عملياً المجلس الوطني الكردي جزءً من الإدارة الذاتية منذ 6 سنوات.. كيف؟ إليك الحقائق! - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

عملياً المجلس الوطني الكردي جزءً من الإدارة الذاتية منذ 6 سنوات.. كيف؟ إليك الحقائق!

عملياً المجلس الوطني الكردي جزءً من الإدارة الذاتية منذ 6 سنوات.. كيف؟ إليك الحقائق!

شارك المقالة

هيئة تحرير الموقع الجيوستراتيجي للدراسات

يتحدث كثيراً المجلس الوطني الكردي عن الاتفاقيات التي أبرمت بينها وبين مجلس غربي كردستان والتي عامودها الفقري حزب الاتحاد الديمقراطي، إلا أن هذه الاتفاقيات التي تمت برعاية حزب الديمقراطي الكردستاني ورئيس إقليم كردستان آنذاك السيد مسعود البارزاني، إنما تمت في أواسط عام 2012، وكانت وقتها معظم الاحزاب والمجموعات الكردية اعضاء ضمن المجلس الوطني الكردي، وعقدوا جميعاً إتفاق الهيئة الكردية العليا مع مجلس غربي كردستان التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي. وخلال السنوات الستة التي تلت هذين الإتفاقين أنسحبت معظم التنظيمات الكردية الرئيسية من المجلس الوطني الكردي، وبقيا فيها عدد قليل من الأحزاب ومجموعات صغيرة أخرى. 
ومما لا شك فيه إن معظم التنظيمات التي أنسحبت من المجلس الوطني الكردي أنضمت إما للإدارة الذاتية واصبحت جزءً رئيسياً منها، إو إنها أصبحت جزء مهماً من مجلس سوريا الديمقراطية ومقرراتها. وبذلك إن الإتفاقيات التي تمت بين حزب الاتحاد الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي تم تنفيذ معظمها بإندماج هذه التنظيمات مع الادارة الذاتية وحصولها على مطالبها التي هي ركيزة إتفاقيات هولير 1 و 2. 

الأحزاب التي أنسحبت من المجلس الوطني الكردي وأصبحت جزءً رئيسياً في الإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية:

1- حزب الديمقراطي الكردي السوري/ جمال شيخ باقي/.
2- حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا / محي الدين شيخ آلي /.
3- حزب اليسار الكردي في سوريا/ محمد موسى/.
4- حزب الديمقراطي الكردي في سوريا / البارتي / نصر الدين إبراهيم/.
5- حزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا / عبد الحميد درويش /.
6- حزب اليسار الكردي في سوريا / صالح كدو /.
7- حركة الإصلاح /أمجد عثمان/.
8- تيار المستقبل الكردي في سوريا / نارين متيني /.
9- حزب الوفاق الكردي السوري.
10- وبعض التنظيمات الصغيرة والتنسيقيات الشبابية.

التنظيمات التي بقيت داخل المجلس الوطني الكردي:

1- حزب يكيتي الكردستاني في سوريا (فؤاد عليكو وإبراهيم برو). وأنشق عنهم معظم رفاقهم في الداخل بقيادة حسن صالح.
3- الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا (سعود الملا)
4- حركة الاصلاح الكردية – سوريا (فيصل يوسف) والتي انشقت عن حزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا.
5- حزب المساواة الديمقراطي الكردي في سوريا (نعمت داوود). أعضائهم لا يتعدون عشرة أشخاص.
6- الحزب الديمقراطي الوطني الكردي في سوريا (طاهر سفوك).أعضائهم لا يتعدون عشرة أشخاص.
7- وبعض المنشقين عن تيار المستقبل في برلين ومنشقون عن حزب الوحدة ومجموعات صغيرة اخرى.

ووفق هذه الوقائع والحقائق إن الأتفاقيات التي تمت في هولير 1 و2 برعاية رئيس إقليم كردستان آنذاك السيد مسعود البارزاني، تم تطبيقها من قبل الإدارة الذاتية، وإن التنظيمات التي أندمجت مع الإدارة الذاتية وتزاول عملها بشكل رسمي، وتشارك الآن في قيادة إدارة روجآفا بمنطق الشراكة الحقيقة، وتحصل على مستحقاتها كاملة كغيرها من التنظيمات، ولا فرق بينها وبين حزب الأتحاد الديمقراطي من حيث الصلاحيات والسيطرة. كما إن بعض الاحزاب الرئيسية التي خرجت من المجلس الوطني الكردي هي كانت الجهات الرسمية في تأسيس المجلس الوطني، وقد شكلت بعضها التحالف الديمقراطي الكردي الذي هو عضو أساسي في مجلس سوريا الديمقراطية ومقرراتها. 
حكماً إن الإتفاق الذي وقعه الطرفين تم طبيقه بشكل شبه كامل، وإن التنظيمات التي بقيت في المجلس الوطني الكردي ما عدا حزب الديمقراطي الكردستاني - سوريا، ليس لها تأثير وجماهير وشعبية، والمجلس الوطني عملياً أصبح جزء من الادارة الذاتية بحكم إن أحزابها الرئيسية التي أسستها أصبحت جزء رئيسي من إدارة روجآفا ومجلس سوريا الديمقراطية. 
إن حزب الديمقراطي الكردستاني وحزب اليكيتي الكردستاني/ مجموعة فؤاد عليكو وإبراهيم برو / والتنظيمات الصغيرة الأخرى لا يمكن لهم تمثيل المجلس الوطني الكردي. وإن حجم الدعايات الإعلامية التي تسوق لهم من قبل الوسائل الإعلامية لحزب الديمقراطي الكردستاني في إقليم كردستان إنما هي غير واقعية وغير دقيقة وفق المنطق الذي تشكل في المجلس الوطني الكردي وإنضمام معظم تنظيماته إلى الإدارة الذاتية.

إذاً الحدة والإتفاق والأتحاد تحقق بشكل شبه كامل، وإن التنظيمات التي لا زالت في الخارج ليست لها تأثير، وإنما يتم إدارتهم والترويج لهم بأسم المجلس الوطني الكردي حتى يتم خلق صراع مع الادارة الذاتية، والهدف هو شرخ الشارع الكردي، والجهات التي تقف وراء ذلك معروفة، لأن عداوتها ضد الادارة الذاتية وما تحقق في روجآفا وشمال وشرق سوريا أصبح أمر واقع كردي في المنطقة.

13.07.2019

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

Geo-Strategic in English

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم