Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

بداعي السيطرة على الفوضى والتفجيرات التي تضرب سري كانيه / رأس العين السورية تركيا ترسل قواتها الخاصة للمدينة

خاص/ شبكة الجيوستراتيجي للدراسات قالت وزارة "الدفاع التركية " بانها ارسلت 257 عنصراً من القوات الخاصة التركية إلى مدينة سري كانيه ...

خاص/ شبكة الجيوستراتيجي للدراسات
قالت وزارة "الدفاع التركية " بانها ارسلت 257 عنصراً من القوات الخاصة التركية إلى مدينة سري كانيه رأس العين , السورية التي تحتلها انقرة ومرتزقتها من "الجيش الوطني " وذلك بزعم تحقيق الاستقرار في المدينة والسيطرة على التفجيرات المتكررة التي تضرب المدينة التي كانت تعيش في امن واستقرار.
وحصل مراسل شبكتنا "الجيواستراتيجي للدراسات " على معلومات من مصادر خاصة من مدينة سري كانيه , بأن القوات الخاصة التركية وصلت ليلة امس الاربعاء , الى المدينة وتوزعوا على النقاط التركية ولا سيما النقطة التركية الواقعة خلف المشفى الوطني من الجهة الغربية.
وكشف المصدر بأن هذه القوات "الخاصة " التي دخلت سري كانيه ليست للنشر الامان والسيطرة على التفجيرات كما يزعمون , لان هدف تركيا هو نشر الفوضى والتفجيرات , وذلك لتهجير من تبقى من سكان المدينة من منازلهم , ولابقاء ورقة " تهديدات وحدات حماية الشعب" بيدها.
واشار المصدر إلى ان هذه القوات شكلية دخلت بداعي وهمي "نشر الاستقرار والسيطرة على التفجيرات" لكن هدفها الاساسي هو الاستيلاء على املاك الاهالي في المدينة بعد تهجيرهم , والعمل مع المرتزقة على الحصول على اثار المدينة واخراجها الى تركيا , والعمل على نشر الدعار بشكل اوسع في المدنية التي كانت تعيش في امن واستقرار تام قبل احتلالها من قبل تركيا ومرتزقتها.
بالاضافة إلى ما ذكره مصدرنا انفاً فقد حصل مراسل شبكتنا على معلومات من مصادر خاصة بان العناصر الذين دخلوا سري كانيه هم موالون لحزب "بخجلي" شريك اردوغان في السلطة , وانهم دخلوا المدينة لمراقبة الجيش التركي التابع لاردوغان والتحقيق في مقتل جنود اتراك كانوا منتمين لحزب "بخجلي " في التفجير الذي هز المدينة يوم 10 من كانون الأول الماضي , وذلك لكشف ملابسات مقتلهم في التفجير, هل تم بتساهل من الجيش التركي ام بتساهل من مرتزقة الجيش الوطني.
ولفت مصدرنا إلى ان هناك خلافات كبيرة بين المخابرات التركية والجيش التركي بسبب مقتل جنود اتراك في تفجير سري كانيه , ويعملون بشكل مكثف منذ ووقعه لليوم لمعرفة كيفية وقوع التفجير ومقتلهم.
07.01.2021

ليست هناك تعليقات