المتطرفون يمارسون سيطرة أكبر في ملاجئ سوريا - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

المتطرفون يمارسون سيطرة أكبر في ملاجئ سوريا

المتطرفون يمارسون سيطرة أكبر في ملاجئ سوريا

شارك المقالة


المصدر: نيويورك تايمز
الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي

بيروت - لبنان - بعد ان نجا من حصار القوات السورية، تم نقل فراس الرحيم وعائلته من منطقة يسيطر عليها المتمردون في محافظة حمص وسط سوريا واقتيادهم الى منطقة فقيرة في الشمال الغربي.
ولكن منذ وصول السيد رحيم وزوجته وأطفالهما الأربعة إلى محافظة إدلب في أيار / مايو، كافحوا من أجل العثور على الغذاء والمأوى، وأصبحت الجبهة الشامية " جبهة النصرة - الفرع السوري لتنظيم القاعدة " تهيمن على المنطقة، مما أثار مخاوف من أن القنابل التي تستهدف المتطرفين يمكن أن تقع عليهم.
وقال السيد رحيم، وهو مدرس، عبر الهاتف من محافظة إدلب: "نحن المدنيين، عالقون بين منظمة ذات أيديولوجية متطرفة ومجتمع دولي على استعداد لمكافحتها بأي ثمن".
بعد ست سنوات من الحرب، تم تحطيم سوريا في قطع خشنة مقسومة على خطوط الجبهة المعادية التي تم الحفاظ عليها بمساعدة من القوى الأجنبية ومجالات نفوذها: تركيا وإيران وروسيا والولايات المتحدة كلها وضعت القوات على الأرض لمساعدة الحلفاء.
في تلك التدافع للسيطرة من قبل رئيس النظام السوري بشار الأسد، من قبل المتمردين وداعميهم الدوليين، والجهاديين الراديكاليين، أصبح إدلب نهاية الإغراق على الأرض للمدنيين الهاربين وأكبر معقل للفرع المحلي المدججين بالسلاح من تنظيم القاعدة.
فالقوى الغربية مثل الولايات المتحدة التي ترغب في محاربة المتطرفين في إدلب هي التي تهدد المدنيين واستثمرت بكثافة في الجماعات المحلية التي تعارض الجهاديين.
غير أن الحكومة السورية وحلفائها يقولون إن إدلب ليس سوى ملاذ إرهابي، حيث فرض الجهاديون سيطرتهم - وهو رأي يتقاسمه بعض المسؤولين الأمريكيين.
وقال بريت ه. ماكغورك، مبعوث الولايات المتحدة إلى التحالف الذي يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية، الشهر الماضي إن "محافظة إدلب هي أكبر ملاذ آمن لتنظيم القاعدة منذ 11 أيلول / سبتمبر". "إدلب الآن مشكلة كبيرة".
ويقول عمال الإغاثة والمقيمون إن الوضع هناك أكثر تعقيدا، مع خليط من المجموعات التي تكافح من أجل توفير الخدمات اللازمة للمدنيين من جميع أنحاء سوريا الذين تم نقلهم إلى إدلب للعيش في الحرب. وعلى الرغم من أن الجماعات المتطرفة قوية عسكريا، وقد احتج المدنيون على وجودهم، فإن المسلحين لم يتدخلوا بشكل منهجي في المساعدات - على الأقل حتى الآن.
وقال نور عواد، المنسق الإعلامي لمنظمة "فيوليت"، الذي يعمل في إدلب: "معظم الناس يفكرون في المستقبل، ويخافون من ذلك. "ولكن حتى لو كانوا خائفين، أين يمكن أن تذهب؟"
انضم الكثير من إدلب، وهي مقاطعة فقيرة معظمها ريفية على طول الحدود مع تركيا، إلى الانتفاضة ضد الأسد في عام 2011، وسرعان ما شكلت جماعات متمردة مسلحة ومليشيات إسلامية.
على مدى سنوات، أرسلت الولايات المتحدة وحلفاؤها مساعدات سرية للمتمردين، بما في ذلك الكثيرين في الشمال، لمحاربة القوات الحكومية السورية - وهو برنامج انتهى به الرئيس ترامب مؤخرا. واتهم النقاد بأنه على الرغم من وصول المساعدات إلى ما يسمى بالمتمردين المعتدلين، فقد استفاد الجهاديون أيضا لأنهم قاتلوا إلى جانب المتمردين وأحيانا اشتروا أسلحتهم.
وفي أماكن أخرى من سوريا، كانت الحكومة تحاصر جماعات المعارضة حتى قدمت، مع آخر المتمردين والمدنيين الذين كانوا غالبا ما ينقلون إلى إدلب. هذا الشهر، تم إرسال بضعة آلاف من اللاجئين من لبنان إلى إدلب في صفقة بين حزب الله، والميليشيات الشيعية التي تدعم حكومة الأسد، ولجنة تحرير بلاد الشام، التابعة لتنظيم القاعدة المعروف سابقا باسم جبهة النصرة.
وذكرت الامم المتحدة ان عدد سكان المقاطعة قد تضخم الى مليونى شخص، مع نزوح نصف هؤلاء الاشخاص من مكان اخر.
وقد أدى العديد من المحتاجين في مكان واحد إلى عملية مساعدة كبيرة، حيث أرسلت عشرات المجموعات إمدادات غذائية وإمدادات أخرى عبر الحدود من تركيا، وأنشأت مرافق طبية ومشاريع أخرى في إدلب.
وكان مستقبل هذه المشروعات قد اثار شكوكا الشهر الماضى عندما تركت الاشتباكات بين الجماعات المسلحة فى المنطقة لجنة تحرير بلاد الشام كقوة مهيمنة. وعلى الرغم من تغيير المجموعة اسمها العام الماضى، وقالت انها قطعت علاقاتها مع القاعدة، رفض المسئولون الامريكيون الادعاء كدعاية.
وما زالوا يعتبرون الجماعة منظمة إرهابية خطرة، كما هو الحال بالنسبة لتركيا، التي فرضت قيودا على مرور البضائع التجارية عبر حدودها، خوفا من أن تعود بالفائدة على الجهاديين.
المعبر الحدودي حيث تم تمرير معظم المساعدات التي تقدمها المقاطعة والسلع التجارية منذ فترة طويلة صانع صوت لمن يسيطر عليها، ويبدو أن الجهاديين في وضع يسمح لهم بذلك.
وتقول جماعات الإغاثة إنهم لم يجبروا على الدفع، وذلك لأن الجهاديين يعرفون أن مثل هذه المطالب ستوقف المساعدات التي يحتاجها الناس. وقال الجهاديون انهم سيشكلون هيئة مدنية تحكم المقاطعة، بيد انه مازال من غير الواضح متى يمكن ان يحدث ذلك او ما ستبدو عليه هذه الهيئة.
ويتواصل العنف داخل المقاطعة. وقالت الجماعة على موقع تويتر ان سبعة من عناصر الدفاع المدني السوري، وهي مجموعة تعرف ايضا باسم الخوذ البيض الذين يحفرون الناس من تحت الانقاض بعد الغارات الجوية، قتلوا بالرصاص في مكتبهم في ادلب على يد مجهولين.
وقد هدد الاقتتال الأخير بين الجماعات المسلحة في إدلب اقتصاد المقاطعة، الذي قال السكان إنه يتحسن. وعلى الرغم من عدم وجود وقف رسمي لإطلاق النار يغطي المنطقة، فقد نجا من الضربات الجوية السورية والروسية في الأشهر الأخيرة.
خلال فترة الراحة النسبية، وقد انطلقت الأعمال التجارية، مع السكان المحليين بناء المباني الجديدة وفتح وكلاء السيارات والمصانع الصغيرة. كما فتحت مجموعة مساعدات تركية مركزا تجاريا حيث تتسوق الأسر المحتاجة مع القسائم.
ويرى بعض السكان أن إدلب هو آخر موقف من انتفاضة الأسد وبدء مجتمع سوري جديد. وشارك الآلاف من الناس في بلدة واحدة، سراقب، في الانتخابات المحلية الشهر الماضي، وصوت رئيس جامعة إدلب خارج منصبه مؤخرا - وهو أمر لاحظته الكلية لم يحدث قط للرئيس السوري.
وقال وسام الزرقاء، وهو معلم في اللغة الإنجليزية: "إنه مثل الرهاب". واضاف "لا نريد ان يبقى احد كرئيس لفترة طويلة".
ولكن بما أن المتمردين الخارجيين للمتمردين، بما فيهم الولايات المتحدة، قد قطعوا دعمهم، فإن حكومة الأسد، المدعومة من روسيا وإيران، توسع سيطرتها. في مرحلة ما، يتوقع معظم، فإن المعركة ستأتي إلى إدلب.
وقال محمد يافا، وهو مهندس يساعد في إعادة توطين النازحين: "نحن نذهب من مأساة إلى مأساة أكبر. واضاف "انهم يرسلون الجميع هنا ولا نعرف ما سيحدث لهم في النهاية".
وفي حالة اندلاع أعمال عنف جديدة، فإن للمدنيين خيارات قليلة. ويخشى الكثيرون من الاعتقال أو التجنيد الإجباري إذا عادوا إلى المناطق الحكومية، وأغلقت تركيا حدودها، حيث أطلق الحراس النار - وأحيانا يقتلون - على الناس يتسللون.
وقال علي الجمعة، وهو طبيب هرب إلى إدلب من منزله إلى الجنوب، إنه يشعر مرة أخرى بالحبس.
وقال "انه يعيش الان فى حقل لغم على حافة حقل اخر للالغام".
-------------------------------------
كتب التقرير: بن هوبارد
وساهمت هويدا سعد وندى حمصي في تقديم المعلومات من بيروت، وكرم شومالي من اسطنبول.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

Geo-Strategic in English

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم