Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

Classic Header

{fbt_classic_header}

Popular Posts

المواد الأخيرة

latest

تقرير حول فعاليات المنتدى الفكري الذي أقيم في مدينة الحمامات بـ " تونس" يومي 23/24ديسمبر2017

خاص/ الجيوستراتيجي - تونس  لفت رئيس المركز الدولي لحوار الحضارات الشيخ الزيتوني لطفي الشندرلي إلى الدور الكبير الذي ينتظر علماء ال...


خاص/ الجيوستراتيجي - تونس 

لفت رئيس المركز الدولي لحوار الحضارات الشيخ الزيتوني لطفي الشندرلي إلى الدور الكبير الذي ينتظر علماء المسلمين للإسهام في مكافحة الإرهاب من خلال الجانب الفكري الذي يمثل «محورية» عمليات المواجهة ضد الإرهاب وصده، وذلك من طريق تجديد الخطابات الدينيةوأضاف أن الجانب الفكري يمثل مسألة محورية في محاربة الجماعات الإرهابية لأنها - أي الجماعات الإرهابية - تتكئ في الأساس على مبررات آيديولوجية لتسويق العمل الإرهابي، وهو ما يستلزم وضع منهجية متماسكة لرؤية فكرية قادرة على التصدي للأفكار المتطرفة وتفكيكها وتوظيف الوسائل والتقنيات الحديثة لنشر الأفكار الإيجابية المضادة. مشيراً إلى أن هناك مهمة كبرى تنتظر علماء المسلمين في الشأن الديني، وهي ضرورة تجديد الخطاب الديني وأنسنته واستثمار النصوص الدينية التي تحث على إعمال الفكر والعطاء الإنساني والروح السلمية وقيم الحوار والتسامح وتحويلها إلى منظومة فكرية تكون من صميم وجوهر الخطاب الديني.
وأضاف الدكتور محمد بكار أن الجانب الفكري ينتظره بعدان يجب العمل عليهما، الأول: بعد مباشر يحدد أصول وطبيعة الأفكار المتطرفة، أو أهم تلك الأفكار على الأقل، التي يستند عليها خطاب الجماعات الإرهابية وذلك من أجل تفكيكها ووضعها في سياقاتها المعرفية، والدينية، والتاريخية بطريقة سهلة وميسرة تستوعبها الأجيال الناشئة وتتشربها بسهولة بعيداً عن خلط السياقات والتشويش الفكري الذي تنتهجه تلك الجماعات. والبعد الثاني هو العمل على تأسيس رؤية ومنظومة فكرية معرفية متكاملة قادرة على خلق أجيال تُعمل العقل والفكر تجاه شؤون الحياة والإنسان، وتتشبث بالحياة وتسعى إلى عمرانها وتعشق الفن والإبداع بدلاً من نزعات الرغبة في الموت وكره الحياة ومقتها واحتقارها، وهذا يتطلب ثورة في المجال التعليمي والمنظومة الثقافية في المجمل حتى يمكن صناعة أجيال تمتلك حصانة ذاتية ورصيداً من الأسس المعرفية تكون الخط الدفاعي الأول في مواجهة الأفكار المتطرفة التي تبيد الذات قبل الآخر».
فيما أوضحت الدكتورة رتيبة الميلادي أن الجانب الفكري لمحاربة التطرف بأشكاله كافة لا يقتصر على التطرف الديني، مشيراً إلى أهمية مراجعة المناهج الدراسية سواء أكانت في التعليم العام أم في المعاهد الدينية أم حتى في المؤسسات الفكرية مثل النوادي وغيرها، معتبراً ذلك الخطوة الأولى للمواجهة الفكرية للتطرف والإرهاب.
وتابعت كما يجب الحرص قدر الإمكان على ألا يتسلل لتلك المؤسسات من يحمل مشروعاً متطرفاً أو مشروعاً الهدف منه هز استقرار أي بلد من البلدان الإسلامية،
وزاد الأستاذ مالك الجزيري «أتوقع أن الخطوة الأولى يجب أن تكون إنشاء هيئة تضم كفاءات أكاديمية بعيدة عن الأدلجة ويكون دورها النظر في كل ما يتعلق بالأفكار في التعليم، وإعادة صياغة التعليم بشكل كامل يما يخدم أهدافنا واستراتيجياتنا».كما أكد أن مكافحة الإرهاب تتطلب جهداً تكاملياً على الأصعدة «الأمنية، والعسكرية، والفكرية، والاجتماعية» كافة، لافتاً إلى أن فكرة التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب جاءت في هذا السياق، فالعمل الأمني والفكري الذي تقوم به كل دولة داخل حدودها غير كافٍ ولا يعالج كل المشكلة، بل جزءاً منها لأن الإرهاب أصبح ظاهرة عالمية طاولت العالم كله.
أما فيما يخص الأمن الفكري، أوضح الجزيري أن الفكر لا يعالج إلا الفكر كركيزة أساسية في مكافحة الإرهاب والتطرف فهذا يعني أنها تسعى لاقتلاع الإرهاب من جذوره وليس عملاً وقتياً كما في المعالجة الأمنية، فالتصدي للأفكار الشاذة والمتطرفة والفتاوى المضللة والمفاهيم المتباينة والمغلوطة والمنهج التكفيري لدى هذه الجماعات هو الحاجز الأول في تغلغل هذا الفكر الذي يقود للإرهاب.
مؤكداً أهمية وجود استراتيجية فكرية أمنية واضحة وشاملة تعالج ظاهرة الإرهاب ليس فقط داخل حدود الدول وإنما على الصعيد الدولي، وتقوم على أساس نشر ثقافة الحوار وتعزيز مفهوم الرأي والرأي الآخر، فضلاً عن نشر الوعي عبر الوسائل الشعبية المتاحة (المدارس، والمساجد، والعوالم الافتراضية) وتكريس روح المواطنة في الشباب الإسلامي، ومن هنا فإنه بات من الضروري أن يقام مركز إســــلامـــي متخصص يعنى بالأمن الفكري. وأضاف: كما أنه من المناسب أن يهتم المركز الدولي لمكافحة الفكر المتطرف والإرهاب



الدائرة الإعلامية للمركز الدولي لحوار الحضارات

ليست هناك تعليقات