أوروبا تدين إستغلال "أردوغان" لمشاعر المسلمين وأستخدامهم كأدوات في خلافاته مع فرنسا - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

أوروبا تدين إستغلال "أردوغان" لمشاعر المسلمين وأستخدامهم كأدوات في خلافاته مع فرنسا

أوروبا تدين إستغلال "أردوغان" لمشاعر المسلمين وأستخدامهم كأدوات في خلافاته مع فرنسا

شارك المقالة
خاص/ شبكة الجيوستراتيجي للدراسات
دعا كبير الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي تركيا إلى "وقف دوامة المواجهة الخطيرة، وقال بويل: شك أردوغان في حالة ماكرون العقلية أمر غير مقبول.
فيما أدانت الحكومة الألمانية بشدة تصريحات الرئيس التركي أردوغان بشأن الرئيس الفرنسي ماكرون. وقال المتحدث باسم الحكومة زايبرت في برلين إن هذه كلمات تشهيرية غير مقبولة على الإطلاق. وكان أردوغان قد قال في مؤتمر حزبي لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه في قيصري إن على ماكرون "فحص حالته العقلية". خلفية هذا هو القمع الفرنسي المكثف للإسلاميين بعد القتل البشع لمعلم التاريخ الذي أظهر رسومًا كاريكاتورية لمحمد في فصله. 
في غضون ذلك دعا أردوغان إلى مقاطعة البضائع الفرنسية. كما قال البعض في فرنسا: "لا تشتروا العلامات التجارية التركية" ، فهو يخاطب أمته ، كما يوضح أردوغان في خطاب تلفزيوني. كما كانت هناك دعوات مقاطعة من دول عربية. عينت باكستان السفير الفرنسي. قالت وزارة الخارجية في إسلام أباد إن الحملة المنهجية ضد الإسلام تحت غطاء حرية التعبير مدانة. 
بينما دعمت أكبر جمعية أعمال فرنسية ، Medef ، حكومة ماكرون في ضوء دعوات المقاطعة، وقال رئيسها رو دي بيزيو على قناة BFMTV التلفزيونية: إن الاستسلام للابتزاز أمر غير وارد، وهناك أوقات تكون فيها المبادئ أفضل من الفطنة التجارية.
أردوغان يدعو إلى مقاطعة البضائع الفرنسية
في غضون ذلك ، دعا أردوغان أيضًا إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية. كما قال البعض في فرنسا: "لا تشتروا العلامات التجارية التركية" ، فهو يخاطب أمته ، كما يوضح أردوغان في خطاب تلفزيوني. 
واتهم الرئيس التركي مرة أخرى السياسيين الأوروبيين بالإسلاموفوبيا ووصفهم بأنهم "روابط في سلسلة النازيين". شهد المسلمون اليوم حملة قتل شبيهة بتلك التي تم شنها ضد اليهود في أوروبا قبل الحرب العالمية الثانية. خلفية هذا هو القمع الفرنسي المكثف للإسلاميين بعد القتل البشع لمعلم التاريخ الذي أظهر رسومًا كاريكاتورية لمحمد في فصله.
بينما أستدعت باكستان السفير الفرنسي، وقالت وزارة الخارجية في إسلام أباد إن الحملة الممنهجة ضد الإسلام تحت غطاء حرية التعبير مدانة. ويعتبر النظام الباكستاني أحد الحلفاء مع النظام التركي، وهناك علاقات وثيقة بين الاحزاب الإسلامية المتطرفة في الدولتين.
أهداف النظام التركي المكشوفة
وفق مراقبين إن غايات رأس النظام التركي "أردوغان" من تأليب الرأي العام المسلمين إنما لتحقيق المكاسب الداخلية والخارجية، ما يخصل الداخل التركي فإن شعبية الرئيس التركي وحزبه أصبح في الحضيض، حيث تشرذم حزب العدالة والتنمية إلى عدة تيارات، نتيجة لسياسات اردوغان التصفوية للخصوم سواءً داخل الحزب أو خارجه، وعودة تركيا إلى النفق المظلم كدولة قمعية استبدادية تحققت في ظل هذا النظام. كما إن الإنهيار الاقتصادي التركي نتيجة للسياسات العدائية للنظام سواءً مستوى أسوء علاقات مع الجوار العربي والإسلامي والأوروبي أو تدخلها في زعزعة أمن واستقرار المنطقة العربية من خلال التدخل العسكري في ليبيا واحتلال اجزاء من سوريا بالاضافة إلى اقامة قواعد عسكرية في العراق، ودعم المتطرفين من الاخوان المسلمين في سوريا ومصر والخليج العربي.
تقف فرنسا داخل حلف الناتو والسياسات الخارجية الأوروبية امام الاطماع التوسعية التركية، خاصة في ملف القبرص واليونان، وليبيا وسوريا، والصراع بين الدولتين وصل إلى حد المواجهات الاعلامية والتحضيرات العسكرية، وهذا الملف يشكل للنظام التركي عبئ كبير في طموحات اردوغان التوسعية وإعادة الامجاد العثمانية.
جماعة أخوان المسلمين في قطر والاردن وبعض الدول العربية يبدئون بحملة مقاطعة البضائع الفرنسية
يقود الاعلام المرتبط بدويلة قطر والنظام التركي وشبكة الاخوان المسلمين حول العالم الترويج لتصريحات رأس النظام التركي، وتبعئة الشارع العربي والإسلامي ضد فرنسا، من خلال دفع أنصارها على شبكة التواصل الإجتماعية تشويه صورة فرنسا ودعم مواقف رأس النظام التركي.
قام التجار في الأردن وقطر بإخراج البضائع الفرنسية من متاجرهم ، وكذلك فعل 50 جمعية تعاونية استهلاكية مرتبطة بالاخوان المسلمين في الكويت، فيما قام المستخدمون بنشر أسماء العلامات التجارية الفرنسية على الإنترنت ودعوا إلى مقاطعتها ، كما كانت الهاشتاك تقوم بجولات. 
" الداعش" والجماعات المتطرفة التي تدعمها تركيا في مناطق احتلالها شمال سوريا تدعوا إلى تنفيذ العمليات الإرهابية ضد فرنسا
في غضون ذلك شهدت مناطق الاحتلال التركي في شمال سوريا والتي تسيطر عليها الجيش التركي والمجموعات المسلحة" الجيش الوطني السوري - والمشكلة من بقايا الداعش وجبهة النصرة وحركة أخوان المسلمين "مظاهرة رفعت فيها اعلام الداعش وأطلق من خلالها المتظاهرين شعارات الانتقام من فرنسا وأوروبا، حيث ظهر عناصر من الداعش بشكل علني. 
باريس تطالب بإنهاء المقاطعة
طالبت وزارة الخارجية الفرنسية بوقف الدعوات للمقاطعة على الفور وكذا جميع الهجمات على البلاد. وقالت في رسالة من الوزارة إن ذلك من شأنه تشويه المواقف التي تدافع عنها فرنسا لصالح حرية المعتقد والتعبير والدين ورفض أي دعوة للكراهية. يتم استغلال البيانات وتسييسها من قبل أقلية راديكالية. 
كما غرد الرئيس الفرنسي على حسابه في التويتر وبعدة لغات أن فرنسا ستقف دائمًا إلى جانب الكرامة الإنسانية والقيم الأساسية.
قوانين فرنسا وحرية التعبير 
يمنح الدستور الفرنسي الحرية الكاملة للناس في ابداء رأيهم حول جميع القضايا، ومنها الدين، وفرنسا دولة علمانية وضعية لا تستند في قوانينها إلى الأديان، بينما تمنح الحرية الكاملة لجميع معتنقي الاديان المتعددة في ممارسة شعائرتهم وعقيدتهم بكل حرية، وهذا مكفول في الدستور، وتنشر الصحافة الفرنسية والأوربية بشكل يومي كاريكتورات ساخرة بحق الزعماء والمسؤولين والاديان، وتعرض جميع الانبياء إلى كتابات وكريكتورات ساخرة من قبل الاعلام، ولا أحد في أوروبا يهتم بذلك.
وينتمي الرئيس الفرنسي إلى تيار اليسار، وهم أكثر التيارات السياسية المعتدلة، تنادي بالحرية والمساوة والتسامح، وهم أكثر من واجهوا تيار اليمين في عدة قضايا تتعلق بالمسلمين في فرنسا، حيث يشكل اليسار خط الدفاع الأول عن قضايا المهاجرين والمسلمين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم