Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

Classic Header

{fbt_classic_header}

Popular Posts

المواد الأخيرة

latest

الوحدة الكردية - الكردية في شمال وشرق سوريا/ روجآفا، والاطماع التركية التوسعية

سكيتش فيديو: هل سوف يرضى الطرف التركي نجاح الحوارات الكردية – الكردية، في المنطقة الكردية بشمال وشرق سوريا؟ إنتاج: شبكة الجيوستراتيجي للدراس...

سكيتش فيديو: هل سوف يرضى الطرف التركي نجاح الحوارات الكردية – الكردية، في المنطقة الكردية بشمال وشرق سوريا؟
إنتاج: شبكة الجيوستراتيجي للدراسات
هل سوف يرضى الطرف التركي نجاح الحوارات الكردية – الكردية، في المنطقة الكردية بشمال وشرق سوريا؟ وتقاسم الادارة الذاتية مناصفة بين الطرفين ( أحزاب الوحدة الوطنية الكردية و المجلس الوطني الكردي )، لا سيما وإن المجلس الوطني جزء من الإئتلاف السوري المعارض الذي يقوده النظام التركي للتغطية على احتلالها لمناطق الشمال السوري ومنها عفرين – رأس العين/ سري كانيه/ وتل أبيض؟ بالاضافة إلى محاولة احتلال بعض المناطق الكردية الأخرى.
قد يكون هذا الحوار مفيداً بالنسبة للأطماع التركية، حيث يضمن لتركيا وجود أجندة خاصة به قيادة الادارة الذاتية، ويخفف من سلطة خصومها ( احزاب الوحدة الوطنية الكردية بقيادة حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د) التي تسيطر على الجزء الكردي من الادارة الذاتية.
وقد يكون ذلك ضماناً لوجود حلفاء للنظام التركي في سلطة الادارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، من خلال فرض مجموعة بيشمركة روج التابعة سياسياً للمجلس الوطني الكردي، وبالتالي يتم تخفيف المخاوف التركية.
وقد يكون هذا السيناريو جزء من السياسات الأمريكية القادمة في سوريا، بحيث يرضي الطرف التركي من جانب، ويخفف عن قوات سوريا الديمقراطية كل الضغوطات التركي التي تمارسها من خلال التهديد العسكري بيد المجموعات المسلحة للإئتلاف المعارضة، والمجلس الوطني الكردي جزء حيوي من هذا الإئتلاف.
لعل بقاء المجلس حتى اللحظة ضمن صفوف الإئتلاف يرضي حزب الديمقراطي في إقليم كردستان، لأن هذا المجلس يضمن أيضاً مصالح الديمقراطي في روجآفا، وبالتالي يمثل المجلس الوطني الكردي مصالح متعددة لدول الجوار في فرض أجندات مختلفة على الادارة الذاتية.

والسؤال المنطقي هنا: الكل يعمل لمصالحه القومية والاستراتيجية... النظام التركي .. الحزب الديمقراطي الكردستاني. ولكن أين تكمن مصلحة المجلس الوطني الكردية.. ما هي مصالح الكرد السوريين من هذا الاتفاق والحوارات .. 

الجواب برسم طرفي الحوار ..

ليست هناك تعليقات