Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

الصفحات

المواد الأخيرة

latest

الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا في خط التماس المباشر بـ منبج

الصور لمواقع تمركز القوات الأمريكية في 7.2.2018 - ضباط امريكيين في منبج: إن هاجمت تركيا سندافع عن انفسنا. - شرفان درويش الناطق ا...

الصور لمواقع تمركز القوات الأمريكية في 7.2.2018


- ضباط امريكيين في منبج: إن هاجمت تركيا سندافع عن انفسنا.
- شرفان درويش الناطق الرسمي لمجلس منبج العسكري: "ما يثير الغرابة بالنسبة لي هو ان تركيا، بصفتها عضوا في حلف شمال الاطلسي، تجعل هذه الحرب ضدنا تحت اسم الجهاد لكننا ديمقراطيون فقط". "في مجتمعنا، المرأة حرة، لدينا المساواة والديمقراطية. وهم يريدون تدميرنا ".
- الجنرال جارد: "هناك الكثير من الناس الذين يساويونهم مع حزب العمال الكردستاني، ولكني لم أر أي مؤشر على ذلك في تعاملي معهم عبر علاقتنا".
- قائد المجلس العسكري لمنبج: لي أمل في أن تواصل القوة الجوية الأمريكية مساعدة قواته.

ترجمة النص الكامل للتقرير: الجيوستراتيجي

زار مراسل ومصور لصحيفة نيويورك تايمز، مع جنرالات أميركيين في شمال سوريا، مدينة منبج التي أصبحت فيها الصراع المسلح ممكنا بين الولايات المتحدة وتركيا.
وصل جنديان اميركيان الى الخط الامامى خارج مدينة منبج السورية امس الاربعاء، حيث رفعا اعلاما اميركية كبيرة على سياراتهما حتى يراها المجموعات الموالية لتركيا المتواجدة ضمن سيطرة الأتراك جنوب جرابلس – شمال منطقة منبج.
وقال الجنرال جيمي جارارد، قائد العمليات الخاصة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق وسوريا: "نحن فخورون جدا بمواقفنا هنا، ونحن نريد أن نتأكد من أن الجميع يعرفون ذلك".
وقال الجنرال بول فونك، قائد الائتلاف العام المرافق للجنرال جارد، إن كانت الرسالة الموجهة إلى تركيا غير واضحة بالفعل. "أن تضربنا، سوف نرد بقوة. وسوف ندافع عن أنفسنا ".
وكانت هذه الزيارة الاولى التي يقوم بها كبار ضباط الجيش الاميركي الى الجبهة في شمال سوريا منذ ان هدد الرئيس التركي بمهاجمة مدينة منبج واصفا اياه بانه معقل للارهابيين وطالب القوات الاميركية بالخروج.
الا ان الاميركيين رفضوا، مما اثار احتمال نشوب نزاع مسلح لم يسبق له مثيل بين حليفين من حلف شمال الاطلسي "الولايات المتحدة وتركيا"، واخر تطور في الحرب السورية التي تستمر منذ سبع سنوات.
وكان هذا الجزء من شمال سوريا قد تجاوزه مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية " الداعش ". وتعاونت الولايات المتحدة وحلفاؤها المقاتلون الأكراد السوريون منذ أكثر من عام لطردهم. ولكن في هذا الجهد، أغضب الولايات المتحدة تركيا التي طالما اعتبرت الأكراد أعداء. الآن الأتراك يحولون أسلحتهم على الأكراد، وإقامة معركة محتملة مع الأمريكيين.
وكان الجنرال فونك يحمل مسدس أوتوماتيكي مائل عبر سترة له. من الممكن رؤية نجومه الثلاثة بسهولة مع مناظير للميليشيات السورية التي تتماشى مع تركيا على الجانب الآخر من خط المواجهة، حيث كان يقف على سقف من الرمل. وكان محاطا بقوات الخاصة والمقاتلين العرب والكرد من مجلس منبج العسكري، السلطة الحكومية في المنطقة.
ووصل الجنرالات إلى نقطة الحدود في سيارات غير مدرعة، في حاشية تضمنت عدة ناقلات جنود مدرعة من الألغام، فضلا عن مركبات لاند كروزر لجنود القوات الخاصة، بهوائيات، وإطارات احتياطية، وألواح جافة على أسطحها.
 


منبج هي أبعد نقطة في الغرب من مناطق التي تتمركز فيها القوات الأمريكية، والذين ينسجمون مع قوات سوريا الديمقراطية التي تحارب جنب إلى جنب مع التحالف الدولي ضد الدولة الإسلامية " الداعش ".
وتقوم المركبات العسكرية الأمريكية عادة بإطلاق أعلام على ما تطلق عليه دوريات التصعيد في منطقة منبج. وهذه الدوريات تدخل الطمانينة في قلوب المنطقة وتؤكد على عدم إستطاعة أية قوة إقليمية من العبث بأمن المنطقة وراحتها.
وتبدو النساء في كادورهن يبتسمن ويوجهن في قوافلهن، كما يزور الجنود الأمريكيون البازار المزدحم في سيارات غير مدرعة، وينزلون سيرا على الأقدام بأحجام فقط، بحسب السكان المحليين - غير عادية لأي مكان معرض لخطر هجوم الدولة الإسلامية.
وقال الجنرال جارد "سأشعر بالراحة في أي مكان في شمال شرق سوريا".
وبالمثل فإن العلاقة بين الأميركيين ومجلس منبج العسكري مريحة وودية، وقد أشاد الأمريكيون بجهودهم لاستعادة حكومة مستقرة. وقال الجنرال فونك، الذي يقف على سطح الخط الأمامي، أمام قائد المجلس العسكري محمد أبو عادل: "إن الهزيمة الدائمة لتنظيم داعش هي أهم مهمة لهذه الجماعة"، على الرغم من أن غالبية مقاتليه هم من العرب المحليين. واضاف "انها في يديك الآن وكنت تقوم بعمل جيد. فريق واحد، معركة واحدة ".
وشكره القائد عادل، وقال إنه يأمل في أن تواصل القوة الجوية الأمريكية مساعدة قواته. بينما لم يرد بشكل مباشر.
وقد أثار الدعم الأمريكي لمنبج قلق تركيا بشكل خاص. وهي تشن حملة عسكرية لأخذ مدينة عفرين التي يسيطر عليها الأكراد على بعد 80 ميلا غربا، في الوقت الذي تتابع فيه حملة علاقات عامة صريحة على نحو غير عادي لتهديد منبج وتطالب تركيا الأمريكيين بالمغادرة، حتى تستطيع الميليشيات السورية الموالية للقوات التركية أن تأخذها من الكرد - حلفاء امريكا.
وانتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء الدعم الأمريكي لمنبج. وقال في كلمة ألقاها أمام حزبه: "يقولون لنا:" لا تأتي إلى منبج "، وسوف نأتي إلى منبج لتسليم هذه الأراضي إلى أصحابها الشرعيين". وذهب نائب رئيس الوزراء التركي إلى حد القول بأن القوات الأمريكية في منبج ترتدي زي قوات حماية الشعب الكردية، أو أنها قالت" يمكن أن تصبح أهدافا.
وحدات حماية الشعب تسيطر على المناطق الكردية في شمال سوريا، وهي العنصر الرئيسي للقوات الديمقراطية السورية، الحلفاء الأمريكيين في الحرب ضد الدولة الإسلامية، والمعروفة أيضا باسم "الداعش".
ولكن في منبج، يصر الأمريكيون والأكراد على ذلك، فإن القوة المدافعة هي مجلس منبج العسكري، حليف للقوات الديمقراطية السورية، ولكنه مستقل ويتألف في الغالب من مقاتلين عرب.

الأتراك يصورون وحدات حماية الشعب الكردية كنسخة من حزب العمال الكردستاني المحظور، او جماعة انفصالية تعتبرها الولايات المتحدة واوروبا منظمة ارهابية.
وقال القائد عادل خلال الزيارة التي قام بها الجنرالات اليوم الاربعاء "اذا كنا ارهابيين"، فهل كل الدول في الائتلاف وهؤلاء الجنود الاميركيين ارهابيون ايضا؟ "التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش لديه اكثر من 70 دولة عضوا؟.

يقول الأتراك إن مجلس منبج العسكري هو مجرد حزب ب ك ك متنكر. ويقول الأمريكيون والأكراد إن المجلس متحالف مع القوات الديمقراطية السورية التي يسيطر عليها الأكراد، ولكن معظم مقاتليه هم من العرب المحليين.

وقد سعى الجيش الأمريكي إلى إقناع تركيا بأن قوات منبج حلفاء موثوق بهم، ومهم في مكافحة داعش في أماكن أخرى. في السابق، استضاف الأميركيون اجتماعات بين ضباط الجيش التركي وضباط منبج في محاولة لإقناعهم، ولكن هذه الاجتماعات توقفت هذا العام. وقال الجنرال فونك ان الاتراك رفضوا دعوة الى منبج هذا العام.
وكان الرئيس أردوغان غاضبا في الشهر الماضي عندما أعلن الأمريكيون أنهم يشكلون قوة حماية حدودية دائمة قوامها 30 ألفا في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد كوسيلة طويلة الأجل لمحاربة داعش باستخدام القوات الديمقراطية السورية. في 20 كانون الثاني / يناير، رد الأتراك بشن هجوم ضد عفرين، مهددين بالاستمرار في شمال سوريا. وقال اردوغان يوم الثلاثاء "ان الولايات المتحدة تقول انها طردت داعش من سوريا". "لماذا لا تزال هنا؟"


يقول الأمريكيون إن المعركة ضد داعش لم تنته بعد في سوريا، على الرغم من أن الجماعة قد طردت من جميع المناطق الحضرية، مثل منبج، التي قام الأمريكيون وحلفاؤهم السوريون بتطهيرها من الداعش في صيف عام 2016.

وتعهد الأمريكيون بالبقاء في منبج ودعم حلفائهم. لكن القوات الأمريكية في منبج لا تتعدى بضع مئات من أصل ألفي شخص في شمال سوريا، معظمهم من قوات العمليات الخاصة. ويقدر الأتراك ومليشياتهم المتحالفة، الجيش السوري الحر الذي يقاتل حول عفرين، بحوالي 20 ألف شخص. ويملك كل من الأتراك والأميركيين قوات جوية كبيرة في المنطقة.
وحتى لو لم يقم الأتراك بتنفيذ تهديداتهم، فإن القتال في عفرين قد أضر بشكل غير مباشر بالقتال الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش. ومع تحول القوات الديمقراطية السورية المقاتلين إلى المعركة في عفرين، فقد أضعفت حملة داعش إلى الشرق.

وقال شرفان درويش المتحدث باسم مجلس منبج العسكري "من غير المنطقي ان نهاجم الأتراك في عفرين في الوقت الذي نقاتل فيه داعش وعدو العالم هناك". واضاف ان "معركتنا ضد تنظيم داعش يجب ان تقلل الى الحد الادنى لاننا نخفض قوتنا هناك للدفاع عن عفرين".
هزم المجلس العسكري، بدعم من قوات العمليات الخاصة الأمريكية والقوة الجوية، داعش في منبج في أغسطس / آب 2016، ثم أنشأ إدارة حكومية محلية تسيطر على المنطقة منذ ذلك الحين. وقال الجنرال جارد "قبل ان يصلوا الى هنا، كان هذا الطريق السريع للمقاتلين الارهابيين الذين جائوا من جميع انحاء العالم للإنضمام إلى الداعش".
ولا يزال المجلس جزءا هاما من الجهود المبذولة لمحاربة داعش، مع العديد من مقاتليه إلى جانب القوات الأمريكية في الجزء الشرقي من البلاد، حيث لا تزال تسير حرب تحريرالجيوب الأخيرة من سيطرة الداعش.
ويخشى صناع القرار الأمريكيون من أن يؤدي الصراع في عفرين، والتهديد الذي يتعرض له منبج، إلى تحطيم حلفائهم الأكراد والعرب.
وقال الجنرال جارد: "أعتقد أن شاغلنا الرئيسي هو أن أي شيء يعطل تركيز الجميع على داعش والقضاء على الخلافة الجسدية الكاملة - ونحن قريبون جدا، وهو شيء لم يكن يتصوره الناس قبل عام - أي شيء يعطلنا أو ويأخذ بعين الاعتبار تلك الجائزة، ليست جيدة ".
وقال الجنرال فانك: ان الاميركيين يفضلون " التركيز على محاربة الداعش. الحفاظ على التركيز للقضاء  العدو امامك واقصائه - وهذا اسهل بكثير من الاضطرار الى البحث في اتجاهات متعددة".
وحسب التوقعات إنه تبددت التهديدات التركية لمنبج بعد فشل تركيا للأسبوع الثالث على اجتياز معركة عفرين التي توعدت تركيا في بدايتها بتجاوزها خلال أيام قليلة.
وتعتمد الحكومة المدنية المحلية على مبادئ الزعيم الانفصالي الكردي، عبد الله أوجلان، الذي يسجن في تركيا: المساواة بين المرأة والرجل في الحياة المدنية والعسكرية، والاشتراكية المعتدلة، والبيئية المتطرفة.
ويرى الأتراك أن الأكراد فرضوا نظام الحكم في منبج على خلاف مع المجتمع التقليدي المحافظ في المنطقة. لكن الجيش الأمريكي يقول إن الأكراد وحلفائهم تمكنوا من تحقيق الاستقرار.
وقال الجنرال جارد: "هناك الكثير من الناس الذين يساويونهم مع حزب العمال الكردستاني، ولكني لم أر أي مؤشر على ذلك في تعاملي معهم عبر علاقتنا".
ليس هناك شك في أن معظم جنود منبج هم من العرب، ولكن قادتهم الرئيسيين هم من الأكراد، مع خلفيات لوحدات حماية الشعب الكردية، ورئيس المجلس العسكري في منبج، محمد أبو عادل، هو كردي، وكذلك السيد درويش، الناطق باسم المجلس، الذي لديه صورة بارزة لعبد الله أوجلان على جدار مكتبه.
وقال درويش "ما يثير الغرابة بالنسبة لي هو ان تركيا، بصفتها عضوا في حلف شمال الاطلسي، تجعل هذه الحرب ضدنا تحت اسم الجهاد لكننا ديمقراطيون فقط". "في مجتمعنا، المرأة حرة، لدينا المساواة والديمقراطية. وهم يريدون تدميرنا ".

وقال الجنرال فانك، وهو من قدامى المحاربين في العراق وعمليات نشر اخرى، ان سوريا كانت "مبهجة" مقارنة. وقال "ان الناس يحاولون العودة الى طريقة معيشتهم الطبيعية". واضاف "طالما ظل الناس يعملون معا على هذا الحكم المحلي والسيطرة المحلية، ارى امل".

يمنع النقل أو النسخ المادة المترجمة إلا بذكر المصدر ( الموقع الجيوستراتيجي www.geo-strategic.com )


ليست هناك تعليقات