Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

Classic Header

{fbt_classic_header}

Popular Posts

المواد الأخيرة

latest

بحثة الكاسيني: قمر إنسيلادوس المغطى بالثلج يميل عن محوره

المصدر: وكالة ناسا الفضائية الأمريكية الترجمة والتحرير: الموقع الجيوستراتيجي وفق المركبة الفضائية -الغير مأهولة " كاسيني" ...



المصدر: وكالة ناسا الفضائية الأمريكية
الترجمة والتحرير: الموقع الجيوستراتيجي


وفق المركبة الفضائية -الغير مأهولة " كاسيني" والمرسلة لإكتشاف كوكب الزحل وأقمارها، إن قمر إنسيلادوس المغطى بالثلج قد يكون يميل في الماضي البعيد، وفقا لأبحاث حديثة من بعثة كاسيني ناسا. ووجد الباحثون في البعثة دليلا على أن محور الدوران في القمر - الخط عبر القطبين الشمالي والجنوبي - أعيد توجيهه، ربما بسبب اصطدامه بجسم أصغر، مثل الكويكب.
وبفحص خصائص القمر، أظهر الفريق أن إنسيلادوس يبدو أنه يميل بعيدا عن محوره الأصلي بنحو 55 درجة - أكثر من منتصف الطريق نحو المتداول تماما على جانبه. وقال رضوان تاج الدين، وهو عضو في فريق تصوير كاسيني في جامعة كورنيل: "وجدنا سلسلة من المناطق المنخفضة أو الأحواض التي تتبع حزاما عبر سطح القمر نعتقد أنه بقايا أحفورية من خط الاستواء السابق وأعمدة الاستواء السابقة.
المنطقة الجنوبية المحيطة بالقمر هي منطقة نشطة جيولوجيا حيث كسور خطية طويلة يشار إليها بقطر النمر عبر السطح. ويتوقع تاج الدين وزملاؤه أن الكويكب قد يكون قد ضرب المنطقة في الماضي عندما كان أقرب إلى خط الاستواء. وقال "ان النشاط الجيولوجى فى هذه المنطقة من غير المحتمل ان يكون قد بدأ من خلال العمليات الداخلية". واضاف "نعتقد انه من اجل دفع عملية اعادة توجيه كبيرة للقمر، من المحتمل ان يكون هناك تأثير وراء تشكيل هذه التضاريس الشاذة".
في عام 2005، اكتشف كاسيني أن طائرات من بخار الماء والجسيمات الجليدية رذاذ من كسور شريط النمر - دليل على أن المحيط تحت الأرض تنفيس مباشرة إلى الفضاء من تحت التضاريس القطبية الجنوبية النشطة.
وسواء كان ذلك بسبب تأثير أو عملية أخرى، يعتقد تاج الدين وزملاؤه أن تعطيل وخلق التضاريس الشريطية النمر تسبب في إعادة توزيع كتلة إنسيلادوس، مما يجعل دوران القمر غير مستقر ومتذبذب. وقد استقرت عملية التناوب في نهاية المطاف، ومن المحتمل أن تستغرق أكثر من مليون سنة. وبحلول الوقت الذي استقر فيه التناوب، كان محور الشمال والجنوب قد أعاد توجيهه من خلال نقاط مختلفة على السطح - وهو ما يطلق عليه الباحثون "يهيمون على وجوههم الحقيقية".
وتساعد فكرة الجولان القطبي على تفسير سبب ظهور القطبين الشمالي والجنوبي الحديثين في إنسيلادوس بشكل مختلف تماما. الجنوب نشط وصغار جيولوجيا، في حين أن الشمال مغطى في الحفر ويبدو أكبر بكثير. وكان القطبان الأصليان للقمر قد بدا أكثر على حد سواء قبل الحدث الذي تسبب إنسيلادوس إلى غيض أكثر ونقل التضاريس الشريط النمر تعطل إلى المنطقة القطبية الجنوبية للقمر.
بعثة كاسيني هيغنز هي مشروع تعاوني من وكالة ناسا، وكالة الفضاء الأوروبية (وكالة الفضاء الأوروبية) ووكالة الفضاء الإيطالية. يدير مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا، وهو فرع من شركة كالتيك في باسادينا بكاليفورنيا، مهمة إدارة بعثة العلوم التابعة لوكالة ناسا في واشنطن. صممت شركة جبل، وقامت بتطوير وتجميع كاسيني المدار.

نشرت النتائج في النسخة الإلكترونية من مجلة إيكاروس في 30 أبريل 2017.

ليست هناك تعليقات