أكراد سوريا، بعد شعورهم بالخيانة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، دعو الحكومة السورية لحمايتهم - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

أكراد سوريا، بعد شعورهم بالخيانة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، دعو الحكومة السورية لحمايتهم

أكراد سوريا، بعد شعورهم بالخيانة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، دعو الحكومة السورية لحمايتهم

شارك المقالة


الترجمة/ الموقع الجيوستراتيجي

عندما شعرت الكرد في سوريا بخيانة حلفائهم الأمريكيين طلبوا حماية الحكومة السورية من هجوم محتمل للدولة التركية وميليشياته. وبدا أن الطلب ساعد في فتح الطريق أمام قوات بشار الأسد المدعومة من روسيا وإيران للبدء بإعادة السيطرة على الجزء الذي تسيطر عليه الأكراد من البلاد بالقرب من الحدود التركية. من شأن ذلك أن يكون خطوة كبيرة نحو هدف الأسد المتمثل في استعادة كل سوريا ، التي صمدت بعد ثماني سنوات من الحرب.
كما أنها كانت أول علامة على أن إعلان الرئيس ترامب المفاجئ في الأسبوع الماضي بسحب القوات الأمريكية من سوريا لم يكتفي بتحويل التحالفات في النزاع فحسب ، بل إنه أفاد الأسد بشكل مباشر - وهو استبداد وحشي وصفه السيد ترامب قبل شهور قليلة بأنه "حيوان". مسؤول عن الهجمات الكيميائية وغيرها من الفظائع.
وقالت وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة أمريكياً، إن الحكومة السورية يجب أن ترسل قوات إلى مدينة منبج القريبة من الحدود التركية.
وكان الطلب بمثابة حليف للولايات المتحدة يدعو العدو للولايات المتحدة لحمايته من حليف أمريكي آخر، تركيا.
تعتبر تركيا القوات الكردية متمردين خطرين على امنها القومي إن نجحوا في تأسيس حكم ذاتي كردي في الشمال السوري، بينما تعتبرهم الولايات المتحدة شركاء قيّمين في المساعدة على طرد المتطرفين من الدولة الإسلامية (الداعش) من سوريا - الهدف الأصلي للانتشار العسكري الأمريكي قبل أربع سنوات.
على الرغم من أن عدد القوات الأمريكية يبلغ حوالي 2000 فقط ، إلا أنها كانت رادعاً للهجوم على المجموعات الكردية من قبل الأتراك. كما أن الوجود الأمريكي لم يشجع قوات الأسد من اجتياح المنطقة حتى عندما استعادت مناطق رئيسية في أماكن أخرى من المقاتلين المناهضين للحكومة بدعم من روسيا وإيران في كثير من الأحيان. وبالطلب الكردي من الأسد تحقق ما كان يطمح إليه نظم الأسد. 
تسيطر المجموعات التي يقودها الأكراد حاليًا على ربع الأراضي السورية ، بما في ذلك الأراضي الزراعية القيمة واحتياطيات النفط. تقع هذه الأراضي في شمال وشرق البلاد.
وقد أثار الإعلان المفاجئ الذي أدلى به السيد ترامب بأنه سيسحب القوات الأمريكية من المخاوف من اندفاع القوات المتنافسة إلى الاستفادة من الفراغ الناجم عن ذلك. بعد ان كان الأكراد يتلقون الدعم الكامل جراء تحالفهم مع الولايات المتحدة مما أكتسبوا قوة عسكرية وسياسية غير مسبوقة خلال الحرب. ومع عودة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (الداعش)، غطى الأكراد في كثير من الأحيان الفجوة السياسية التي خلفوها، حيث أنشأوا المجالس لإدارة الشؤون المحلية.
وقال عبد الكريم عمر مسؤول العلاقات الخارجية في الإدارة التي يقودها الأكراد في شمال وشمال شرق سوريا عبر الهاتف يوم الجمعة: إن المحادثات مستمرة، والقضية الوحيدة التي تم الاتفاق عليها حتى الآن هو نشر الجيش السوري قرب منبج بعد انسحاب الأمريكيين. وعندما سئل عما إذا كان هذا الاتفاق قد تم تنسيقه مع الولايات المتحدة ، قال: "يمكنك أن تسأل من الأمريكيين".
لكن ما زال هناك الكثير من المسائل الغير واضحة بالنسبة للسوريين الذين يعيشون في تلك المناطق، خاصة أن طرفي الاتفاق وصفوها بطرق مختلفة. قال الأكراد إن الجيش السوري سيسيطر على المناطق الحدودية فقط للحماية من هجوم تركي ، لكنه لن ينتشر داخل المدينة نفسها. فيما اكد الجيش السوري إن قواته دخلت منبج ورفعت العلم السوري. لم يشر الجيش السوري إلى الأكراد، بل تحدث بدلاً من "الالتزام الكامل للجيش السوري في تحمل مسؤولياته لفرض السيادة على كامل الأراضي السورية".
ويبدو أن هذا لم يترك مجالاً كبيراً للأكراد لإدارة شؤونهم الخاصة.
إلا أن سكان المدينة قالوا إن القوات السورية لم تدخل المدينة. كما قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا على تويتر إنه "لا يوجد مؤشر على أن هذه المزاعم حقيقية"، واكد في الوقت نفسه " ندعو الجميع إلى احترام سلامة منبج وسلامة مواطنيها".

بن هوبارد/ نيويورك تايمز
28.12.2018

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم