Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

قالوا.. يلي مايشوف من الغربال أعمى

بقلم: إ. شكري شيخاني أقلية عربية مصابة بعمى البصر والبصيرة فهي ...اي ان هذه الاقلية ترى وتقرأ وتسمع الحقائق ومع ذلك تتغابى او تتذاكى اكثر ...

بقلم: إ. شكري شيخاني
أقلية عربية مصابة بعمى البصر والبصيرة فهي ...اي ان هذه الاقلية ترى وتقرأ وتسمع الحقائق ومع ذلك تتغابى او تتذاكى اكثر من اللازم..لا لشىء فقط لانهم جهلاء في التاريخ والجغرافيا والسياسة او لنكن أكثر صراحة تتعامى فهذه الفئة الضالة او المضللة (( لايهم )) لاتزال مصرة على ان تتعامل مع الوقائع والشواهد بكثير من الغباء المفتعل.
سيداتي وسادتي ....عن التشويه والتزوير الذي يحاول البعض تمريره والصاقه بحق الكورد اتكلم .... ففي الاقطار الاربعة والتي هي ايران والعراق وتركيا وسوريا.يعيش فيها الكورد بنسب معينة ولكن ضمن انظمة فاشية دكتاتورية متسلطة.
..والكوردي الذي في ايران يهمني امره تماما" ويهم كل كوردي مثل الكوردي في سوريا والعراق وتركيا حياته ومعيشته كرامته وعزته كل ذلك واكثر من اولويات اهتمام الكورد عامة ولن ادخل بتفاصيل العدد الكلي للكورد في العالم مع انه وصل الى 47 مليون نسمة..ولن اتكلم عن المستوى العالي والراقي الذي وصل اليه الكورد في الدبلوماسية والاقتصاد السياسة وحقوق المرأة وفي الحرب والسلام من خلال تعاملهم مع العالم اجمع اسلوبا" وحوارا" وسماع الاخر... واستيعاب الاخر مهما كان جاهلا.. لذلك اشفق احيانا" على هذه الفئة التي تصر على ان تكون إمعة..نعم إمعة بتبعية كاملة لفكر وثقافة انقبرت بذات القبر الذي ضم الحكام السفاحين والمتسلطين ... بل ان هذا الفكر الشمولي المقزز اكل عليه الزمان وشرب حتى الثمالة. اعود للقول بان .هذه الإمعات هي ضحية الانظمة الشمولية واخص بالذكر البعثية يمين ره ويسار ره..لان الجهتين كل واحد أسوأ من الاخر فلا نظام البعث في العراق نجح في انجاح فكرة اللحمة الوطنية تحت سقف العراق الواحد لانه ادار ظهره للحوار والنقاض مع باقي مكونات الشعب وها قد تهاوى كما تتهاوى الالية المتهالكة اصلا" في مستنقع العفونة والرطوبة مستنقع الفكر الواحد والرأي الواحد..وكذلك كان ذات السيناريو في سوريا...تجاهل وإقصاء وعناد وتهميش من أجل كرسي زائل لامحالة..واعود لأكرر ماقلت في مقالات سابقة ان حل القضية الكوردية سيكون المفتاح السحري لحل الازمات القائمة في كل من العراق وتركيا وسوريا وايران.... والدول العظمى تعرف ذلك وتعي جيدا"..وادخل الى الخاص اي بما يخص بلدي سوريا ولاذكر ثانية بأن الحل بدأ من مسد فهل من مجيب .. ولا نهاية للازمة الخانقة والقاتلة في سورية مالم نرى الادارات الذاتية تأخذ مواقعها في كل شبر من اراضي الجمهورية السورية ضمن نظام لامركزي ديمقراطي حقيقي وليس حبرا" على ورق.. وكفى تشويها" وتزويرا" للوجود الكوردي..فاذا كانت هذه الفئة المضللة لاتقرأ ولا تريد ان تفهم التاريخ والجغرافيا الحقيقية بان الزمان قد تحول فهذه ليست مشكلتنا وان الزمان قد اختلف كثيرا" ولن تكون هناك عودة لعهود الظلم الديكتاتورية ومراحل هضم الحقوق والتجاهل والتهميش قد انتهت الى غير رجعة ...و ...كفى..

ليست هناك تعليقات