الفيضانات تجتاح إيران والمنطقة الكردية أكثر تضرراً - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

الفيضانات تجتاح إيران والمنطقة الكردية أكثر تضرراً

الفيضانات تجتاح إيران والمنطقة الكردية أكثر تضرراً

شارك المقالة


خاص/ الموقع الجيوسترتيجي

بالرغم من توقف هطول الأمطار الغزيرة في إيران، إلا أن السيول لم تتوقف بعد، إذ تتجه مياهها الجارفة في المحافظات الكردية التي شهدت أضخم فيضانات كبيرة خلال الأسبوع الماضي، وتعرض اكثر من 500 ألف من المدنيين إلى الخطر الكبير وسط تفاعل حكومي ضعيف مع حجم الكارثة. وقد نجم عن إخلاء المواطنين لـ 6 مدن و اكثر من 100 قرية خشية من تطور هذه الاحوال الجوية نحو الأسوء.

شرقي كردستان في خطر 

لقد تسببت الفيضانات على مستوى البلاد في نزوح عشرات الآلاف من المدنيين، وتوقعت الارصاد الجوية الدولية تزايداً في هطول هذه الأمطار وقد تتسبب في دمار شامل تؤدي بحياة المئات من المدنيين العالقين في مناطق السيول الجارفة.
وبدأت الأمطار الغزيرة في منتصف شهر مارس بمقاطعة كردستان وكرمنشاه وأمتدت إلى كافة المنطقة الكردية " شرقي كردستان "، والتي تلقت 70 في المئة من متوسط ​​هطول الأمطار السنوي في يوم واحد. وانتشرت الفيضانات بشكل مطرد في جميع أنحاء المنطقة، مما أغرق المجتمعات في 26 على الأقل من 31 مقاطعة إيرانية.
وقال سيد هاشم ، المدير الإقليمي للاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر: "إيران غارقة في المياه". "حجم هذه الأزمة يعني أن هناك حاجة إلى مزيد من المساعدة."

تحذر مجموعات الإغاثة من أن الوضع قد يزداد سوءًا إذا استمرت الأمطار

وقد تم غسل خطوط القطارات وغرقت أحياء كاملة بالفيضانات. وأظهرت لقطات نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي مياه الفيضانات التي تجتاح السيارات من الطرق والأنهار التي انفجرت على ضفافها ، ملئت بحطام الموحل.
وتسببت هذه السيول الجارفة بوقوع أكثر من 70 ضحية من الأطفال والمدنيين، وفقًا لآخر مستجدات الهلال الأحمر الإيراني ، الذي قام بتنسيق جهود الإنقاذ والإغاثة، ومحاولة الوصول إلى كافة المناطق رغم إتهام الوسائل الإعلامية المحلية والكردية بتقصير الكبير الذي بادر من النظام الإيراني في التعامل مع هذه الظروف، وبات المواطن الكردي في إيران يسأل: هل النظام كان ينتظر هذه الكوراث حتى ينتقم من الوجود الكردي؟!؟ 

وقد نشر الكاتب في جريدة " همدلي " هرمز شريفيان" مقالاً انتقد فيها بشدة " سوء الإدارة وعدم الاعتبار من الكوارث السابقة"، واعتبرها من أبرز الأسباب التي أدت إلى انتشار السيول في إيران. وفي مقال بعنوان “الركوب على أمواج السيل”، سأل شريفيان: لماذا لا يتم التحرك والتأهب دائماً إلا بعد وقوع الكارثة؟ وأضاف أنّه على الرغم من العلم المسبق بأزمة السيول، إلا أنه لم تكن هناك استعدادات لمواجهتها وتقليص آثارها. شريفيان دعا بعض المسؤولين إلى “النهوض من السبات العظيم الذي يمنعهم من تحمل مسؤوليتهم في إدارة الأزمات”، وطالب بالاستفادة من هذه الأزمة مستقبلاً، وعدم الإكتفاء بركوب أمواج السيول .

وخلال المشاهدات التي بثتها القنوات الفضائية وشبكة التواصل الإجتماعية: كان على بعض السكان النزول إلى أسطح المنازل أثناء انتظارهم للإنقاذ ، حيث غمرت منازلهم جزئياً. وأظهرت الصور الجوية الحقول التي غمرتها المياه وتمتد إلى أقصى حد يمكن أن تراه العين.
وقال السيد هاشم: "في حين أن الأثر الدقيق لم يتحقق بعد ، فمن الواضح جدًا بالفعل أن الفيضانات تسببت في أضرار ومعاناة واسعة النطاق في القرى والمدن والمناطق الريفية".
انتقد المسؤولون الإيرانيون العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة العام الماضي لإعاقة جهود الانتعاش. قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ، بهرام قاسمي ، يوم الثلاثاء إن القيود المصرفية أعاقت منظمات الإغاثة مثل الصليب الأحمر عن إرسال المساعدات إلى الضحايا.
لقد رد وزير الخارجية مايك بومبيو ، متهمًا "سوء الإدارة في إيران في التخطيط الحضري والاستعداد للطوارئ" للأزمة. وقال إن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم التمويل إلى الصليب الأحمر.
انتقد وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف السيد بومبو ووصف العقوبات الأمريكية بأنها "إرهاب اقتصادي".
بعد أسبوعين من بدء الفيضان - وبعد أيام من تبادل الاتهامات -  بدأت المساعدات الدولية تصل إلى البلاد.
أرسل الصليب الأحمر الألماني 40 قارب قابل للنفخ ومعدات إنقاذ أخرى. وصلت عدة أطنان من الطعام ومضخات المياه والأدوية من الكويت ، وفقًا لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

07.04.2019

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم