Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

Classic Header

{fbt_classic_header}

Popular Posts

المواد الأخيرة

latest

الأكراد في العراق يتوقون إلى دولتهم

المصدر: مجلة دير شبيغل الألمانية الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي يريد الأكراد العراقيون التصويت على استقلالهم في الوقت الذي يواجهون في...



المصدر: مجلة دير شبيغل الألمانية
الترجمة: الموقع الجيوستراتيجي

يريد الأكراد العراقيون التصويت على استقلالهم في الوقت الذي يواجهون فيه معارضة هائلة من العراق وإيران وتركيا وعدم موافقة امريكية والأمم المتحدة. بينما فقط يؤيدهم في ذلك إسرائيل.
وقد عمت الاحتفالات من اجل الاستفتاء كافة المدن والقرى في كردستان العراق والاعلام الكردية ترفرف على جميع المباني الحكومية والمدنية كتعبير للمطالبة بالاستقلال. وفي عطلة نهاية الأسبوع وحدها، تظاهر عشرات الآلاف من الناس من أجل كردستان مستقلة في دهوك وزاخو وغيرها من المدن. حيث ينتظرون يوم الاثنين القادم للبدء بأول خطوات الاستقلال من خلال الادلاء بصوتهم للاستفتاء.
حيث لن يكون هذا الاستفتاء ملزماً فورياً بالاستقلال إلا انه يعزز التفاوض من اجل الاستقلال.
وحسب الجهات الحكومية في كردستان إنه سيتم طرح السؤال التالي: هل تريد ان تكون إقليم كردستان والمناطق الكردية خارج الإقليم تصبح دولة مستقلة. وسيكون ذلك ممكناً على ورقة الاقتراع باللغات الأربعة: اللغة الكردية والعربية والتركمانية والسريانية، وهي لغة تتحدث بها الأقلية المسيحية في شمال العراق.

وينبغي أن تكون النتيجة واضحة

السؤال الذي يطرح نفسه هو مسألة تعقيد قضية كردستان في العراق. ولا يقتصر الأمر على المناطق الكردية المتمتعة بالحكم الذاتي فحسب، بل أيضا على كركوك والمناطق المحيطة بها. كانت هذه المنطقة في الغالب كردية. ثم استقر نظام صدام حسين العراقيين العرب هناك وطردوا الأكراد.
في الواقع، يجب أن يوضح الاستفتاء وضع كركوك منذ سنوات - لكنه لم يسبق له مثيل. بدلا من ذلك، يقدم برزاني للعالم حقيقة هذه المنطقة وتبيعتها التاريخية لكردستان، ويريد الأكراد دمجها إلى الدولة الكردية في المستقبل.
يجب أن تكون النتيجة واضحة: سيصوت غالبية الناخبين لصالح استقلال كردستان يوم الاثنين المقبل. في ظل الإعتراض الكبير على إجراء هذا الاستفتاء، إلا أن الأمر يتعلق بالأكراد وحدهم .
واعلنت المحكمة العليا فى بغداد ان الاستفتاء يوم الاثنين القادم غير صحيح. ورفضت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وحتى الامم المتحدة هذا الاستفتاء، خشية من أن يؤدي الاستفتاء إلى زعزعة استقرار العراق، في الوقت الذي يبدو فيه أن "الدولة الإسلامية" الإرهابية هزمت.
من ناحية أخرى، لا يريد الأكراد الانتظار أكثر من ذلك. ويعتبر بارزاني الاستقلال استحقاقا يستحقه الأكراد لوقف تقدم الدولة الإسلامية في شمال العراق وإجبار الجهاديين على العودة في عام 2015.
معارضة كبيرة لاستفتاء على استقلال كردستان يأتي أساسا من الدول المجاورة.  حيث قال نائب الرئيس التركى بكير بوزداغ ان هذا التصويت سيكون "خطأ تاريخي". وتتبع تركيا سياسة لها "وتركي ترفض تقسيم العراق. وقال بوزداغ "ان الاستفتاء فى شمالى العراق يجب ان يلغى، واذا لم يكن كذلك فان ذلك سيؤدي الى تكلفة ومشاكل كبيرة ومخاطر أمنية تهدد سلامة المنطقة.

الخشية التركية من تأثير استقلال كردستان على تطور عمليات وتحركات حزب العمال الكردستاني

تخشى تركيا من أن يشعل جهود إستقلا أكراد العراق على الأكراد في بلادهم. منذ صيف عام 2015، حارب الجيش التركي رسميا ضد حزب العمال الكردستاني في المناطق المأهولة بالسكان الأكراد في جنوب شرق تركيا، ولكن أيضا ضد السكان المدنيين. ويرى بعض السياسيين الحكوميين أن حزب العمال الكردستاني يدعم إستقلال كردستان العراق أو على الاقل يتعاطف معه.
وفي سوريا أيضا، على طول الحدود مع تركيا، تورطت القوات التركية في ضربات ضد القوات الكردية من أجل منع شريط متماسك من السيطرة الكردية.
ومع وجود إقليم كوردستان المتمتع بالحكم الذاتي في شمال العراق، فإن تركيا تحتفظ بعلاقات جيدة، وتتخذ النفط منها، وتدير التجارة وتستثمر بسخاء. ويوافق على أن هذه المنطقة لها حكومة خاصة بها ومع القوات المسلحة الخاصة التابعة للبيشمركة. ويرى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في الحزب الديموقراطي الكردستاني على إنه يختلف عن حزب العمال الكردستاني كون حزب العمال ذات إيدولوجية يسارية مختلفة عن حزب الديمقراطي الكردستاني. وعلى العكس من ذلك، يقول بارزاني إن تركيا تحلق غارات جوية ضد حزب العمال الكردستاني في المنطقة الكردية العراقية. غير أن استقلال برزاني أدى إلى خفض كبير في العلاقة مع تركيا.
كما تخشى إيران من أن يؤدي الاستفتاء إلى تعزيز النزعة الانفصالية للأكراد في بلادهم. وبحسب وكالة الانباء الايرانية "ايسنا"، قال علي شمشاني، امين مجلس الامن القومي، ان الاكراد في شمال العراق اعتبروا حتى الان "اخوة وحلفاء" و "دعموا حتى في الاوقات العصيبة". لكن الاستفتاء غير قانوني و "لا يفيد امن العراق والمنطقة". وسوف تقوم إيران، في حالة إجراء هذا التصويت، بإدخال ضوابط حدودية أكثر صرامة ولا تتعاون بأي شكل من الأشكال مع دولة كردية مستقلة.
كما تحاول إيران من خلال اللقاء بالمسؤولين الأكراد في العراق اقناعهم بالتخلي عن الاستفتاء. وقد سافر ممثل رفيع المستوى للحرس الثوري الإيراني إلى أربيل لجعل وجهة النظر الإيرانية واضحة والتحذير من تفكك العراق.
ويتلقى برزاني الدعم من إسرائيل وحدها - وليس فقط منذ أن أعلن الاستفتاء. إن الدولة اليهودية ما فتئت تلجأ إلى ما يسمى باستراتيجية محيطية لعقود من الزمن، حيث أقامت تحالفات مع الأقليات بعيدا عن الدعاية في جميع أنحاء العالم - وكان المارونيون المسيحيون في لبنان ينتمون إلى حركة الاستقلال السودانية وأكراد العراق. ومنذ الستينيات، كانت هناك تقارير عن قيام إسرائيل بإرسال أسلحتها ومدربيها.

يدعم نتنياهو خطط برزاني

على الرغم من أن اليهود والأكراد لديهم أيضا تاريخ مشترك من الاضطهاد وانعدام الجنسية، ويعتبرون إن عدوهم مشترك.
وتعتبر اسرائيل كردستان مستقلة فى العراق حصنا ضد نفوذ طهران المتزايد فى المنطقة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأكراد في كركوك يوفرون النفط الإسرائيلي. وفي ظل هذه الخلفية، كثفت الحكومة في القدس دعمها الخطابي لخطة برزاني، التي حظيت بتأييد علني منذ عام 2014. ودعا رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الاكراد العراقيين قبل ايام الى "الشعب الشجاع الموالي للغرب الذي يتقاسم قيمنا".
وقد دفع برزاني خططا لاستقلال كردستان حتى الآن أنه لا يستطيع العودة. ويمكن أن يكون الحل الوحيد وجها لوجه توسعا آخر في الحكم الذاتي - إلى جانب التعهد بإجراء استفتاء في وقت لاحق.

---------------------------------------------------------------------
تنويه: يمنع نقل أو نسخ المادة إلا بعد تذكير المصدر ( http://www.geo-strategic.com/ )

ليست هناك تعليقات