Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

"بالأسماء" توثيق حالات استيلاء وبيع جديدة لمنازل وعقارات وأراضي زراعية تخص الموانين الكرد في مركز مدينة عفرين

- خبات محمد علي / مراسل شبكة الجيوستراتيجي للدراسات تستمر الجماعات المسلحة التابعة للإحتلال التركي في إرتكاب مزيداً من الجرائم والانتهاكات ا...


- خبات محمد علي / مراسل شبكة الجيوستراتيجي للدراسات
تستمر الجماعات المسلحة التابعة للإحتلال التركي في إرتكاب مزيداً من الجرائم والانتهاكات اليومية بحق المواطنين الكرد في مدينة عفرين ونواحيها وريفها، وبحسب مصادر مطلعة إن هناك عدة حالات جديدة من التعدي على الممتلكات من منازل وعقارات وأراض زراعية عائدة للسكان الأصليين في منطقة عفرين المحتلة، من قبل الفصائل المسلحة السورية التابعة للاحتلال التركي وذويهم من المستوطنين، بينها حالات استيلاء وحالات بيع واستثمار، وهذا تفاصليها:
أقدم مسلح من فصيل “لواء المعتصم” على بيع شقتين سكنيتين عائدتين للمواطن الكردي (محمد كالو) وهو من أهالي قرية كفرزيتيه جنديرس، وذلك بمبلغ ألفي دولار أمريكي لكل واحدة منها، علما أن الشقتين تقعان في محيط مدرسة ميسلون بحي الأشرفية.
كما باع المسلح ذاته منزلا عائدا للمواطن (رزكار محمود) بمحيط مدرسة ميسلون، بمبلغ 1300 دولار أمريكي، قبل تركه منطقة عفرين نهائيا وتوجهه إلى تركيا.
-قام مسلح من فصيل لواء سمؤقند ببيع منزلاً كائناً بحي المحمودية القسم الفوقاني، وتعود ملكيته للمواطن الكردي (محمد علو) وهو من أهالي قرية آفرازيه، بمبلغ 800 دولار أمريكي، وينحدر المسلح من محافظة حماه، كما قام المسلح ذاته ببيع منزل المواطن الكردي ” شيخ موس محمد لمستوطن إدلب لقاء مبلغ مالي وقدره 1000 دولار أمريكي، ويقع المنزل في محيط مينى (هيئة الدفاع) سابقا الكائن قرب أحراش المحمودية. 
-قامت جماعة المدعو “أبو زاهي” التابعة لفصيل الجبهة الشامية” ببيع 6 شقق في مبنى سكني عير مكتمل البناء ع الهيكل بحي الأشرفية، وتم بيع كل شقة بـ 450 دولار أمريكي، علما أن متعهد البناء هو مالك كوسا
-قام فصيل مجد الإسلام التابع للاحتلال التركي ببيع عدة محاضر عقارية واقعة بمحيط مشفى ديرسم بذريعة أنها تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي، علما أنها تعود لأهالي عفرين وعُرف من بين أصحابها المواطن “محمد ديبو” الذي تقدم بشكوى لدى ما تسمى بـ “لجنة رد الحقوق إلا أنها طلبت منه مبلغ 4000 دولار لاستعادة محضره رفض مستوطن منحدر من الغوطة الخروج من منزل كائن بحي عفرين القديمة، رغم تقدم صاحبه بشكوى لدى ما تسى بـ لجنة رد الحقوق”، علما أن المنزل تعود ملكيته للمواطن مصطفى محمد وهو من أهالي كفرشيل.
أقدم فصيل رجال الحرب” على بيع عدة منازل في القطاع الأمني الذي يحتله الفصيل في حي الأشرفية، لمسلحيه المرتزقة العائدين من ليبيا، وهم بدورهم قاموا بإيجارها لأخرين، ومن عادوا متوجهين إلى ليبيا، بينها منزلين عائد للمواطن “محمد بركات إذ تم شراؤهما بمبلغ 2200 دولار.
يستولي المستوطنون الغنّامة” على أراض زراعية عائدة لأهالي عفرين المهجرين، وخاصة تلك الوقعة في حوض نهر عفرين قرب الجسر الجيد وسط المدينة وذلك بعد قيامهم بنصب خيامهم عليها، حيث يقومون بزراعتها لصالحهم، وتعود ملكية تلك الأراضي لعائلات فيو زلفو غباري.

- المصادر: عفرين بوست
- منظمة حقوق الانسان في عفرين
- تقارير ميدانية

ليست هناك تعليقات