ترامب يسحب الزناد في سوريا - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

ترامب يسحب الزناد في سوريا

ترامب يسحب الزناد في سوريا

شارك المقالة




المصدر: جريدة أمريكا اليوم
الترجمة إلى العربية : موقع الجيوستراتيجي

وكان تفويض الرئيس ترامب بضربات صاروخية ليلة الخميس وسيلة مناسبة لمعاقبة الرئيس السوري بشار الأسد وجيشه ﻹيقافه عن ترهيب شعبه العاجز قبل يومين. الغازات الأعصاب المستخدمة هي من بين أكثر الأسلحة الوحشية والعشوائية التي وضعت من أي وقت مضى.
لقد شعر العالم بالجزع الشديد بسبب قساوته خلال الحرب العالمية الأولى، عندما اجتمع القادة في وقت لاحق في جنيف لفرض قيود دولية على صنع هذه اﻻسلحة، منعوا الأسلحة الكيميائية والبيولوجية، على الرغم من أن هذه الأسلحة تمثل 1٪ فقط أثناء المعارك.
وقد اطلق القوات البحرية اﻷمريكية 59 صاروخا من طراز توماهوك من مدمرتين اميركيتين في البحر المتوسط ​​- على سبيل الذكرى السنوية "الذكرى المئوية لدخول الولايات المتحدة الى الحرب العالمية الاولى - مطارا سوريا واحدا يقول البنتاغون انه القاعدة التي نفذت من خلالها طائرات نظام اﻻسد هجماتها الكيميائية.
تظهر أشرطة الفيديو الأطفال والرضع السوريين الذين يختنقون مما يعتقد أنه كان غاز السارين، الذي كان من المفترض أن تكون سوريا قد دمرت كجزء من اتفاق عام 2013. وقتل اكثر من 80 شخصا.
تم قياس استجابة الولايات المتحدة وتناسبها، مما يسمح بخيارات ترامب لتوسيع الهجمات على القواعد الجوية السورية الأخرى في حال فشل الأسد في الحصول على الرسالة. كما يمكن أن يوفر هذا النوع من النفوذ التفاوضي الذي تقدم به وزير الخارجية السابق جون كيري من الرئيس أوباما، وقد حرم من ذلك، عندما كافح الدبلوماسي من أجل التفاوض على وقف لإطلاق النار في سوريا.
وقد علم الامريكيون والقادة فى انحاء العالم ان الرئيس الجديد يرغب فى نشر القوة العسكرية الامريكية بشكل اكثر عدوانية من سلفه. وقد يكون ذلك مفيدا في معالجة هذه الصراعات وغيرها. ولكن، أكثر إثارة للقلق، يبدو أن استجابة ترامب السريعة لا ترتبط بأي استراتيجية طويلة الأجل للتعامل مع الحرب الأهلية السورية المعقدة التي تسببت بحياة ما يقرب من 500،000 شخص بعد ست سنوات وغمرت المنطقة باللاجئين.
بالأمس فقط يبدو أن ترامب كان صورة رمزية للعزلة وواقعية السياسة الخارجية متجاهلين حقوق الإنسان خلال الاعتصام مع دكتاتور مصري وقبول الأسبوع الماضي ب "الواقع السياسي" للأسد الذي لا يزال في السلطة.
ثم، فجأة، يرى أشرطة فيديو من كتابة "الأطفال الأبرياء - الرضع - الأطفال الصغار" وتولد من جديد كتدخل مستاء حقا، واطلاق صواريخ على بلد لا يشكل تهديدا عسكريا مباشرا لأمريكا.
إن الانعطاف المفاجئ يكفي لإثارة مخاوف جديدة حول ما إذا كان ترامب قائدا للفكر والتداول، أو حزمة من النهايات العصبية تتفاعل مع أي تدفقات من خلال مجال رؤيته. يجب على الأمة أن تأمل أن تكون الأولى، لأن التنقل في الأسابيع والخطوات الخطيرة المقبلة يتطلب ثبات الهدف والرؤية، لأن النظام السوري، المدعوم من روسيا وإيران، يرسمون التحركات المقبلة.
ومن بين المخاطر الرئيسية؟؟
واحدة من القواعد العسكرية الرئيسية لموسكو خارج حدودها هي في سوريا، وهو سبب رئيسي لهرع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدعم نظام الأسد الفاشل في عام 2015. رد بوتين على الضربة الصاروخية الأمريكية من خلال تعليق اتفاق مع الولايات المتحدة لتبادل المعلومات على الهواء بعثات قتالية لتجنب وقوع إصابات في أي من الجانبين. ويؤدي هذا التحرك إلى خطر حدوث اشتباكات وسوء تقدير.
يذكر ان حوالى الف جندى امريكى موجودون بالفعل فى شمال سوريا يدعمون الهجوم على عاصمة الرقة بحكم الامر الواقع. وهذه الضربة الصاروخية يمكن أن تزيد من تعقيد أمنها.
إذا كانت حظوظ الأسد تتراجع فجأة وأن نظامه يتعثر، فإن أي فراغ يمكن أن تملأه الجماعات المتطرفة بسرعة. وسيلزم ضخ هائل لدبلوماسية "القوة الناعمة" - وهو ما أكده ترامب - من أجل حل مشكلة ترتكز على المصالح المتنافسة العنيفة.
بدأت الحرب العالمية الأولى، التي يفترض أنها الحرب لإنهاء جميع الحروب، قبل قرن من الزمان عندما أدت سلسلة من أعمال العنف التي تبدو وكأنها متباينة إلى إثارة ظروف تشبه الحروب في نزاع مستعصي خارج نطاق السيطرة. سحب الزناد مرة واحدة هو الجزء السهل. وقد تمكن ترامب من ذلك. التنقل العواقب الغادرة التي يمكن أن يتبع يأخذ مهارة أكبر بكثير.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم