" أردوغان " يريد تطبيع العلاقات مع إسرائيل في الوقت الذي يهاجم فيه العلاقات الإماراتية والبحرينية والسودانية والمغربية مع إسرائيل!! - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

" أردوغان " يريد تطبيع العلاقات مع إسرائيل في الوقت الذي يهاجم فيه العلاقات الإماراتية والبحرينية والسودانية والمغربية مع إسرائيل!!

" أردوغان " يريد تطبيع العلاقات مع إسرائيل في الوقت الذي يهاجم فيه العلاقات الإماراتية والبحرينية والسودانية والمغربية مع إسرائيل!!

شارك المقالة
خاص/ شبكة الجيوستراتيجي للدراسات
قد ينطلي على الكثير من المتحمسين لسياسات النظام التركي في الشرق الأوسطـ، لا سيما المتشبثين بحركة أخوان المسلمين التي يقودها " أردوغان " في الشرق الأوسط، ويسير من خلالها شرائح من المجتمع التركي والعربي والإسلامي، لغايات حزبية وسلطوية ضيقة تتناقض عملياً مع ما يقوله في خطاباته، وفي الوقت الذي يهاجم فيه تطبيع العلاقات بين 4 دول عربية اسلامية مع إسرائيل، يدعوا أردوغان إلى تطبيع علاقات تركية سياسياً مع إسرائيل بعد سنوات طويلة من العلاقات السياسية والتجارية التي لم تتوقف، وتكون هي الأعلى والأكثر تبادلاً وتعاوناً بين تركيا في عهد أردوغان وإسرائيل.
خطابات أردوغان والتلاعب بمشاعر المسلمين
ظهر رأس النظام التركي " رجب طيب أردوغان " يوم أمس بعد صلاة الجمعة في أستنبول في حديث إلى الإعلام تناول فيه علاقات بلاده مع إسرائيل، حيث أستهل بالقول: إن تركيا تود إقامة افضل العلاقات السياسية مع إسرائيل، وفتح صفحة جديدة لهذه العلاقات وبأسرع وقت ممكن. 
وأضاف: إن بلدينا شهدت خلافات مريرة على المستوى السياسي في السنوات الأخيرة، ولكن ذلك لم تؤثر على العلاقات التجارية القوية التي لم تتوقف وتزداد إلى درجة التبادل الاستراتيجي العميق، بالرغم من طرد السفراء في عام 2018، إلا أن ذلك يمكن تجاوزه وبناء علاقات عميقة جديدة على المستوى السياسي كما هي العلاقات التجارية القوية.
واكد أردوغان: إن تركيا لديها مشاكل مع "أشخاص على أعلى مستوى" في إسرائيل وإن العلاقات كان يمكن أن تكون "مختلفة للغاية" لولا تلك القضايا، ونود أن نصل بعلاقاتنا إلى نقطة أفضل".
وطردت تركيا وإسرائيل ، الحليفان السابقان ، كبار دبلوماسيي بعضهما البعض في 2018 بسبب اشتباكات عندما قتلت القوات الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين على حدود غزة. إلا أن ذلك لم يؤثر على التجارة بين الطرفين، بل زادت خلال العامين الماضيين إلى درجة أعلى بكثير مما سبق. 
في أغسطس ، اتهمت إسرائيل تركيا بمنح جوازات سفر لعشرات من أعضاء حماس في اسطنبول ، ووصفت الخطوة بأنها "خطوة غير ودية للغاية" ستطرحها حكومته مع المسؤولين الأتراك.
وسيطرت حماس على غزة بعد صراع مع القوات الموالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس عام 2007 وخاضت الحركة ثلاث حروب مع إسرائيل منذ ذلك الحين، وتسببت معظمها في مساعدة إسرائيل على تدمير البنية التحتية في المنطقة الفلسطينية. وتقول تركيا إن حماس حركة سياسية شرعية انتخبت ديمقراطيا، وقال أردوغان "سياسة فلسطين هي خطنا الأحمر. من المستحيل بالنسبة لنا قبول سياسات إسرائيل في فلسطين. وأعمالهم التي لا ترحم هناك غير مقبولة". ومقابل ذلك يحاول اردوغان تقوية العلاقات مع إسرائيل أكثر من السابق. حيث اشار المراقبين إن الرئيس التركي في الوقت الذي يريد فيه تقوية العلاقات مع إسرائيل اكثر، يحاول المتاجرة بالقضية الفلسطينية، والضحك على الرأي العام الفلسيطين والإسلامي.
وقالت إسرائيل ، التي أقامت علاقات رسمية مع أربع دول عربية هذا العام ، يوم الأربعاء إنها تعمل على تطبيع العلاقات مع دولة إسلامية خامسة ، ربما في آسيا. وقالت تونس يوم الثلاثاء إنها لا تعتزم تطبيع العلاقات. 
انتقدت أنقرة التقارب الذي توسطت فيه الولايات المتحدة بين إسرائيل والإمارات والبحرين والسودان والمغرب ، حيث هدد أردوغان سابقًا بتعليق العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات وسحب مبعوثها. كما انتقد قرار البحرين إضفاء الطابع الرسمي على العلاقات ووصفه بأنه ضربة لجهود الدفاع عن القضية الفلسطينية. وبنفس الوقت يحاول أردوغان تقوية العلاقات مع إسرائيل!.
انتقد الفلسطينيون الصفقات التي توسطت فيها الولايات المتحدة ، ورأوا خيانة لمطلب طويل الأمد بأن تلبي إسرائيل أولاً مطلبهم الخاص بإقامة دولتهم. أقامت مصر وإسرائيل علاقات كاملة عام 1979 والأردن عام 1994.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

حمل تطبيقنا من Google Play

شاركنا النقاشات على Clubhouse

البحث في الموقع

زيارة الموقع هذا الشهر