مصطلع "الإقتصاد" محور نقاشات 23 نيسان 2020 على غرفة أوجلانيزم - Geo-Strategic

إعلان فوق المشاركات

مصطلع "الإقتصاد" محور نقاشات 23 نيسان 2020 على غرفة أوجلانيزم

مصطلع "الإقتصاد" محور نقاشات 23 نيسان 2020 على غرفة أوجلانيزم

شارك المقالة


شبكة الجيوستراتيجي للدراسات
محور النقاشات على غرفة أوجلانيزم بتاريخ الخميس 23 نيسان 2020

مصطلح " الإقتصاد"

الحداثة الرأسمالية افرغت المعنى الحقيقي للاقتصاد من خلال التحكم والاحتكارات من قبل السلطة عن طريق الدولة القومية والرأسمال المالي .
و أوصلت المجتمعات الى حالة من الأزمات الدائمة وخلقت طوابير من العاطلين عن العمل..ولكي نتعرف على حقيقة الاقتصاد..

علينا أن نتعرف على:
1- ماهو تعريف الاقتصاد بالمعنى العام ..
2- هل التحكم من قبل الدولة بالاقتصاد يتم افراغ المجتمع من جوهره الديمقراطي وما هو السبيل الى المواجهة ..
3- هل تستطيع المجتمعات ان تلبي احتياجاتها الاقتصادية خارج الدولة..
4- كيف يفسر عبدالله أوجلان الاقتصاد وطرق حل الأزمة .

مدة النقاش ساعتين
عدد المتابعين 369
عدد المشاركين في النقاش 83

تعريف الاقتصاد حسب مضمونه العام هو النشاط البشري الذي يشمل إنتاج وتوزيع وتبادل واستهلاك السلع والخدمات 
والاقتصاد كمصطلح هو الحل الأمثل بين الإنتاج والاستهلاك 
اما عند القائد عبد الله اوجلان يشخصها بانها الاقتصادية المجتمعية اي انها الاحتياجات المادية للمجتمع 
ويقول القائد هناك ثقافتان للمجتمع 
١. الثقافة المادية اي الاقتصاد 
٢. الثقافة المعنوية 
ويشرح القائد عبد الله اوجلان الثقافة المادية للمجتمع بانها قانون العائلة اي المرأة، العائلة، الحاجات المادية للعائلة . وهو تلبيه الحاجات المادية الضرورية للمجتمع
الاقتصاد بمفهومه العام ..هو تأمين الاحتياجات المادية الضرورية للمجتمع.
الاقتصاد بمعناها العام هي عملية تلبية الاحتياجات المادية الضرورية للمجتمع
اما في معناها الضيق عملية تبادل الاحتياجات المادية متمحورة حول السوق
كيف يجي أن يكون الاقتصاد جيدا ويخدم المجتمع وفق رؤية المفكر عبد الله اوجلان ...؟
الاقتصاد هوو النشاط البشري،الزي،يشمل انتاج وتوزيع وتبادل واستهلاك السلع
عندما يكون الاقتصاد في خدمة المجتمع وليس لمحاربة المجتمع لأنه عندما نريد أن تقضي على مجتمع ما تقضي على سياسته أخلاقه ديمقراطيات واقتصاده
عندما يكون اقتصاد البلد في خدمة الشعب وليس الاقتصاد في خدمة الدولة على حساب الشعب
فسر القائد الإقتصاد هو سفرة المجتمع وكل انسان يستطيع ام يأكل منه

ماهي الحلول المناسبة وفق مفهوم القائد عبد الله اوجلان


التحول من الاقتصاد الدولتي إلى الاقتصاد المجتمعي. مفهوم القائد تمثل في التشاركية الاقتصادية... مثل الجمعيات والمؤسسات .واهتم لأمر الكوبراتيف... الذي هو جوهر الاقتصاد المجتمعي . ولكل مجتمع بنية فوقية وبنية تحتية ..البنية الفوقية هي الذهنية والبنية التحتية هي الاقتصاد ..انهما مرتبطان مثل الظفر واللحم .. أذا تم التحكم على تأمين حاجات المجتمع بيد ذهنية الدولة فسيكون ذاك المجتمع عبد حتى العظم .ولن يستطيع ابدا التحرك بأي اتجاه لانه فاقد الديمقراطية ..ومن فقد السير نحو الديمقراطية يعني فاقد الحرية وفاقد الاخلاق وفاقد السياسة..

يقول القائد عبد الله اوجلان اذا اردنا ان نبني اقتصادا جيدا يجب أن يكون اقتصادا منتجا ويكون ثمرة الجهد الجماعي اي عن طريق كوبراتيفات للمجتمع اي يعطي للمجتمع جهده وتعبه وبالمقابل المجتمع يضمن له معيشة جيدة مرفهة دون الحاجة إلى أحد اي العمل حرية. 
- مناهضة الاحتكار في الإنتاج الاقتصادي
- عن طريق كومينات في كل كومين يوجد لجنة اقتصاد
اقتصاد في بداية انسانية كانت عبر عن تبديل انتاج زائد مع مادة لازمة لهم لذا كانت في خدمة مجتمع حتى الآن نراى في بعض قرى تبادل إنتاجه مع اهله بدون مبالغ مالية . حتى كان هناك بيع وشراء بتبديل مادة وليس بمال في عهد سومرين تم تلاعب بها ووسعوا نفسهم عليها وتحكموا بيد عامل.
يقول القائد عبد الله اوجلان اذا اردنا ان نبني اقتصادا جيدا يجب أن يكون اقتصادا منتجا ويكون ثمرة الجهد الجماعي اي عن طريق كوبراتيفات للمجتمع اي يعطي للمجتمع جهده وتعبه وبالمقابل المجتمع يضمن له معيشة جيدة مرفهة دون الحاجة إلى أحد اي العمل حرية
إيجاد اقتصاد بديل عن الاقتصاد القائم على الربح الأعظمي وإخراج أدوات الاقتصاد من احتمالات السلطةوتيليمها للمجتمع
من المتعارف عليه عالميا بأن السياسية هي تغبير مكثف للاقتصاد.

أما رؤية المفكر اوجلان يذهب الى منحى اخر في تعريف الاقتصاد والغاية من تشكله ليس احتكار السوق او انه يسعى الى احتكار راس المال ولايهدف الى التحكم براس المال وتحقيق الربح الاعظمي . بل غايته تحقيق الاحتياجات الاساسية للفرد.

يقول المفكر والفيلسوف عبد الله أوجلان يجب ارجاع زراعة مثال نحن على نهر فرات ودجلة إنما نشتري مواد من خارج ولهذا اسعارها غالية.
لماذا لان زرعة توقف عندنا ولا نعطي اهميه لزراعة إنما نفكر في فائض انتاج وكسب بدون تعب لذا تباعد إنسان عن جهد وازداد البطالة.
الاقتصاد هو تلبية الحاجات الضرورية وهو عامل اساسي في بناء المجتمعات، الاعتماد على الذات وان يكون المجتمع قادر ان يدير نفسه بنفسه.
مناهضة الاحتكار في الإنتاج الاقتصادي واعتبار مدح المرأة هو المدح الأساسي والقيمة الاقتصادية وعدم خلق التناقضات بين الطبيعة والمجتمع وتوفير فرص العمل لذوي الاحتياجات الخاصة ومحاربة الربا وتنظيم الوحدات الاقتصادية وتشجيع وتطوير الاستثمار الاقتصادية. الدعائم الأساسية لبناء الاقتصادية المجتمعية هي: 
١. أن يكون الاقتصادية مطهرة من الاحتكار 
٢. أن يكون هناك توازن بين الزراعة والصناعة
٣. أن يكون معتمدا على البيئة الإيكولوجية ومحافظا عليها لان البيئة هي العش الامن للبشرية أن خرابها وتدميرها تؤثر سلبا على الاقتصادية ولا فائدة من الاقتصاد كله امام الكوارث الطبيعية وعصيانها والأمثلة كثيرة على ذلك ثقب الاوزون زوبان الثلوج في القطبين ارتفاع درجات الحرارة والتلوث وآخرها فيروس كورونا المستجد حاليا
القائد يقول الرأسمالية ليست اقتصاد بل هو عدوة الاقتصاد. سبب لانها تعمل لجنى الرباح فقط . وابعاد الاقتصاد ووضعه في زاوية الركن لعلوم الاجتماع، ووضعت لها بعض قرارات وقطعتها عن مجتمع
وهذه فترة من اكثر مراحل التي تواجه فيها الرأسمالية تدهور والازمات خانقة برغم اتباعها كل اساليبلايطالت عمرها .
وفوضى الموجودة والفتن وفساد وذلك عبر سياسية حروب والازمات التي تعيشها شرق اوسط وجعلت الفردانية هو الاساس في المجتمع وذلك تحت اسم الحرية الفردية.
السلطة احتكرت كل شي من المجتمعات على التاريخ سياسته واقتصاديا ووضعها في خدمته الخاصة والرجوع إلى المجتمع الكومينالي هو الرجوع بالاقتصاد إلى صبغتها المجتمعية

ادم سميث... ركز الاقتصاد بيد الرأسماليين. وماركس.. ركز الاقتصاد بيد الرأسماليين مع التجار. وعبد الله أوجلان ... ركز على الاقتصاد المجتمعي.

- نظرية اقتصاد السوق لآدم سميث اعتمد في دراسته لعلم الاقتصاد على المجتمعات البشريّة، وتمكن من الوصول إلى استنتاج نظري يشير إلى أن الناس يعملون وفق مصالحهم لذلك يمتلكون القدرة على إنتاج الخدمات وصناعة المنتجات المهمة لهم كمجتمع واحد أي على شكل مجموعة واحدة وأطلق على هذا الاستنتاج الفكري اسم اليد الخفية وشرح نظريته هذه من خلال طرح أمثلة حول صناعات ومهن متنوعة فجميع الحرفيين يصنعون كميات من منتجاتهم يرون أنها مناسبة لانتاجهم وكل فرد في المجتمع يحصل على الكمية التي تكفي حاجته وحاجة عائلته من تلك المنتجات وهكذا وعرفت هذه الأفكار لاحقا باسم نظام اقتصاد السوق.
- اما نظرية الاقتصاد الاشتراكي ل كارل ماركس اختلفت عن نظرية آدم سميث فرأى ماركس أن الأفكار الرأسمالية التي عبر عنها سميث غير مستقرة وأن الأرباح الت…
- اما ماركس اعتمد على كدح وقيمة وهذه نظرية خاطئ لان كدح إنسان لا تقاس بمال وعرف ماركس الرأسمالية بانها نظام مالي متطور واقتصاد متطور .وهذا خاطئ جعل اتحاد سوفيتي رأسمالية دولة وادى إلى إفشال اشتراكية المشيدة.
قيام الرأسمالية بافراا المجال الاقتصادي من محتواه من خلال اخضاعه لسيطرة وتحكم الاحتمالات الدولة القومية ورأس المال تماما كما تفسد الميدان الديمقراطي حيث يعرف الاقتصاد بأنه صلب نشاطات احتكارات رأس المال بشأن الأسواق والمشادة والمنضوية تحت سقف الدولة القومية


لقد عاشت المجتمعات لفترات طويلة والى الأن خارج الدولة ..

وبعد ظهور الدولة حاول كثيرا التحكم على اقتصاد المجتمعات ..لاستعباد المجتمعات ..عن طريق الاحتكار وربح المال من المال.
●لذلك المجتمعات تستطيع تأمين ما يحتاجه وبذلك يحافظ على اخلاقه المجتمعية ويعيش بأدارة ذاتية .
نظام الامة ديمقراطية تهدف الى بناء واحدات الاجتماعية وفلسفية وعلمية الاقتصادية كاساس لبناء مجتمع المدني وجعله مستقلامن كافة نواحي _ تدريبوحماية وتوعية والاقتصاد وذلك عبر كوبراتيفات وهي التي تضع الحلول لمشاكل الاجتماعية والاقتصادية بحسب ظروف والامكانيات موجودة بهدف تخلص من السوق الاحتكارية
يجب ان لا يستخدام لاقتصاد. كراسمالية في الحروب انشاء لأمراض وتدميرها المجتمعات كما يحصل لان عن هذا الوباء كفيروسات.


منذ متى تدهور الاقتصادية المجتمعية وما هي الأسباب الحقيقية وراء ذلك...؟

تدهورت الاقتصادية المجتمعية مع تطور وظهور شامان في المجتمع الذي تقمص دور السلطة التي نزعت الإدارة المالية والاقتصادية من المرأة ووضعت يدها على الاقتصاد المجتمعي وسخرتها حسب مصالحها الشخصية لأنها كانت تريد أن تأخذ فائض الانتاح وتراكم راس المال اي تأخذ كل واردات المجتمع دون تعب وان تجعل من المجتمع يموت من الجوع والفقر والبطالة 
لان السلطة تقوم عادة بإنكار الاقتصادية وإنكار العدالة الاجتماعية لأنها دائما تعتمد سياسة الربح الأعظمي حتى وان كان على حساب الطبيعة والبيئة والمياه والجو وهدفها الأساسي هو راس المال وضياع المجتمع في بحر من الجهل والفقر والبؤس والبطالة وتفشي السرقة والإجرام.
الرأسمالية تهدف لهدم المجتمعات عن أسلوب لإنترنت وتصنيع لاسلاح اللحروب بين دول مثل ع ذلك الواقع الذي نعيشها لأن.

ماهي نتائج الاقتصاد الرأسمالي المالي الغير مجتمعي على المجتمع من منظور القائد عبد الله اوجلان .. ؟


عصر رأس المال المالي هو ذروة دمار الاقتصاد والمجتمع أننا وجها لوجه أمام وحش متهور يكاد يجر نصف المجتمع إلى البطالة ويحول إنتاج وسائل الإبادة إلى قطاع اقتصادي رئيسي باسم اقتصاد السلاح ويهدف فقط إلى الربح ولاعلاقة له بتاتا بالحاجات الضروريةللمجتمع ويدمر الطبيعة ويحول كل مصادرالمجتمع والطبيعة إلى الربح.
هنا المحتكرون يظهرون على شكل دولة ويصبح البشر ملكاَ للدولة وللاسياد الحاكمين واصبح العمل لسد الرمق وتحويل العامل لعبيد يملكه السيد.
الاقتصاد أو ايكومينست وهي كلمة لاتينية وتعني قوانين العائلة...والاقتصاد الأول ظهر في الأسرة والأم هي التي كانت تديره.
الاقتصاد علم اجتماعي يبحث الاستخدامات المتعدده للموارد وتوزيعها للاستهلاك بين أفراد المجتمع وبين الحاضر والمستقبل عندما نقول الاقتصاد علم لانه يستخدم نفس أساليب المعرفه الأخرى التي تسمى علومآ وعندما نقول له طابع اجتماعي لانه ينصب على دراسه سلوك الفرد سواء كان مستهلك ام منتج في إطار علاقته بباقي أفراد المجتمع
الاقتصاد المجتمعي سرق من جوهره واصبح اسمها السوق العالمية وعدة مسميات لها الاحتكار الحداثة العولمة والربح الاعظمي جميع الدروب تؤدي الى مصلحة الهيمنة الراسمالية التي اصبحنا حاليا في تغيير نفسه بمسمى كورونا كسر اقتصاد دول على حساب دول واعادة الهيمنة لصاحبي بنظام عالمي جديد لدول اقتصادية تغزو العالم حاليا وهي الحرب العالمية الثالثة بقتل اكثر عدد من سكان المالم بهدف الربح فقط واسقاط انظمة لا تخدم المشروع الراسمالي وشل الحركة السكانية تماما لدراسة موازينها اللاخلاقية واللا انسانية.

حقيقة الاقتصاد ليس المال كما يعتقد ..بل انه تأمين الاحتياجات الضرورية ... والدليل عندما نترجم كلمة الاقتصاد من الانكليزي يظهر بانه (اوكونومي)  يعني مالية المنزل ..

وهذا يعني المالية تكون بيد المرأة والمرأة دورها في المجتمعات هي دائما تأمين احتياجات العائلة ..
هذا يعني تشويه حقيقة الاقتصاد من تأمين للاحتياجات الضرورية للمنزل الى ربح المال من المال وتكديسه واحتكار المواد من اجل الربح الاعظمي .
هنا تنتهي دور الاقتصاد وتبدأ دور السلطة الذكورية المتحكمة بالمجتمعات ...
: رأس المال هو وحس ذو طابع مناهض المجتمع مناهض للإنسان مناهض الطبيعة المهم لديه هنا هو يا تأثير مدح النساء والشبيبة أولا بوصفهم أول ضحايا هذا النظام القائم
من المهم تعريف الاقتصاد بشكل سليم الرأسمالية ليست اقتصادأ بل عدو لدود للاقتصاد انه تنظيم عصاباتي مافياوي ممنهج تعتمد في جوهرها على سلب ونهب القيم الاجتماعية وليس فائض القيمة فحسب ويحول وجه البسيطة الى حالة لاتطاق فرق هذه العصابة عن الاربعين حرامي والقراصنة هو تأمينها شرعية ايديولوجية متعددة الجوانب وتشكلها قناعأ قانونيأ ودعامات سلطوية التي تعمل على اخفاء وجهها وجوهرها الحقيقين وتعرض نفسها على انها الحقيقة بذاتها عن طريق الكثير مما يسمى بالقواعد والضوابط العلمية وعلى رأسها الاقتصاد السياسي حيث لايمكنها الاستمرار بوجودها ولو ليوم واحد فقط لولا الدرع الهائل المنسوج من الايديولوجية والعنف
الاقتصاد الرأسمالية في خدمة تدمير المجتمعات بجميع الوسائل لا إنسانية ام في منظور القائد عبد الله اوجلان في خدمة المجتمع والإنسانية من جميع النواحي المادية والمعنوية والسياسة وعسكرية واكبر مثل ع ذلك هي لإدارة الذاتية التي تضمن الحرية والعدالة والمساواة نحو بناء لامة الديمقراطية
هي مرحلة ذروة الذهنية الذكورية و اكتساب شرعية الرأسمالية كنظام اقتصادي لاول مرة بخروج اللوياثان (وحش الرأسمال) من القغص الحديدي و ادخال كل المجتمع و الطبيعة داخل القفص الحديدي المفتوح لقفل الذهنيات و التحكم بكل الموارد و الطاقات فيما يخص الطبيعتين الاولى و الثانية بالاعتمادعلى 1_الفلسفة و العلم الوضعي2النهش الدائم للاخلاق المجتمعية(البروتستانتية )
عن طرق الرهبان العصريين الاقتصاد السياسي
الاقتصاد الرأسمالي يتميز ب الاحتكار بهدف الربح.
الهدف مهم يعني الغاية تبرر الوسيلة .
المرأة وسيلة للوصول الى الربح وجعلها كسلعة.
الطبيعة موضوع ومباح له تخريبها.
التشيؤ وجعل الطبيعة مادة بلا روح.
إنشاء مجتمع مستهلك بلا فكر بعيد عن الكدح يعني يأكل ويكبر بطنه ويصغر رأسه .
جيش من العاطلين عن العمل وزيادة العبيد .
الاقتصاد فردي ويشجع على الملكية الفردية والمجتمعية لاتبقى بما معناه كل شيء مباح من أجل كسب المال / التجارة الحرة /
تأسيس ..كومونات اقتصادية ..يعني جمعيات تعاونية يعني كوبرتيفات.. ويصبح المجتمع يؤمن لذاتيه احتياجاته..
- نتائج الاقتصاد المالي الغير مجتمعي على المجتمع هي: 
١. ظهور أيدي عاملة صناعية مثل الروبوتات تنوب عن الإنسان في العمل مما يخلق جيش من العاطلين عن العمل في المجتمع مما يتسبب في تسخيرهم بأمور غير أخلاقية وحتى إرهابية مثال داعش وغيرها 
٢. زيادة في الناتج بهدف الربح الأعظمي مما يحمل الأرض حملا أكبر من طاقاتها الأمر الذي يؤدي إلى زراعة المنتجات الهرمونية المسببة للأمراض و الكوارث الطبيعية 
٣. بناء المدن الكبيرة على حساب القرى الأمر الذي يؤدي الى إبعاد المجتمع عن قيمه وأخلاقه وطبيعته 
٤. زيادة في التلوث البيئي من انبعاث الغازات والنفايات والمجارير التي تؤدي إلى تدمير الحياة الطبيعية في البحار والمحيطات وعلى اليابسة
خلق اقتصاد منفتح على جميع القطاعات الاخرى من تجارة وصناعة وخدمات وان تكون إدارة الملكية على مبدأ الكوبراتيف
اعادة دور المراة في الاقتصاد كونها مسؤولة عن ادارة المنزل 
ان يكون الاقتصاد قائم على القيم الاخلاقية عكس الراسمالية التي تضعف الاخلاق داخل المجتمع
بناء اقتصاد مجتمعي وفق الدعائم الأساسية لبناء الاقتصادية المجتمعية هي: 
١. أن يكون الاقتصادية مطهرة من الاحتكار 
٢. أن يكون هناك توازن بين الزراعة والصناعة
٣. أن يكون معتمدا على البيئة الإيكولوجية ومحافظا عليها لان البيئة هي العش الامن للبشرية أن خرابها وتدميرها تؤثر سلبا على الاقتصادية ولا فائدة من الاقتصاد كله امام الكوارث الطبيعية وعصيانها والأمثلة كثيرة على ذلك ثقب الاوزون زوبان الثلوج في القطبين ارتفاع درجات الحرارة والتلوث وآخرها فيروس كورونا المستجد حاليا.
اولا ان نقدم لدينا روح تعاونية 
ثانيا تخلص من أنانية 
ثالثة ارجاع إلى قيم معنوية
وتخلص من ذهنية ربح ، بعدها يمكن لنا أن نعمل اقتصاد اجتماعي وتطورها . وعبر كومين في انشاء جمعيات بروح معنوية وتقديم مشاريع زراعية مشاريع تفيد مجتمع وليس رأسمالية.
يجب رجوع إلى المجتمع الطبيعي وتفعيل دور المرأة في لاقتصاد. لايمكننا التخلص من الرأسمالية والاحتكارات والربح الأعظمي واحتكار قدرات المجتمع والصنعاوية في ظل الحداثة يقول القائد اوجلان مايحدث الان في العالم والشرق الاوسط الحرب العالمية الثالثة وراء هذا الخراب الراسمالية والدولة القومية والاقتصاد العالمي والربح الأعظمي حتى التخلص من ذلك يجب التعمق في فلسفة الامم الديمقراطية لأنها هي البديل
العودة الى الحاضنة الاقتصادية للمجتمع اي الاقتصاد المجتمعي الخالي مت احتكارت السلطة و رأس المال على اساس الربح المجتمعي و قيمة الاستخدام بدلا من قيمة المقايضة و المضاربة اعتمادا على الذهنبة المجتمعية الكومينالية التشاركية لاقامة الكوبراتيفات و التعاونيات و التركيز على التوازن بين القرية و المدينة و بين الزراعة و الصناعة بالتأقلم و التناغم بتنشيط القرية و الزراعة
يجب فهم الراسمالية على انها نشاطات الشخصيات والمجموعات النفعية والانتهازية المختبئة في تصدعات المجتمع وتشققاته ممارساتها في قرض فوائض الانتاج كلما تنامت كمياته وطاقاته لتتحول الى نظام بحد ذاته وأمثال هؤلاء لم تزد نسبتهم في المجتمع في اي وقت من الاوقات عن واحد اواثنين بالمائة واذا لم تقمعهم القوى الرسمية في المجتمع ستكسب هذه المجموعات المتواجدة بنطاق ضيق على هامش كل اشكال المجتمع شرعيتها لتغدوا اصحابها الاسياد الجدد للمجتمع.
للاسف مانعانيه الان من دمار وخراب وأوبئة وأمراض هو الشعب الشاغل للأنظمة العالمية لان وراءها الربح الآن عالميا ليس هناك حتى مجرد التفكير في الاقتصاد المجتمعي.
الحل الامثل في وجه السرطان المالي اعادة الموازيين الي جوهرها الاصيل في في فكر وفلسفة اوجلان العودة الي التاريخ المخفي والمحرف بايدي المتسلطين والمتسلقين الي المجتمع الطبيعي في الحياة التشاركية الثنائية الكومنالية وادارة المراة لمجتمعها وانقاذ المجتمع من الذهنية الذكورية في التملك والتمرد واعداد جمعيات تبادلية وليست ربحية الهدف منها خدمة المجتمع وليس رؤوس الاموال في انعاش اقتصاد انظمة ودول تنفي حق وحقوق اليد العاملة امراة كانت او رجل.
مستقبلنا ومستقبل أولادنا هو في الرجوع إلى الحياة المجتمعية والاقتصاد المجتمعي ولكن ستكون هدفا لتلك القوى الدولية المهيمنة على كل شي لأنهم يعملون ضمن برنامج لاوجود المجتمع فيها.
اما الرأسملل فهو ليس بشكل اقتصادي بل العدو اللدود للاقتصاد يقضم المجتمع و الطبيعة على حد سواء ليس نن الخارج فحسب بل من داخل قلب المجتمع.
الرأسمالية ليست بشكل اقتصادي بل العدو اللدود للاقتصاد يقضم المجتمع و الطبيعة على حد سواء ليس من الخارج فحسب بل من داخل قلب المجتمع عن طريق باب الاقتصاد السياسي و نظرياته المعتمدة على الاحتكار الاقتصادي والدوس المستمر على الاخلاق الاقتصادية المجتمعية.
الراسمالية لايوجد فيها الفكر والمعرفة وهي عدوة ثقافة ودعوة أخلاق يقطع الإنسان عن إنسانيته وأخلاقه وعن مجتمعه الراسمالية يجعل من الإنسان عبيدا للمال.
بالإضافة الى الاقتصاد والقوة هناك الهيمنة على التعليم في جميع مراحلها لدبلجة المجتمع تحت هيمنتها بالإضافة إلى الصحة عندما تسيطر السلطة على الصحة تضع المجتمع تحت هيمنتها مثل وقتنا الراهن عندما تنشر الامرلض وتضع علاجها بيدها تسيطر على كل العالم ويكون تحت هيمنتها.
سياسة الرأسمالية في الهيمنة على المقدرات المجتمعية هي وضع المجتمع في بحر من الجهل والفقر والبؤس والبطالة وتفشي السرقة وجعل وجوده بلا معنى اي بلا جهد أو عمل يكسب منه لقمة عيشه مثال المتقاعدين حيث تقوم بتجويع المجتمع حتى الموت ثم ترمي له شيئا ما مثل الراتب أو علاوة على الراتب فيشكره المجتمع على عطاياه وهو في الأصل من مال المجتمع المسروق منه من قبل الهيمنة الرأسمالية وفي المحصلة بضعة أشخاص يعيشون في نعيم وباقي المجتمع في فقر متقع.
كان في المجتمع الطبيعي يدير اموره المجتمعية اقتصاديا وإداريا و أمنييا و اخلاقيا و سياسيا وفكريا ذاتيا" .لان في اي مجتمع ... ذهنية الدولة يتناسب مع ذهنية المجتمعية ..ان زاد ذهنية الدولة في تجمع بشري يفقد بقدره مجتمعيته..والعكس صحيح ..لان عند ازدياد نسبة الذهنية الدولتية يزداد الاستغلال والعنف ويخلق طبقات واعلى طبقة في المجتمع هو الذي يحدد قوانينه وينتهي دور المجتمع وينتهي اخلاقه لكي يستطيع استغلال ما تبقى من ذاك المجتمع ..أما في المجتمعية يقضي على الاستغلال ويقضي على الطبقية وينتهي العنف ..
يعني بتأسيس المجتمعية نستطيع ان نقضي على الذهنية الدولتية .. ويبني اقتصاد مجتمعي باكتفاء ذاتي.
عصر رأس المال المالي هو زروة دمار الاقثصاد والمجتمع اننا وجهأ لوجه امام وحش متهور يكاد يجر نصف المجتمع نحو البطالة ويحول انتاج وسائل الابادة الى قطاع اقتصادي رئيسي بأسم اقتصاد السلاح ويهدف فقط الى الربح ولاعلاقة له بتاتأ بحاجات المجتمع الضرورية ويدمر البيئة ويحول كل موارد الطبيعة والمجتمع الى مصدر للربح انه وحش ذو طابع مناهض للمجتمع مناهض للانسان ومناهض للطبيعة.
عندما تريد الراسمالية القضاء على مجتمع ما هو القضاء على سياسته وأخلاقه واقتصاديا يحول الإنسان إلى بضاعة وسريعه في السوق وحاضنته التخلف لذلك يقول القائد يجب الرجوع إلى المجتمع الثقافي علمه متطور مستوى حياته متطور تطورت الفكري أخلاقه متطور.
في الاقتصاد الرأسمالي يعتمدون على ذهنية الليبرالية والوضعية..حتى أنهم يعتمدون على نظرية مالتوس الانكليزي والتي تقول العاقل يغنى والغبي يفقر..يعني مثل قانون الطبيعة القوي يأكل الضعيف.
ينبغي صيانة تعريف متقن الرهبان الأصليين والنشاطات الحقيقية التي يودونها والذين يتبرعون بعلظ الاقتصاد السياسي في عصرنا عصر الحداثة الراسمالية لاسطرة ظنافع القوى الخارطة على المجتمع بما يصارع الف مرة الإبداعات الميثيولوجية في عصر الكهنة السومريين كما ويجب ادراج كافة المدراء التنفيذيين في الشركات ضمن هذا التصنيف.

الفرق بين علم الاقتصاد والاقتصاد هو :


علم الاقتصاد هو علم من العلوم الاجتماعيّة يهتم بوصف عملية الإنتاج وتقديم التحليل المناسب لها ومتابعة استهلاك وتوزيع الثروة ويعرف علم الاقتصاد بأنه الأسلوب الذي يساعد على اتخاذ القرارات حول كيفية استخدام الموارد المحدودة في تلبية الحاجات 
اما الاقتصاد هو النشاط البشري الذي يشمل إنتاج وتوزيع وتبادل واستهلاك السلع والخدمات.
الاقتصاد منبع طبيعة المجتمع الامومي الاخلاقي و السياسي و هو جوهر الاقتصاد الكومينالي الجماعي التشاركي المعتمد على قيمة اااستخدام و الربح المجتمعي عن طريق الكوبراتيفات و التعاونيات و التناغم بين القرية و المدينة و الزراعة و الصناعة الايكولوجية
اما علم الاقتصاد فطور على يد الرهبان العصريين للاقتصاد السياسي و التي اعطت الشرعية لتجار الراسمالية للتحكم و الاحتكار و السيطرة على الاقتصاد بل و معاداته و اغتصابه. ونحن بصدد تطبيق علم الاقتصاد المجتمعي الكومينالي و تصويب و ارجاع الاقتصاد الى الحاضنة المجتمعية بتطبيق مبدأ و بعد شبه الاستقلال الاقتصادي في الامة الديمقراطية.
ترك رأس المال للجذع الرئيسي من المجتمع يتخبط في البطالة والبؤس لاينبع من السياسة اليومية المرحلية بل من طابعه البنيوي يستحيل التخلص من البطالة والبؤس دون زوال سياسات ونظام الربح المتأسس على فائض القيمة.
في المجتمع الطبيعي كانت المراة رائدة المجتمع و والهة الينبوع اقتصاديا وهي ستار في القمة لاكتشافاتها وماءاتها المقدسة وعلى العكس اليوم اصبحت هي اله الربح االراسمالي في اسرع صناعة الترويج واللاباحية للاسف في غزو التواصل الاجتماعي وللاسف ونحنا الكل معنين بهذه الفضاءات المهترئة والانسان الوحيد والمفكر الحر على مر التاريخ نادى وكتب عن المرأة وحريتها واعادة حقوقها المستعمرة عبر الاف السنين لتعيد المراة معنى الحياة والانسان لجوهره الحقيقي في جميع مراحل الحياة.
من دون تجاوز أزمة الاقتصاد السياسي الذي يجر كافة العلوم الاجتماعية نحو الأئمة لن يكون بالوسع تجاوز الأزمة الظعاشة في كافة العلوم التي التقيت لتوجهاتها المؤسساتية والعقلانية والفلسفية ومن المستحيل ان تخطي الأزمة الاجتماعية عموما وطيش الحداثة الراسمالية خصوصا مالم يتم تخطي الأزمة العلمية وما لم يعد انشاء العلم معنى وموسساتيا.
الذهنية مطلوب منا ثورات ذاتية بحياتنا اليومية للذهنياتنا الممهورة بالسلطة والانا والتملك ولهذا فيلسوف الزمان والمكان دائما يريدنا ان نعودبذاكرتنا الي المجتمع الطبيعي كجذور اصيلة ونكون نحنا ثمارها من خلال التدريب على فكر وفلسفة الانسان الحر
الاساس الاقتصادي للحضارة الديمقراطية على تناقض دائم مع احتكارات رأس المال المبنية على الفائض الاجتماعي فهو منفتح بحرية على شتى اشكال النشاطات الزراعية والتجارية والصناعية بشرط اخذ الاحتياجات الاجتماعية الاساسية والعناصر الايكولوجية بعين الحسبان في تطورها وهو يعتبر المكاسب شرعية مادامت خارج أطار الربح الاحتكاري كما انه ليس بمضاد للسوق بل على العكس هو أقتصاد سوق حرة حقيقية ولاينكر دور المنافسة الخلاقة في السوق ما يناهضه هو اسليب الكسب بالمضاربة
علم الاقتصاد السياسي الرأسمالية طورته عن طريق فلاسفة رأسماليين مثل آدامز سميث وديفيد ريكاردو وهو عبارة عن عرض وطلب واللعب بالأسعار وشرعنة النظام الرأسمالي حيث لايوجد مجتمع فيه وهذا العلم يدرس علم الدولة القومية..مثال البورصة والأسهم
انعم حتى اصغر خلايا الاجتماعية تستطيع الوصول الى مفهوم روح الاجتماعية عن طريق تضامن وتشارك واستفادة من نقاط ضعف الرأسمالية ووضعها بخدمة مجتمعية. 
لا ...الاقتصاد الحالي ليس اقتصاد انما رأسمال المالي .اي ربح المال من المال.. بما انه ليس محتمعي مؤكد سيكون غير اكولوجي ..لانه يستخدم الطبيعة للصناعوية ...ويستخدم الهرمونات ويزداد ثاني اوكسيد الكربون وينقص الاوكسجين بسبب اخراج الطبيعة من طبيعتها ...
الذهنية الاقتصادية و سياساتها و اخلاقياتها و قافة علوها في الاقتصاظ السياسي تقتل الاقتصاد و تعاديه على مدار اللحظة و دون تجاوزها محال معرفة الاقتصاد فما بالك بتطويره و الواقع الاقتصادي المعاش خميرة الادلة على اشتراك الجميع في هدم الاقتصاد عن طريق الانا و الانانية و الفردية و الليبراليةـ بحيث بات الكل يبحث عن نفسه فرده..جيبه ..بطنه .. بيته الصغير... بعيدا عن الاقتصاد بل معاداته وهدمه ، ونحن بصدد الثورة الاقتصادية داخل الثورة ولا بد من الارتقاء الاصطلاحي و النظري لنظرية الاقتصاد المجتمعي وبعد شبه الاستقلال الاقتصادي في الامة الديمقراطية فضلا عن العملية و التطبيق و الممارسة اليومية و نشر ثقافتها في كافة الاوساط المجتمعية الصاحب الحقيقي للاقتصاد.
اقتصاد وحش على الطبيعة بجميع احياءها والحل هو ان نقيم مشاريع صغيرة وتكون ملاءمة مع البيئة والانسان وان لا يكون الهدف الربح لان معنى الاقتصاد يموت تمام وتكون تشاركية من كلا الجنسين لاطفاء الروح لاي مشروع كان زراعي ام صناعي يخدم اولا واخر المجتمع. وهو ليس كذلك ..ولكن القائد يحثنا على تقوية ايدلوجيتنا....لأنه اذا ضعفت الايدلوجية ضعفت جميع اساليب الحياة لدينا ..يعني العمل المادي والمعنوي فالكد مرتبط بالفكر فالانسان الذي يعمل يفكر والذي يفكر يعمل...فانقطاعنا عن الاقتصاد هو ضعف الفكر فالفكر من اجل إلغاء وإنهاء الضعف...فالفكر هو قوة المجتمع
طبعا هو ليس اجتماعي ايكولوجي ولتحقيق ذلك يجب أن: 
١. نطور الاخلاق والمعرفة 
٢. تحقيق العدالة الاجتماعية وخاصة مشاركة المرأة في كل شيء وخاصة الاقتصاد لأنها ستفكر بذكائها العاطفي والتحليلي تمتلك قوة العدالة والمساوة 
٣. إعطاء لكل جهد حقه ومعناه وعدم استغلال الآخرين 
٤. بناء نظام الجمعيات الكوبراتيفات اي العمل والجهد من الجميع والفائدة والناتج للجميع والاهم هي المصلحة العامة والإنسان والنبات والحيوان 
٥. التنمية المتناغمة مع البيئة الطبيعية والاجتماعية 
٦. الكل من أجل الفرد والفرد من أجل الكل يشكل مجتمع حر منتج


يمكن الإطلاع على النقاشات السابقة

ماهية السياسة الديمقراطية والسياسة السلطوية 03.04.2020
الإطار الإصطلاحي والنظري 05.04.2020

المدنية والسلطة 07.04.2020
السياسة 12.04.2020
"الإيكولوجيا" محور نقاشات 14.04.2020
"الأخلاق" بتاريخ 16.04.2020
 " الديمقراطية " محور نقاشات 21 نيسان 2020
https://www.geo-strategic.com/2020/04/21-2020.html

لمزيد من المعلومات حول مؤسسة الجيوستراتيجي للدراسات 
وغرفها على الوسائل الإجتماعية

للتواصل 
WhatsAppغرف النقاشات
004915730651617
للتواصل مع مجلة الفكر الحر 
004915224644153

إيميل المؤسسة
للإطلاع على العدد الأول من مجلة "الفكر الحر" الصادرة المؤسسة

الموقع الرسمي

فريق عمل مؤسسة الجيوستراتيجي للدراسات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

هيئة التحرير ( وجهة نظر )

مجلة " الفكر الحر "

متابعات ثقافية

أخبار الصحافة

أخبار وإستكشافات علمية

إصدارات الجيوستراتيجي

شبكة الجيوستراتيجي للدراسات GSNS

مشروع يختص بالتحليل السياسي والأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقراءة وإستشراف الاحداث، ويسعى إلى تعزيز فهم متوازن وواقعي للمصالح الإستراتيجية الكردية في الشرق الأوسط، إلى جانب المساهمة في نشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرايات.

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

GEO STRATEGIC NETWORK FOR STUDIES....... Aproject devoted to political analysis, research and strategic studies, and reading and anticipating events, and seeks to promote a balanced and realistic understanding of Kurdish strategic interests in the Middle East, in addition to contributing to the spread of democratic values, human rights and freedoms.

1- الموقع الرسمي Geo-strategic

2- الموقع الكُردي GEO-STRATEGIC

3- مجلة "الفكر الحر" MAGAZINE

4- خدمة الخبر العاجل Breaking news

5- خدمة تطبيق Googe play

كن على أتصال

أكثر من 600,000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم