Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

الإرهابي الذي حول جسر لندن إلى حفلة قتل بالسكاكين

تظهر ظروف وأدلة جديدة نتيجة للتحقيق في الهجوم الإرهابي الذي وقع يوم الجمعة على جسر لندن. تم نشر مقطع فيديو على الشبكات الاجتماعية حي...




تظهر ظروف وأدلة جديدة نتيجة للتحقيق في الهجوم الإرهابي الذي وقع يوم الجمعة على جسر لندن. تم نشر مقطع فيديو على الشبكات الاجتماعية حيث يحاول ثلاثة أشخاص تهدئة المهاجم بالسكاكين. واحد منهم يحمل أنياب النرجس والصغرى.
حددت وسائل الإعلام بطلًا آخر ، اعتبارًا من يوم الجمعة ، أشخاص كان لهم بعض التأثير الإيجابي على حادثة الجسر ، تم التعرف عليهم على أنهم طاهي بولندي يدعى لوكاس. وهو يعمل في قاعة تجار الأسماك ، مقر نقابة تجار الأسماك ، حيث حضر المهاجم عثمان خان مؤتمرا للسجناء السابقين.
وفقا للشرطة ، بدأ الحادث هناك واستمر في الخارج على الجسر. ذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن لوكاس سحب نابًا طويل القامة من الجدار ، حيث كان بمثابة زخرفة ، وحاول التغلب على المهاجم. عندما ألقى خان سكاكين ، تمكن من إيذاء لوكاس. جنبا إلى جنب مع الطباخ ، حاول الرجلان الآخران التعامل مع الرجل ، أحدهما حاول صد المهاجم عن طريق طفاية الحريق.
على الرغم من أن الشرطة استدعت الإجراء الذي أطلق النار على خان بعد عدة مكالمات ، إلا أن الثلاثي تباطأ ونزع سلاح الرجل على الأقل. في لقطات أخرى من التدخل العام ، يمكنك رؤية رجل يُعرف بأنه توماس غراي البالغ من العمر 24 عامًا والذي صعد على يد خان وأخذ إحدى سكاكينه.

وقد أعلنت السلطات البريطانية السبت أن الشرطة ستقوم بمراجعة الإجراءات المتخذة بحق المدانين السابقين بالإرهاب والذي استفادوا من الإفراج عنهم، كما في حالة عثمان خان منفذ عملية الطعن الجمعة في جسر لندن، والتي أوقعت قتيلين وأدت لإصابة ثلاثة أشخاص آخرين بجروح.
قال وزير الدولة البريطاني للشؤون الداخلية براندن لويس إن الشرطة ستراجع الشروط الجاري تطبيقها على مدانين سابقين تم الإفراج عنهم مثل منفذ هجوم لندن.
وأكدت سلطات المملكة المتحدة السبت أنه سبقت إدانة المهاجم عثمان خان بتهم إرهابية وأطلق سراحه من السجن العام الماضي.

وقال براندن لويس لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) "هناك شروط تفرض على الأشخاص في هذه الحالة. وتلك الشروط من الأمور التي ستراجعها الشرطة في إطار ذلك التحقيق".
وطعن خان البالغ من العمر 28 عاما عددا من الناس بسكين قبيل الساعة الثانية من ظهر الجمعة بالتوقيت المحلي (1400 بتوقيت غرينتش) قرب جسر لندن في قلب الحي المالي للمدينة، والذي شهد هجوما نفذه جهاديون قبل عامين.
وينحدر المهاجم من أسرة تقطن في الشطر الخاضع لسيطرة باكستان من إقليم كشمير، وأدانه القضاء البريطاني في 2012 بتهمة الضلوع في مؤامرة استلهمت نهج تنظيم "القاعدة" لتفجير بورصة لندن، لكن تم الإفراج عنه في ديسمبر/كانون الأول 2018 بموجب شروط.

الجيوستراتيجي/ نيوفينكي/فرانس24/ رويترزو


ليست هناك تعليقات