Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

النساء الإنتحاريات والفتاوي الإسلامية..!؟

لا تزال الحملة التكنولوجية تنشر الفكر الإصلاحي بغية كشف الإر هاب والفكر المتطرف وتحريف النصوص القرآنية عن مواضعها لإغتيال عقول النسو...



لا تزال الحملة التكنولوجية تنشر الفكر الإصلاحي بغية كشف الإر هاب والفكر المتطرف وتحريف النصوص القرآنية عن مواضعها لإغتيال عقول النسوة الاتي يعانون من أمراض نفسية عدة بزعمهم إبتغاء الجنة والفوز بالمغفرة ؟
عندما تصبح المرأة متواطئة في أعمال إرهابية أو تتعرض لتعذيب وتحرش جنسي واغتصاب، يتساءل المجتمع "كيف حدث هذا الأمر؟" والجواب المشاع والأكثر توقعا يكون معقدا.أشياء كثيرة ترعبنا وتجعل العالم والمجتمع يتعاطف مع نفسه وغيره اذا كان ذلك مرتبطا بالإرهاب وبتنظيم "داعش" الإرهابي خصوصا. وتعد مشاركة المرأة في احدى هذه الحالات المذكورة أعلاه من أكثر الأمور التي ترسخ في عقول وذكريات المجتمع والناس. ويتبادر الى ذهنهم سؤالا "كيف حدث ذلك؟ وكيف يمكن لمرأة أن تفعل شيئا من هذا القبيل؟".وفي السنوات الأخيرة، ازداد العنف النسائي من خلال انخراط المرأة بنشاط وعمل المنظمات الإرهابية الإسلامية،
إن النساء ينضمن إلى الجماعات الإسلامية المتطرفة والإرهابية التي تروج للعنف من أجل مجموعة من الأسباب الشخصية والسياسية. ومن بين أبرز الأسباب هو الشعور بالقوة وإمكانية التأثير وتغيير الواقع المرير الذي تعيشه المرأة ومن خلال هذه الأعمال تفكر أنها قادرة على تغيير الواقع.
في البداية، تحاول المرأة التقرب من الجماعات المتطرفة والراديكالية لأسباب تراها مثالية تعتبر أنها قادرة على تحقيقها من خلال الدخول الى هذه المجموعات، والغريب بعض الشيء هو تزايد عدد النساء الإنتحاريات، يأتي السبب من خلال انتشار فتاوى إسلامية تشجع المرأة على الجهاد لنيل الشهادة. وقد بينت الإحصاءات الأخيرة أن عام 2016 شهد مشاركة 29 امرأة في عمليات انتحارية مختلفة، أما بداية عام 2017 فشهد أوله 27 حالة
إن الإنتحارييات الإناث على وجه الخصوص.الأول على المستوى الشخصي تحاولن النساء من خلال هذه الأعمال السعي لتحقيق المجد وطلب المغفرة والاعتقاد أن ذلك يؤدي الى دخول الجنة، أما الحافز الثاني فهو مرتبط بالمال من خلال الإعتقاد أن الانتحار سيقدم لعائلتها المجد والمال من خلال وعود الجماعات الإرهابية، بالإضافة الى العامل النفسي من خلال الاعتقاد أن لا فرق بين الرجل والمرأة في المشاركة بالأعمال الجهادية.أما بالنسبة للمنظمات الإرهابية نفسها، فإن استخدامها للمرأة هي ميزة استراتيجية ومهمة أكثر من مشاركة الرجال أنفسهم بهذه العمليات، فالمرأة تستطيع بسهولة التهرب من إجراءات الكشف والأمن، بالإضافة الى العامل الإعلامي الذي سيقوم بتضخيم الخبر في حال اكتشاف أن المرأة هي المسؤولة عن العملية والمشاركة فيها، وبالإضافة الى التعاطف الذي ستتلقاه من نساء أخريات يعتبرن أن القضية توحدهم.

الأستاذة" هالة حكيم
عضو بالهيئة الرئيسية للحملة التكنولوجية لمناهضة الفكر المتطرف والإرهاب

ليست هناك تعليقات

حصيلة 2021

الجيوستراتيجي تقدم لكم ثلاث كتب " حصيلة 2021 "

هيئة تحرير شبكة الجيوستراتيجي للدراسات تقدم لكم شبكة الجيوستراتيجي للدراسات " حصيلة 2021 " على شكل ثلاث كتب إلكترونية ، وتتضمن مجم...