الولايات المتحدة ترى طريقا حيويا للعراق، لكن إيران ترى تهديدا ؟! - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

الولايات المتحدة ترى طريقا حيويا للعراق، لكن إيران ترى تهديدا ؟!

الولايات المتحدة ترى طريقا حيويا للعراق، لكن إيران ترى تهديدا ؟!

شارك المقالة


المصدر: نيويورك تايمز
الترجمة والتحرير: الموقع الجيوستراتيجي


بغداد - الطريق السريع من بغداد الى عمان بالاردن يمر عبر الاراضى المتمردة فى الصحراء الغربية فى العراق، وفى هذه الايام يواجه سائقي الشاحنة مواجهات مع عصابات متجولين من المسلحين.
في المستقبل، على الرغم من أن الولايات المتحدة تصور الطريق كما شيء مثل نيو جيرسي تورنبيك، مع محطات الخدمة، ومناطق الراحة والمقاهي والمخططات.
وكجزء من الجهود الأمريكية الرامية إلى تعزيز التنمية الاقتصادية في العراق وتأمين النفوذ في البلاد بعد الحرب ضد الدولة الإسلامية، ساهمت الحكومة الأمريكية في التوصل إلى اتفاق بين العراق ومجموعة أوليف، وهي شركة أمنية خاصة، وهو أول طريق سريع للبلاد.
ومع ذلك، فإن العراق على الرغم من أن المشروع سرعان ما انحسر في الجيوسياسية والطائفية والتوترات بين الولايات المتحدة وإيران، التي تبدو عازمة على تخريب مشروع الطريق السريع باعتباره إسقاطا غير مقبول للنفوذ الأمريكي على عتبة بابه.
وقد تعهد قادة الميليشيات العراقية المرتبطون بإيران، الذين ينظر إلى تصريحاتهم على أنها تعكس آراء طهران، باستئناف الهجمات ضد القوات الأمريكية إذا قررت إدارة ترامب ترك القوات خلفا لتدريب الجيش العراقي وتنظيم مهام مكافحة الإرهاب، كما يبدو المحتمل. وقد حدد قادة الميليشيات على وجه التحديد مشروع الطريق السريع للنقد.
في وسط التوترات رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي عزز صفقة الطريق السريع ووضع نفسه أقرب إلى الولايات المتحدة في وقت أصبح فيه تأثير إيران أكثر وضوحا في العراق.
وقد أصبح زعيم حزب الله الشيعي البارز عزت شهبندر، وهو زعيم شيعي بارز، صوتا رائدا لمعارضة مشروع الطريق السريع. وأكد السيد شهبندر أن الميليشيات المدعومة من إيران أكثر قوة من الجيش العراقي، وقال إنه يعتقد أن إيران يمكن أن تسعى في نهاية المطاف إلى إزالة السيد العبادي من السلطة في حالة الانتهاء من المشروع.
وبالنسبة للدبلوماسيين الأمريكيين في العراق، ينظر إلى الصفقة على أنها تخدم غرضين. ومن شأن ذلك أن يعزز التنمية الاقتصادية في محافظة الأنبار، وهي منطقة شاسعة يهيمن عليها السنة، حيث يشعر مواطنوها بالتهميش من قبل الحكومة المركزية التي يقودها الشيعة، حيث تعمل الميليشيات الإيرانية حاليا. وهناك موقف آخر من شأنه أن يضغط على تأثير إيران الشيعية التي أثارت قوتها المتنامية في العراق حلفاء سنيين هامين من الولايات المتحدة مثل السعودية وتركيا.
وقد منح السيد عبادي مشروع التطوير لمجموعة الزيتون، على الرغم من أن التفاصيل النهائية لا تزال قيد الإعداد. وسيشمل المشروع إصلاح الجسور في محافظة الأنبار الغربية؛ وتجديد الطريق، والمعروف الطريق السريع 1؛ وبناء محطات الخدمة، ومناطق الراحة والمقاهي على جانب الطريق. كما سيشمل الأمن المحمول من قبل المقاولين الخاصين للقوافل التي تسير على الطريق السريع.
وفي كلمة أخيرة، أدان السيد العبادي "المافيا" التي تعمل على الطريق، إشارة إلى الميليشيات والجماعات المتمردة التي ترهب حاليا السائقين وتستخرج الرشاوى من أجل المرور الآمن.
"هذا استثمار. إن الأمر يتعلق بإعادة تأهيل الطريق ". واضاف "لن تدفع الحكومة المركزية ولا الحكومة المحلية شيئا. سوف نحصل على الأرباح بدلا من ذلك. "
وستستمر الصفقة لمدة 25 عاما، وتعرف باسم اتفاق امتياز، وهذا يعني أن الحكومة العراقية لن تضع أي مبالغ نقدية مقدما. ومن الناحية النظرية، سوف تسترد شركة "أوليف جروب" استثماراتها التي تبلغ قيمتها عدة ملايين من الدولارات، وستدفع قطعها أيضا إلى الحكومة العراقية.
وهناك حديث عن إنشاء ثلاثة طرق سريعة أخرى في العراق ستديرها أيضا شركات أمريكية: من الحدود السعودية عبر كربلاء إلى بغداد. من مدينة البصرة إلى بغداد. ومن الحدود السورية إلى بغداد.
وقد تمت تصفيته من خلال منظور العديد من وسائل الإعلام العراقية المرتبطة بالميليشيات التي تدعمها إيران، وقد أصبح ينظر إلى اتفاق الطريق السريع هنا كمؤامرة من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل لاحتلال البلاد. وقال أحد التقارير إن شركة الأمن الأمريكية المشاركة في الطريق السريع "تنتمي إلى الموساد الإسرائيلية". وقد استند بيان من إحدى الميليشيات القوية إلى اتفاق سايكس بيكو، الذي وصفته القوى الاستعمارية في عهد الحرب العالمية الأولى بتقسيم الشرق الأوسط، ودعا الطريق السريع المؤامرة من قبل الولايات المتحدة لتقسيم العراق.
وباستخدام الذكريات والمخاوف المؤلمة من العراقيين، قامت وكالات الأنباء أيضا بإصدار تقارير كاذبة تفيد بأن شركة بلاك ووتر - وهي شركة الأمن الخاصة التي تصرفت دون عقاب في الأيام الأولى للاحتلال الأمريكي وقتلت العراقيين الأبرياء في ساحة نصور ببغداد في عام 2007 - المشروع.
وقال كريستيان رونو، نائب الرئيس التنفيذي لشركة كونستليس، الشركة الأم لمجموعة أوليف، وهي شركة أمنية خاصة تعمل منذ سنوات في العراق: "إن سياسة هذا البلد صعبة.
وأضاف السيد رونو قائلا: "نأمل أن يرى الشعب العراقي والشعب الأردني ذلك لما هو شريان الحياة الاقتصادي".
وقال السيد رونو إنه في الأوقات المزدهرة والآمنة، كان الطريق السريع من بغداد إلى عمان قناة هامة للتجارة - مع نقل ما يقرب من 1500 شاحنة ذهابا وإيابا كل يوم، وهو ما يمثل حوالي مليار دولار في التجارة شهريا. وفي األوقات الخطيرة، مثلما حدث في السنوات األخيرة، أغلق المعبر الحدودي الرسمي مع األردن، على الرغم من أن سائقي الشاحنات واصلوا استخدام الطريق، وأخذوا حياتهم بأيديهم.
في حين أن المدن الكبرى في محافظة الأنبار الغربية، مثل الرمادي والفلوجة، قد تم إطلاق سراحها من الدولة الإسلامية، فإن الصحارى المحيطة بها إلى الغرب في طريقها إلى الأردن وسوريا تبقى مساحات خطيرة وغير خاضعة للرقابة، حيث لا يزال مقاتلو الدولة الإسلامية قادرين على التحرك بحرية.
ومن المتوقع ان يحضر المشروع الالاف من فرص العمل فى الانشاءات والامن فى الانبار، وقد اصطف زعماء القبائل لدعمها.
وقال الشيخ أحمد طه علوان، أحد الزعماء القبليين المهمين في الأنبار: "نحن سعداء جدا بهذا المشروع. واضاف "ان هناك أملا كبيرا فى ان يفيد هذا المشروع المقاطعة بطريقتين هامتين هما الامن والاقتصاد".

هناك تعليق واحد:

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

Geo-Strategic in English

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم