الجحيم للذئاب المنفردة ..!؟ - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

الجحيم للذئاب المنفردة ..!؟

الجحيم للذئاب المنفردة ..!؟

شارك المقالة

بقلم أ. الشريف عبد اللطيف العياضي

المركز الدولي لحوار الحضارات والأديان والتعايش السلمي لا يزال يقدم حلوله ليدحض ويكشف هذه الجرثومة الفتاكة " داعش" أو ما أطلق على نفسه " الدولة الإسلامية " وفقاً لتسمية زعيمها المقبور فهو تنظيم يتّبع ذات المنهاج . منذ زمان ولم تزل القاعدة ،ثم طالبان تستخدمان ذات السيناريو . اليوم يستخدمون ذات التقنية ، مضافاً إليها "نباتات التخدير" التي تُسرع بعملية الإيحاء وتسخير الشباب والأطفال ليصبحوا دمى تتبع الأوامر ،مع الخضوع التام .كل تلك التنظيمات ابتدعت خيار استخدام علوم النفس البشرية وتقنية الإعلام الكوني الجديد، لتجنيد وصناعة وتفخيخ البشر ليقوموا بالعمليات الانتحارية دون علمهم ومسئوليتهم القانونية الكاملة!!! .
ولكنا كمركز دولي لن ندع الأمر يمرّ علينا مرور الكرام ، فالتحليل الصحافي الذي نقرأ عن هذه الجرائم البشعة ضد الانسانية . والمتكررة في كل بقاع الأرض لم تعُد وحدها تُفسر تلك الهالة الغريبة من صناعة الدهشة والوحشية والبربرية التي تُحيط بالدماء التي تسيل والأشلاء البشرية المبعثرة .لم يمنع مُرتكبيها خلقٌ أو رحمة أو سماحة دين . ونسأل أنفسنا من هو المجرم
؟ أهو الدُمية أم منْ يُحرك الدمية ؟ لم يتناول الإعلام في كل صوره غير منْ الممول ، ومنْ هم أصحاب المصالح ، دون النظر لعمق الظاهرة وتقنية استخدامها وعولمتها! . لم يسأل أحد كيف تنتشر خلايا الإرهاب السرطاني من باطنها والجميع يغضون الطرف عن قدرة التقنية الإعلامية واستخدام وسائل العصر لتنفيذ أهداف أبلّتها السنين . تمّ إعادتها لتشكيل العقول المُخدّرة والنفوس الشابة البشرية ، و من ثمة صناعتها "ذئاب منفردة " لإنجاز أهداف التنظيمات . تخرج "الذئاب المنفردة "من الدنيا بلا ثمن وتذهب إلى جحيم الموت . كأنها تطّلع من المناديل الحُمر والحمام الذي يطير من ألعاب الحواة . وأصبح سلاح العصر. كيف انتقل من أجهزة الاستخبار إلى الجماعات الإرهابية . وهو سؤال يقف لوحده في حاجة لإجابة !! انتقلت هذه التقنية إلى العُصبة التي تُدير بؤر الإرهاب . وصناعة أية مادة تفجيرية من عناصرها الأولية لتفلت من الرّقابة . صارت تقنية الانترنيت ، وسيلة لتحويل كوابيس الأحلام إلى واقع حقيقي ماثل أمامنا .ونشهده حياً في التلفزة وملون بالدم والأشلاء .تمكنت التنظيمات الإرهابية من استخدام عطر العصور الغابرة ، لتكون ملهاة عظيمة بالصوت والصورة . تصعد قمة الأخبار الإعلامية ، بحدث أنجزه أفراد!! ، ولكنه طاف بالكون الذي نعيش ، يُربك كل الأحياء ، ولا يؤثر شعرة في الصانعين ، لأن الهدف قد تحقق . فإنجاز دموي تصنعه " الذئاب المنفردة " كافٍ لإعلان قوة المنظمة الإرهابية ، وهي وسيلة شريرة لتحويل البشر إلى فِخاخ متفجرة .أعادت صناعة التنويم الإيحائي أو ما يُطلق عليه " التنويم المغناطيسي " دورها من جديد لتحقيق الأهداف البعيدة واستغلال الشباب والأطفال . تلك الكائنات البشرية الطيّعة لتكون ضحايا وتتفجر لقتل النفس التي حرم الله وقتل من تستطيع وبعثرة أشلاء البشر ، أياً كانوا مستهدفين أم رواد سوق !!. والحقيقة المُرّة " دون مسئوليتهم الكاملة" ، بل المسئولية عند حامل التقنية السحرية ، الذي لا تستطيع التقنية المتقدمة من الوصول إليه، بعد أن أباد "الذئاب المنفردة " واختفى ،ليبدأ من جديد للتخطيط لاستجلاب دمى جديدة !!! . والهدف : خبطة دموية إعلامية ، تنشر دماء الآمنين وأشلاءهم على الأرض ، بدل علاج الإنسان من أمراضه وعلله . بل القتل العشوائي ، الذي ينجزه قليل من الأفراد . ويحقق طفرة إعلامية وزوبعة متفجرة و دموية ومُدمّرة .ليس صعباً تدريب الأشخاص على مهارة "التنويم الإيحائي ". فلا نرغب في بث معلومة يُخفيها كثير من العلماء خوف أن يستغل البشر أسرار العلاج النفسي، لتدمير البشرية وصناعة وسيلة جديدة لتنفيذ الملهاة الدموية التي تعبث بالبشر. يكفي ما صنع الإنترنيت الذي فتح العيون الخيّرة واستغلتها العيون الشريرة لتتغذى بالدم البشري ، بدعوى العودة إلى القيم النبيلة . فأي نُبل وأي فتوى شريرة تُبيح هذا القتل الجِزافي وتلك الوحشية الخارجة عن الأعراف والنواميس !لن ندع كل ذلك التراث الملتبس. إننا نعيد التفكير في كيفية صناعة " الذئاب المنفردة " وكثرة الحيرة في كيف تعمل الذئاب المنفردة لتدير العمليات الانتحارية أو ما تسمى عندهم بالعمليات " الاستشهادية" وفق مراجع التنظيمات الجهادية وكهنة الفتاوى الذين يُشرعون لهم ، بتفتيش التاريخ القديم للعثور على المراجع ومن ثمة اختيار" القنابل البشرية الموقوتة " والتضحية بها . إن أنجز الذئب المُنفرد التقتيل ولم يمُت ،يتم تفجير الحزام الناسف عن بُعد عبر الهاتف النقال!!!.كتب "غاي ليون بليفر " في سفره " السحر المعجزة "أو ثلاثية الطب والعقل والسحر :إن أكثر أنواع الإيحاء شيوعاً ، تطبق على ملايين الناس كل يوم في بيوتهم ، مقرونة بتنويم مغناطيسي مُستجر على التلفاز ويحدث ذلك عبر وابل من المشاهد الإرباكية ، حيث يُمطر المشاهد بوابل من تعليمات متناقضة ، إلى الحد الذي يستسلم لأول أمر يمكنه استيعابه ومعالجته.الضحايا
#يعرفهم الجميع بأن الضحايا أو " الانتحاريون " هادئو الطباع ، قليلي الكلام . تعبير الأوجه التي تبدو في حالات " التنويم الإيحائي العميق " كقطعة حجر ، بلا تعبير . هذا هو وصف الضحية التي تم استجرارها بالتنويم . الضحية التي يرغب التنظيم الارهابي في اختياره لتنفيذ العملية ، قد تم استجراره عبر فيديوهات الانترنيت ، قبل أن يلتقي بما يسمى " الشيخ الداعية " أو " مولانا " لتجهيز الضحية . وهنا يأتي استخدام التعابير الدينية المُدرة للعواطف ، لاستدرج الضحية الذي لا يتعرف على العقيدة إلا أولياتها ، ولا يمتلك "الرؤية النقدية " وهي الحاجز المنيع الذي يقف دون إعداد الضحية. بل يختارون الضحية من أرباع الجهلة وليس أنصافهم ، ليسهل إدخاله لمرحلة التنويم العميق الإيحائي العميق .بعد الأحداث الدرامية الدموية ، تؤكد الأسر الغافلة بأنها تفاجأت بجريمة أبنها أو بنتها!! .تفاجأت بالجريمة والعنف المفرط والقتل، لأن" الذئب المنفر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم