Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

لقاء خاص مع الناطق الرسمي للواء الشمال الديمقراطي (أحد الفصائل المنضوية في ق س د)

اجرى القسم المرئي في شبكة الجيوستراتيجي للدراسات (RastȋTV) على خدمة البث المباشر، وعبر صفحاتها في شبكة التواصل الاجتماعية، لقاءً مطولاً مع ا...

اجرى القسم المرئي في شبكة الجيوستراتيجي للدراسات (RastȋTV) على خدمة البث المباشر، وعبر صفحاتها في شبكة التواصل الاجتماعية، لقاءً مطولاً مع الناطق الرسمي للواء الشمال الديمقراطي، وهو أحد المكونات الرئيسية في قوات سوريا الديمقراطية. حيث تطرق من خلالها إلى الكثير من المواضيع الحساسة المتعلقة بالشأن العسكري والسياسي، حيث تركز على المحاور الثلاثة الاساسية ( نظرة قوات سوريا الديمقراطية حول التطورات الجارية في الولايات المتحدة الأمريكية والمتعلقة بالادارة القادمة - ملف النظام السوري، وأسباب تهرب الاسد من أي حوار مع قوات سوريا الديمقراطية - ملف الاحتلال التركي، والمجموعات المرتزقة التي ترتكب الجرائم في مناطق الاحتلال ( ادلب – عفرين – اعزاز – الباب – جرابلس – رأس العين/ سري كانية – تل أبيض).
استهل السيد حبيب بتحليل التطورات المتعلقة بالتغيير الإدارة الأمريكية وما سوف ينجم عن ذلك من متغيرات على الساحة السورية ومنطقة الادارة الذاتية، حيث أكد على نقاط متعددة تبرز موقف قوات سوريا الديمقراطية من الأخفاق الذي أبداه إدارة ترامب حينما اتفق مع النظام التركي، وسمح بموجبها للقوات التركية في احتلال مناطق رأس العين/ سري كانيه وتل أبيض. وكان ذلك مفاجئة لنا بعد وجودنا كشركاء في التحالف الدولي لمحاربة الداعش، وقد توقعنا دعماً امريكياً بدل التخلي عنا بهذا الشكل، وإن تراجع ترامب بضغط من المجتمع العسكري والسياسي الأمريكي عن قرار الانسحاب إلا أن خسارتنا لمنطقتين كانت مؤثرة. وسمى ذلك السيد حبيب بـ إنتكاسة كبيرة.
وتوقع حبيب تطوراً في الموقف الأمريكي والإدارة العسكرية والكثير من المؤسسات المعنية في الولايات المتحدة الأمريكية كانت منذ الخطوة الأولى غير راضية بتصرفات الرئيس ترامب حيال سوريا ووجود القوات الأمريكية في سوريا، وإن الانسحاب الامريكي بالتزامن مع احتلال بعض المناطق لقيت رفضاً واسعاً من الجهات والشخصيات المهمة داخل الولايات المتحدة، ومن بين الشخصيات كان الرئيس المنتخب جو بادين، ووصوله إلى الرئاسة سيكون له التأثير الإيجابي الكبير على قوات سوريا الديمقراطية ومنطقة الادارة الذاتية، ونتوقع إن الظروف وطبيعة العلاقات معنا ستكون أفضل من عهد ترامب.
وبغية إبراز إمكانيات قوات سوريا الديمقراطية قال حبيب: إن العالم بأكمله كان يتوقعون سقوط قوات سوريا الديمقراطية أمام تقدم الاحتلال التركي، إلى جانب نشر الفوضى في داخل منطقة الادارة الذاتية، بحكم إنها كانت لوحدها تواجه الاحتلال التركي وأدواته والصمت الدولي، الذي أستخدم كافة إمكانياته الجوية والبرية لمواجهتنا، إلا أننا أستطعنا إفشال المؤامرة والاحتلال، وبذلك أظهرنا عن قوتنا الفعلية التي لا يمكن الاستهانة بها. تاريخ قواتنا الفعلية لم تتجاوز بضع سنوات، ابدينا مقاومة وخضنا الحرب الكبرى امام ثاني قوة في حلف الناتو بكل عتادها وإمكانياتها المتطورة، ونؤكد جهزيتنا في مواجهة أي اعتداء تركي جديد مهما كان الثمن، لأننا أصحاب هذه الأرض ولن نسمح للمحتل في غزو أرضنا واستحلال مناطقنا.
كما نوه إلى نقطة في غاية الاهمية تتعلق بعدم أستطاعة النظام التركي خوض أي مواجهات لإحتلال مناطق جديدة، لأن الشهور الاخيرة برهنت الحدود المسموح بها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها بالنسبة لأطماع المحتل التركي، حيث إنه لا يستطيع أن يختل بها أو يتقدم لأحتلال مناطق اخرى. وبذلك إن ما يطلقه أردوغان وأبواب المجموعات المسلحة بأنهم سيحتلون مناطق جديدة في الشمال السوري، إنما هي فقاعات اعلامية يريد أردوغان بها إرضاء جمهوره داخل تركيا أو التستر على خسائره في مناطق أخرى. 
وحول تحرير المناطق المحتلة تحدث سيد حبيب: إن المجموعات الإرهابية ترتكب الجرائم بشكل يومي وهناك صمت دولي مريب حيال ذلك، وقضية تحرير تلك المنطقة تحتاج إلى إمكانيات كبيرة، منها دولية وأخرى ضاغطة على النظام التركي، إننا في قوات سوريا الديمقراطية ليس من السهل مواجهة الجيش الاحتلال التركي بالإمكانيات يملكها المحتل، وخاصة المجال الجوي الذي يستخدمه النظام التركي، لأن جزءً من حلف الناتو وامتلاك تركيا امكانيات العسكرية الجوية تعطيها الافضلية الكبيرة، وهذا لا يعني إننا ضعفاءـ فنحن أيضاً لدينا قوات عسكرية مدربة، ولكننا نحتاج إلى اسلحة متطورة جداً والتي تساعد مواجهة الترسانة الجوية التركية، فلو توفر لنا الغطاء الجوي لكنا استطعنا مواجهة الاحتلال وبدأنا بتحرير المنطقة. وأكد أيضاً: لو توفرت لنا امكانيات الجوية فإننا سنباشر بتحرير المنطقة، ونعتقد إن الظروف الدولية لا سيما في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا اصبحت أكثر مهيئة ضد النظام التركي في المنطقة. 
وللحديث حول النظام السوري قدم السيد حبيب شرحاً توضيحياً عبر من خلاله عن موقف قوات سوريا الديمقراطية من هذا النظام وطبيعة النظرة الدولي إلى وضع النظام ومستقبله، وأردف قائلا: إن النظام السوري لا يمكن أن يعيش في جو ديمقراطية، وهو غير قابل لتطوير نفسه، وكل ما يبديه إنما تكرار لذهنيته الإنكارية، ولا يزال ينظر إلى المواطن السوري على إنه مجرد أداة بيده ويستخدمه وقت ما يشاء، وهذا ما لا يمكن أن نؤسس معه أي حوار حقيقي أو نصل إلى حلول، بالاضافة إلى نظرته المستمرة حول قواتنا " سوريا الديمقراطية " وادارتنا الذاتية، إذ أن النظام لا زال يتحدث حول تسليم المنطقة له مقابل أن يعفوا عنا!! بالرغم من حجم الإجرام وبشاعتها التي ارتكبها النظام وادواته، مقابل تحريرنا لكل هذه المنطقة من رجس النظام والجماعات الإرهابية، وبذلك لم يدرك هذا النظام التطورات الدولية والإقليمية، وعقليته لم تتطور بتاتاً، وهو يعيش خارج التاريخ.
وحول التهديدات التي يطلقها بعض المسؤولين والمقربين من النظام السوري ضد قوات سوريا الديمقراطية والادارة الذاتية، فسر ذلك الناطق الرسمي للواء الشمال الديمقراطي على إن النظام فقد الكثير من قواته العسكرية وإمكانياته، وبذلك لايستطيع ان يتحرك على الأرض إلا بشكل جزئي وبسيط، وتغطي حركة النظام جهتين، الميليشيات الإيرانية التي تضم في صفوفه مجموعات مرتزقة كثيرة، والقوات الروسية الجوية، وما نراه على الأرض الواقع يؤكد لنا عدم قدرة واستطاعة النظام فعل شيء، لأن قواتنا لا تقل عن قوات النظام. وهذا يعني إن تصريحات النظام والشخصيات المقربة منها إنما تأتي في سياق إرضاء مؤيده. 
كما تطرق حبيب إلى طبيعة تركيبة مناطق النظام، إذا قال: هناك يعيش في منطقة سيطرة النظام ما يقارب 11 مليون سوري، منهم الكثيرون راهنوا على النظام في الفوز بهذه الحرب التي دمرت سوريا، وقدم الشعب في مناطق النظام اكثر من 300 الف قتيل دفاعاً عن كرسي النظام، وهم أبناء سوريا إلا إن النظام غرر بهم وأدخلهم في اتون المحرقة السورية، وهناك شريحة كبيرة داخل النظام ارتكبت الجرائم، وقد تطالهم المحاكم الدولية والمحاسبة، لهذا نعتقد إن ما يطبل للنظام ويقود بروبغندا الدفاع عنه إنما يحاولون من خلال ذلك اظهار النظام على إنه عادة إلى قوته ولا خوف من المحاسبة لأن النظام قوي وقائم، وهذا غير صحيح، فالنظام يعيش في ضعف كبير وإن من ساهم في قتل السوريين سيلقون حسابهم امام محاكم دولية قريباً. 
وأضاف: بالمناسبة إن النظام يعيش في ضعف كبير اقتصادياً، وهناك تدمير اقتصادي واضح، وعودة الداعش إلى مناطق النظام، دون أن يستطيع النظام خوض معارك ضده، وهذا يبين مدى الضعف الذي يعيشه النظام، حتى في جبهات ادلب لولا التخاذل التركي وخيانته للمسلحين لما استطاع النظام التقدم في تلك الجبهات، لن الخيانة التركية اعطت للنظام الرخصة في تسليم تلك المناطق دون عناء. 
واكد حبيب وهو مواطن من مدينة إدلب، إنه هناك الالاف من شبان شمال غربي سوريا ضمن قوات سوريا الديمقراطية، والالاف مثلهم من القبائل العربية في دير الزور والرقة والحسكة وغيرها، ويتالف ق س د من 7 فصائل عسكرية، بينهم 2 كرد ( ي ب ك و ي ب ج ) و1 مجلس العسكري السرياني و 5 فصائل عربية، وتشكل قوات سوريا الديمقراطية من الغالبية العربية ضمن الهيئة القيادية، وبذلك ما تروجه الاستخبارات التركية وأدواتها من الجماعات المرتزقة التي تحتل الشمال السوري إنما لتبرير هجماتهم وحربهم على الشمال السوري.
وبخصوص الاتهامات حول سيطرة حزب العمال الكردستاني على قوات سوريا الديمقراطية أكد حبيب: إن ذلك يندرج في سياق البروبغندا التبرير لإحتلال المنطقة، والنظام التركي يحاول من خلال بث هذه الروح العدائية في نفوس اتباعه من السوريين إنما لبناء عقيدة في ذهنيتهم حتى يسهل عليها السيطرة عليهم وتوجيههم وفق مصالحها .. كما أشار حبيب إلى مثال " لو كانت قوات سوريا الديمقراطية تسير وفق قنديل كما يقول الاتراك وادواتها من السوريين، لما كنا بهذا الوضع الآن، وبهذه العلاقات مع الأمريكيين والأوروبيين"، إذ أن هناك مبالغة وهناك مصالح إستراتيجية لقوات سوريا الديمقراطية مع جميع الدول الكبرى، والمجموعات السورية الموالية لتركيا تحلل لنفسها كافة العلاقات مع أية جهة، وفي المقابل يهاجمون علاقاتنا مع جميع القوى الشريفة في المنطقة، وقنديل بالنسبة لنا هي مثل اية قوة في المنطقة، وعلاقاتنا معهم مثل علاقاتنا مع اية قوة عادية، وليست هناك مميزات ولا تأثير من قبل الاخوة في الحزب العمال الكردستاني على قراراتنا وقواتنا. 
وحول اتخاذ قوات سوريا الديمقراطية من افكار وفلسفة السيد عبد الله أوجلان، تحدث حبيب: إننا كونا فلسفة جديدة في بناء المجتمع والتعايش السلمي والاخوة والعيش المشترك، ونحن ننظر إلى أوجلان كمفكر وفيلسوف ونأخذ من أفكاره الفلسفية التي تساعد كثيراً في بناء المجتمع الديمقراطية، ونموذج الوحدة السورية السورية التي نعيشها في منطقة الادارة الذاتية خير مثال على ذلك. 
فيما عبر السيد حبيب، وهم ملم بالوضع الكردي بحكم إحتكاكه المباشر مع الأطراف السياسية الكردية، قائلاً: المفاوضات الكردية – الكردية ومدى تأثيرها على الوضع العسكري والسياسي في منطقة الادارة الذاتية وقوات سورايا الديمقارطية، أكد حبيب: نحن نعتقد إن شركائنا الكرد في قوات سوريا الديمقراطية ومجلس سوريا الديمقراطية أدرى بإدارة هذه المسألة، ولديهم القدرة والامكانية الكافية لذلك، وبدورنا ننتظر بفارق الصبر هذا الاتفاق بين الكرد سياسياً، لأنه في الجانب العسكرية لدينا قوات وإمكانيات هائلة، وعندما يكون هناك اتفاق كردي – كردي ، وسيساهم ذلك بوضع سكة الحوار السوري السوري، والتي بدورها ستساهم في تحرير كل سوريا من الاحتلال التركي. 
كما أكد حبيب إن لقوات سوريا الديمقراطية دور هام في التوافق بين جميع القوى، وإن الجنرال مظلوم عبدي قائد قوات سوريا الديمقراطية سيزور أربيل قريباً لحلحلة اي صراع كردي – كردي.
وتحدث حبيب حول الاسباب التي تقف وراء هذه الاشكاليات، وعز ذلك إلى القوى المعادية للثورة السورية، وفي مقدمتها النظامين التركي والسوري، وأي اتفاق كردي كردي وبالتالي سوري سوري سيكون ضربة قاضية للمشاريع الاحتلالية التركية، وما يخشاه النظامين التركي والسوري هو ان يتفق الشعب السوري فيما بينهم، لأن ذلك سيكون له التأثير الكبير على بناء سوريا الجديدة لكل السوريين، ويحصل فيها الشعب الكردي على حقوقه المشروعة. وبالتالي إن النظامين التركي والسوري سيعملون على إفشال هذا الاتفاق، وهذا يتطلب منا جميعاً النجاح في الوحدة بين السوريين.
وبخصوص ما يتم تداوله على الوسائل الإعلامية حول تدخل قوات سوريا الديمقراطية في الشأن العام اكد سيد حبيب: إننا في قوات سوريا الديمقراطية لا نتعاطى مع الشأن المدني من حيث القواعد العسكرية، وعملنا يختصر في الجبهات العسكرية والدفاع عن هذه المنطقة، وتضحياتنا في الميدان يمثل طبيعة عملنا، ودورنا ليس خدمي ولا حكومي، وهناك الادارة الذاتية ومجالس محلية ومؤسسات مدنية معنية بهذه المسائل. كما أضاف: إننا كعسكريين نقف بخطوة خلف السياسيين، ولا نعطي اي قرار سياسي وإنما فقط نلتزم به، ومجلس سوريا الديمقراطية هو المتصرف بالامور السياسية والادارية.
وأضاف: إن منطقة الادارة الذاتية ليست سويسرا، وإنما نحن في منطقة شهدت حروب كبيرة، وهجمات ارهابية كثيرة، وهناك خلاية الداعش لازالت تتربص في بعض المناطق، وخلاية للنظام السوري الذي لم يتوقف عن توجيه ضربات داخلية لمنطقة الادارة الذاتية، بالاضافة إلى محاولات النظام التركي في خلق أية أزمة أو إشكاليات من خلال خلايه النائمة. وكل هم وجهد هذه الجهات هو اجراء الخلل والتخريب والتدمير، لهذا رغم كل الظروف التي تشهدها منطقة الادارة الذاتية إلا ان الإدارة نحاول بشتى الوسائل تقديم أفضل الظروف للمواطنين، وفي جميع المجالات ابتداء من المعاشات التي هي الافضل من كل المناطق في سوريا وربما الشرق الأوسط، وصولاً إلى الخدمات الكثيرة التي تقدمها الادارة الذاتية في جميع النواحي.

- تقديم البرنامج: خورشيد مصطفى حسين
- تحرير الحلقة: شانا قاسم
- الإشراف العام: إبراهيم م. كابان
لمتابعة الحلقة


ليست هناك تعليقات