية، رغم العوائق التي تقف كعثرات أمام التطورات السريعة والمتمثلة بالتهديدات التركية في غزو مقاطعة عفرين بعد تواطئ الإدارة الروسية والنظام السوري والإيرانيين لإدخال ادارة عفرين بين كماشة الإستسلام والقبول بالشروط الروسية والنظام السوري والأتراك، أو إتخاذ خيار المواجهات وسد الهجمات التركية الرامية إلى إحتلال المنطقة لقطع الآمال الكردية قس توحيد إقليم روجآفاـ من خلال التهديد بإحتلال عفرين في ظل الصمت الدولي الجاري والموافقة الضمنية للنظام السوري وإشراف مباشر من الروس لإستخدام خطط جدية للضغط على الإدارة في عفرين من اجل إعاقة حملة الرقة وعدم التمدد نحو الجنوب نهر الفرات حيث يتخذ الروس وميليشات الإيرانية والعراقية بوابة للتنقل بين دمشق والعراق ومنه إلى إيران.
وهو ما يكشف لنا حقيقة تسليم كتائب المعارضة المدعومة من تركيا مدينة حلب وحمص ودمشق للنظام وفي المقابل السماح للاتراك في غزو الباب.  ولعلِّ ما يثير دهشتنا وإستغرابنا هو بعد السنوات السبعة التي دعت فيها المعارضة محاربة النظام الذي قتل 500 الف شخص ودمر نصف المدن السورية وإختفاء مصير مئات الألاف من السوريين في أقبية النظام..
الأمر معقد كما هو واضح إلا أن المقاومة الكردية في عفرين كفيلة بإفشال كافة المخططات التركية الرامية إلى تدمير المنطقة .


تنويه: يمنع النسخ أو النقل للمادة إلا بعد ذكر المصدر: الموقع الجيوستراتيجي ( http://www.geo-strategic.com/ )

ليست هناك تعليقات

حصيلة 2021

الجيوستراتيجي تقدم لكم ثلاث كتب " حصيلة 2021 "

هيئة تحرير شبكة الجيوستراتيجي للدراسات تقدم لكم شبكة الجيوستراتيجي للدراسات " حصيلة 2021 " على شكل ثلاث كتب إلكترونية ، وتتضمن مجم...